وفد من أجريوم يتفاوض مع اهالى السنانية

وفد من أجريوم يتفاوض مع اهالى السنانية

وفد من أجريوم يتفاوض مع اهالى السنانية

وتتواصل حلقات مسلسل أزمة مصنع موبكو وتداعياته حيث بدأت حالة من المفاوضات بين وفد من ادارة المصنع والجمعية العمومية ببحث الأوضاع مع عدد من أهالى السنانية ومحاولة الوصول لحل وسط يرضى الطرفين. يأتى ذلك بالتزامن مع مواصلة اللجنة الفنية بجامعة المنصورة جلساتها لسماع كافة أطراف النزاع على توسعات مصنع أجريوم بدمياط، والتى قررت محكمة القضاء الإدارى بالمنصورة فرع دمياط حجز الدعوى رقم 2321 لسنة 1 لقضية شركة موبكو للأسمدة الازوتية “أجريوم بدمياط”، للحكم بجلسة 20 مارس القادم، والتصريح لخصوم الدعوى بإيداع مستندات ومذكرات خلال أسبوعين.

وكشف حسن شعراوى “منسق ائتلاف مواطنين ضد مصانع الموت”، عن قيام اللواء أحمد الضبع نائب رئيس مجلس إدارة شركة موبكو  و بصحبته اللواء صلاح حداد و العقيد محمد حسنى مدير أمن مصنع “أجريوم” بدمياط بالتفاوض معه ومع بعض الأهالى محاولين إيجاد حل يرضى الأهالى وإدارة المصنع.

ووصف حسن شعراوى أن هذه المفاوضات “مجرد مفاوضات لا تقدم حلاً، حيث أنهم يعرضون خدمات مجتمعية بعيدة الصلة عن المصنع، ولا يلتفتون للأضرار التى تسببها التوسعات بالمصنع، فيعرضون علينا مثلاً استكمال مشروع الصرف الصحى وتوظيف ما يقرب من 20 شاباً من أهالى السنانية وشراء جهاز للغسيل الكلوى بالوحدة الصحية بالسنانية، مؤكداً أنهم رفضوا هذه العروض لأنهم ليسوا بحاجة لها.

وأكد حسن شعراوى، أن المشكلة فى توسعات المصنع، فالمنطقة يكفيها الحمل البيئى الموجود بها فيوجد بها ما يقرب من 25 : 30 مصنع، بخلاف مصنع أجريوم، فيمكننا أن نوافق على المصنع القديم، ولكننا مصرون على رفض التوسعات الجديدة لأنها تدمر البيئة البحرية والبيئية المحيطة به، فإذا كان حجم الضرر الناتج عن المصنع القديم بمثابة 20% مثلاً فهذه التوسعات تمثل 200%، أى الأضعاف لأن هذه التوسعات ضعف المصنع نفسه 3 مرات، كما أنه ينتج مليون و350 ألف طن من اليوريا، لأنه قائم على صناعة الأمونيا وتصديرها لباقى مصانع الجمهورية.

و قد قال الشعراوى أن أسامة كمال رئيس الشركة القابضة و اللواء عادل مصطفى قاما بمقابلة مجموعة من أبناء السنانية فى لقاء بالقاهرة و عرضوا عليهم الحصول على وظائف بالمصنع مقابل 2000 جنيه شهريا على أن يقوم كلا منهم بتوقيع الإستمارة و الحصول على عقد التعيين و الفيزا و يقوم بصرف راتبه كل شهر دون العمل فيما يعتبر ذلك رشوة مقننة و أن هناك 23 شاب من أبناء السنانية وافقو على ذلك العرض .

وطالب بتحقيق كامل فى العقود المبرمة بين الشريك الأجنبى والدولة ولمصلحة من يأخذ المصنع الغاز المدعم الذى لا يستطيع المواطنون الحصول عليه، واستغلال مياه النيل التى نعانى من ندرتها، ولا يجدها البعض لشربها، بل ويلوث المياه مرة أخرى، لذا فهو لا يفيد مصر بشىء ويُصدر 100% من إنتاجه فكيف يعامل معاملة المنطقة الحرة؟

مقالات ذات صلة