إضراب المعلمين وأزمة جديدة فى الأفق

إضراب المعلمين وأزمة جديدة فى الأفق

إضراب المعلمين وأزمة جديدة فى الأفق

قام يوم الأحد الماضى نحو 150مدرسا ومدرسة بالإضراب عن العمل بمدرسة الشهيد عبد الغني عياد والشهيد محمد المنير البادي  للتعليم الأساسي بدمياط.

طالب المعلمون بتنفيذ مطالبهم المتمثلة في صرف حافز الإثابة 200%، ومكافأة جذب العمالة بنسبة 150 ٪ من الأجر الأساسي، وزيادة البدل النقدي إلى 50 جنيها.

كما طالبوا بتنفيذ قرار وزير التنمية الإدارية رقم (24 لسنة 2003 ) برفع مستوى مديرية التربية والتعليم إلى المستوى الأول أسوة بباقي المديريات التي تم رفعها دون التربية والتعليم، وتثبيت جميع القائمين على رأس العمل، وخضوع التعليم الخاص لوزارة التربية والتعليم وإلغاء اختبارات الكادر نهائيا وإعادة التكليف لخريجي كليات التربية، وتطهير الوزارة من المستشارين الفاسدين، كما طالب البعض منهم بإقالة وزير التربية والتعليم.

ومن ناحية أخري دعت ثورة المعلمين بدمياط  إلى إضراب عام في جميع مدارس دمياط لحين الاستجابة إلي المطالب المشروعة للمعلمين بكل محافظات مصر، مؤكدين أن اعتصامهم اليوم يأتي تضامناً مع زملائهم المعلمين في كل مدن وقري دمياط.

وأعلن  اللواء محمد على فليفل محافظ دمياط عن تخفيض ساعات اليوم الدراسي، للحد من آثار تظاهر المعلمين وامتناعهم عن العمل، ويسير القرار لمدة أسبوع بجميع مدارس المحافظة، حيث ينتهي اليوم الدراسى في تمام الثانية عشرة ظهرًا.

مقالات ذات صلة