هل ستعود صناعة الأحذية فى دمياط مرة اخرى؟؟؟

صناعة الاحذية فى دمياط

صناعة الاحذية فى دمياط

كانت صناعة الأحذية بمحافظة دمياط من أهم الصناعات التى اشتهرت بها المحافظة، وذلك حتى بداية التسعينيات حيث كانت تضم المحافظة أكثر من عشرة آلاف ورشة، ثم بدأ التدهور يطول هذه الصناعة..

والسؤال هو: هل يمكن أن تعود هذه الصناعة الدمياطية إلى مجدها مرة أخرى.لتضاف إلى الصناعات التى تتميز بها المحافظة، وتسهم فى توفير فرص عمل جديدة، مع الاستفادة من التقنيات الحديثة التى ستضيف على المنتج الدمياطى مميزات تنافس فى السوق العالمية، وتعود لتصدر الأحذية الدمياطية إلى دول أوروبا والدول العربية مثلما كانت من قبل فى فترة السبعينيات والثمانينيات، مما يدعم الاقتصاد الدمياطي، ويضخ دماء جديدة إلى شرايين الاقتصاد القومي.

يقول جمال زكريا (صانع أحذية): أعمل فى صناعة الأحذية اليدوية منذ أكثر من ثلاثين عاما، حيث تركت صناعة الحلويات للعمل بتلك الصناعة لأن عائدها المادى فى تلك الفترة كان مجزى جدا، وأفضل من عائد أى مهنة دمياطية فى ذلك الوقت، لكن مع بداية التسعينيات تحول الحال إلى النقيض، واقتربت المهنة من الانقراض داخل المحافظة، وبعد أن كان عدد الورش أكثر من عشرة آلاف ورشة ومصنع يعمل بها أكثر من خمسين ألف عامل فى تلك الفترة، أصبح حاليا عدد الورش لا يتعدى أصابع اليد الواحدة، وهجرها عمالها وذهبوا إلى تعلم مهن أخرى.
ويضيف محمود الموافى (تاجر أحذية والسكرتير السابق لجمعية الأحذية بدمياط): كنا نصدر الأحذية الدمياطية إلى الدول الخليجية ودول أوروبا الشرقية، وكان عدد ورش صناعة الأحذية بدمياط يفوق عدد معارض وورش الأثاث بمراحل كثيرة، وكنا نقوم بعمل معارض للأحذية الدمياطية فى جميع أنحاء الجمهورية، فضلا عن الاشتراك فى بعض المعارض الدولية، وكان صانع الأحذية فى تلك الفترة يعتبر « عريس لقطة » لأى عائلة دمياطية.
وقد تقدم مجلس إدارة الجمعية حينها باستقالة مسببة، لكن لم يتم التحقيق فيها، فنحن لسنا ضد التطوير، لكننا نطالب بتوفير أماكن أخرى بديلة، سواء للجمعية أو للمعرض حتى نستطيع أن نخرج من حالة الكساد التى أضرتنا، خاصة مع الارتفاع غير الطبيعى لأسعار المواد الخام، ووجود المنتجات الصينية رخيصة الثمن التى أغرقت الأسواق برغم رداءتها بالمقارنة بالمنتج الدمياطي.

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أحمد الدمياطى
    15 يوليو 2011 في 12:24 م

    ليه كل صناعة مميزة ببلدنا ده بيكون حالها فى النهاية؟؟
    فين دعم الحكومة للصناعة المحلية وللعامل الدمياطى؟!
    أتمنى الوضع يتغير الفترة ال جاية ورؤيتنا الاقتصادية نفكر فيها من أول وجديد……….ان شاء الله