اصابات بين صفوف المحتجين وقوات الأمن بدمياط

اصابات بين صفوف المحتجين وقوات الأمن بدمياط

اصابات بين صفوف المحتجين وقوات الأمن بدمياط

أسفرت تلك المواجهات الدامية ما بين المحتجين من أهالى السنانية ضد مصنع موبكو و القوات المسلحة إلى موت أحد الأشخاص وإصابة 4 آخرون.

حين هاجم المحتجون مبني قوات الأمن المواجه لميناء دمياط بعد قيام الجيش بالقبض علي 18 من المحتجين مما أسفر عن مصرع أحد الأشخاص مجهول الاسم وإصابة شخصين هما سعد عبد الحميد الضويني ومحمد السيد عبد الموجود  وما زالت المواجهات مستمرة حتى الآن.
ذكرت بعض المصادر أن رئيس إحدي الجمعيات الاهلية بالسنانية المثارة حوله شائعات تلقى تمويل خارجى ووصفته بأنه وراء التحريض علي هذه الأحداث وإثارة المواطنين ويردد البعض أنه قد سبق أن صدر له قرار ضبط وإحضار من النيابة العسكرية منذ شهرين تقريبا بسبب نفس المظاهرات ضد إقامة المصنع إلا أن وساطة اللواء محمد علي فليفل محافظ دمياط حالت دون القبض عليه.
وما زالت الاشتباكات والمواجهات مستمرة حتي الآن وذكر شهود عيان أن 12 سيارة إسعاف توجهت إلي مكان الأحداث لإسعاف المصابين.

وقد أصيب أحد الضباط من القوى الأمنية التي تصدت للمحتجين الذين تمكنوا من دخول ميناء دمياط بطلق ناري مجهول المصدر، ولم تستطع سيارة الإسعاف الوصول إلى الميناء لنقله إلي المستشفي وهو في حالة خطرة .

كان المحتجون قد خطفوا “رائد” من القوى الأمنية وتم إطلاق سراحه بعد ساعات من اختطافه. وقد رشق المحتجون سيارات الإسعاف بالحجارة مما اضطر إدارة الإسعاف إلي سحب السيارات من الموقع .

وما زالت الاشتباكات ضارية أمام ميناء دمياط، ومن ناحية أخرى انصرف المتظاهرون من أمام ديوان عام المحافظة وقاموا بنقل جثة القتيل إلي مشرحة مستشفي الحميات بدمياط

مقالات ذات صلة