جولة في مدينة شـرمـساح بمحافظة دمياط

جولة في مدينة شـرمـساح بمحافظة دمياط

جولة في مدينة شـرمـساح بمحافظة دمياط

كانت شرمساح معسكرا في فترة الحملة الصليبية السابعة بقيادة لويس التاسع أثناء تقدمها إلى المنصورة لذلك يوجد عدد من أبنائها من ذوي الملامح الأوروبية. وشهدت ضفاف النيل في شرمساح معارك بحرية بين السفن المصرية وسفن الحملة الصليبية السابعة أدت إلى إغراق العديد من السفن الصليبية وإحكام الحصار على الحملة. كما اجتازتها فرق الحملة الفرنسية في عهد نابليون والتي أرسلها حاكم دمياط الفرنسي للقضاء على الثوار بعد إبادة حامية المنصورة الفرنسية. شرمساح هى قرية يعود أصل اسمها إلى اللغة المصرية القديمة. تقع على النيل بمحافظة دمياط. كانت في الماضي تابعة لمديرية الدقهلية. ثم تم إلحاقها
وقد ورد ذكر شرمساح في كتب عديدة مثل:

  • خطط المقريزي للمقريزي.
  • واإسلاماه لعلي أحمد باكثير.
  • شخصية مصر لجمال حمدان.
  • مصر المجاهدة في العصر الحديث لعبدالرحمن الرافعي.

أعلام شرمساح

  • إبراهيم الزهيري: عمدة شرمساح لمدة 45 سنة منذ عهد عباس الأول وحتى عهد الخديوي عباس حلمي الثاني. قبض عليه مع 80 من عمد مصر بعد فشل الثورة العرابية لكونه من مؤيديها.¹ وتوفي في عام 1897. وهو والد إبراهيم بك إبراهيم الزهيري.²
  • إبراهيم بك إبراهيم الزهيري: عمدة شرمساح. ولد عام 1870. أنهى دراسته في مدرسة المنصورة الإبتدائية في عام 1882. وكان من زملائه أحمد لطفى السيد مدير الجامعة المصرية، وحسن صبري باشا رئيس الوزراء. انتخب عضوا بأول مجلس للنواب بعد ثورة 1919 وذلك في عام 1923. كان من أصدقائه خليل مطران شاعر القطرين. اشتهر بأعماله الخيرية حيث أنشأ جامع أولاد حامد وكتابا في بلدته. نال البكوية من الدرجة الثانية في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني في عام 1909. والبكوية من الدرجة الأولى في عهد السلطان حسين كامل في عام 1909. وحصل على نيشان النيل الزراعي في عام 1916 لجهوده في تنمية زراعة الأرز والقطن المصرية.² ونتيجة لذلك صاهره العديد من رجال السياسة والحكم مثل محمد فتح الله بركات باشا أحد زعماء حزب الوفد ووزير الداخلية في عهد الملك فؤاد، وكذلك إبراهيم عبدالهادي باشا وزير الداخلية والخارجية ورئيس الوزراء في عام 1949 وزعيم الحزب السعدي. توفي في عام 1926. وهو ابن إبراهيم الزهيري.
  • اللواء عبدالوهاب الزهيري: من أبطال قوات الصاعقة في حرب الاستنزاف. تمت ترقيته استثنائيا لدوره في معركة رأس العش في يوليو 1967 التي كانت أول انتصار للقوات المصرية بعد هزيمة يونيو 1967. والتي كانت أول معركة في العالم ينتصر فيها المشاة على الدبابات.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ahmed
    1 ديسمبر 2010 في 11:28 ص

    الصورة المنشورة دى مدينة الزرقا وليست شرمساح