وما زالت المظاهرات مستمرة ..

وما زالت المظاهرات مستمرة ..قام الموظفون والعمال بشركة مياه الشرب بقطع مدخل دمياط الطريق الرئيسى من جهة الشرق، بعد أن يئسوا من تنفيذ مطالبهم.

وطالب الموظفون بحل مجلس الإدارة، وإجراء انتخابات للصندوق التابع لهم، بسبب تفشي الفساد وإهدار المال العام، وطالب المعتصمون برحيل شعبان الحناوي ومدحت سخسوخ وسمير الهندي ونبيه غنيم من أعضاء مجلس الإدارة، وتواصل القوات المسلحة مفاوضاتها مع المعتصمين لفتح الطريق، لكن رفض المعتصمون الاستجابة لقرار الحاكم العسكرى بمنحهم إجازة أسبوعا، لتهدئة الأوضاع، وأعلنوا استمرار الاعتصام داخل الشركة وقطع الطريق وهددوا بايقاف العمل بمحطات المياه حتى تتم الاستجابة لمطالبهم.

كما تظاهر عدد كبير من موظفى وعمال المصرية للاتصلات، مطالبين بحل مجلس الإدارة بداية من المهندس عقيل بشير ورؤساء القطاعات والكفاءات الخاصة الذين يحصلون على رواتب خرافية.

وصرح السعيد عبد الحميد ندا، نائب رئيس اللجنة النقابية بالاتصالات بدمياط، بأن هناك من يحصل على 250 ألف جنيه فى الشركة إلى 100 ألف جنيه شهريا، مؤكدا أن لديه المستندات التي تثبت ذلك.

أضاف السعيد أن أكثر من 100 اسم يحصلون على هذه الرواتب ومعهم فرغلى بكرى، رئيس النقابة العامة، الذي عين ذويه وأبناءه بالشركة، ووصلت الرواتب إلى 30 ألف جنيه في الشهر، بالإضافة إلى المكافآت ،وبددوا أموال الشركة حتى قل الطلب على التليفون الأرضى، وأعطوا لوزارة الداخلية مكافآت تقدر بـ6ملايين جنيه من أموال الشركة وشيك ب 22مليون جنيه باسم وزارة الداخلية.

وأكد السعيد أن المهندس محمد حلمي درة، رئيس النقابة في دمياط، رفض احتجاجهم للمطالبة بحقوقهم، وطالب المتظاهرون بحل مجلس إدارة الشركة وحل مجلس النقابة بدمياط وإعادة هيكلة الأجور والمرتبات.

استغل عدد من الصيادين موجة المظاهرات، ونظموا وقفة احتجاجية أمام ديوان المحافظة احتجاجا على منعهم من صيد الزريعة والقانون يجرمها بشدة، لأنها تؤثر على الثروة السمكية، وشكل الصيادون وفدا للاجتماع مع المستشار العسكري للمحافظة، ولم ينته الاجتماع حتى الآن.

كما عقد الأطباء البيطريون اجتماعا مع أعضاء نقابة الطب البيطري في رأس البر، وطالبوا بإنشاء وزارة مستقلة للطب البيطري بعيدا عن وزارة الزراعة وتفعيل دور الطبيب البيطري في الإشراف علي المزارع وإعادة تكليف الطبيب البيطري، كما طالبوا بعدم صرف الأدوية البيطرية إلا عن طريق الطبيب البيطري.

وعلى صعيد آخر واصل العاملون بالإدارة الصحية بفارسكور والزرقا اعتصامهم لإقالة المدير المالي بمديرية الشئون الصحية بدمياط والمساواة في الحوافز والإضافي.

مقالات ذات صلة