نقابة صناع الأثاث بدمياط تهيب بالمسئولين لمساندة الحرفيين

نقابة صناع الأثاث بدمياط تهيب بالمسئولين لمساندة الحرفيين

نقابة صناع الأثاث بدمياط تهيب بالمسئولين لمساندة الحرفيين

ماكينات الأويما …. ذلك الشبح الذى هدد بيوت العديد من الحرفيين بمحافظة دمياط والتى تعد أولى المحافظات الصناعية فى جمهورية مصر العربية ويذرب المثل بها فى الاجتهاد والعمل الدؤوب وانخفاض نسبة البطالة…. هذا بالطبع كان ماضى … زمن ولى منذ فترة …! 

نعم هذه حقيقة نسبة البطالة بدأت بالتزايد والارتفاع الملحوظ بين عدد كبير من شباب دمياط، لعدم توفر الخامات والوسائل التى تعينهم على بدء عمل مستقل بهم أو لعدم توفير الجو الملائم فى الأسواق. فالتجار الكبار والقدامى هم محتكرى السوق ويعلوهم المسئولين فكيف يستطيع الشاب الآن أن يدخل فى خضم معركة طاحنة بين هؤلاء …..؟!

نعود مرة أخرى إلى ماكينات الأويما وذلك الصداع الذى نشأ فجأة ودخل مسرعا بين صفوف الحرفيين وصناع الأثاث والموبيليا بدمياط ليحتل مكانتهم ويصبحوا مشاهدين بدلا من منتجين…

ولهذا الأمر تصاعدت حدة الأمور حتى خرج الحرفيين وطالبوا محافظ دمياط بسرعة وقف استيراد هذه الماكينات ومنع استخدامها لما تهددهم به من قطع أرزاقهم وحرفتهم التى يعيشون عليها.

وقد صدر بالفعل عن السيد المحافظ قرارا بوقف استيراد هذه الماكينات وعدم منح أى رخص جديدة لأى ورشة تستخدمها. ولكن البعض هاجم هذا القرار لما يساعد على التراجع وعدم التطوير حتى أن البعض طالب بدلا من ايقاف استيراد هذه الماكينات والاعتماد فقط على العامل الحرفى يمكننا أن ننظم دورات تدريبية للحرفيين وتعليمهم كيفية التعامل مع هذه الماكينات ونساعد على مضاعفة الانتاج وزيادة اتقانه والتفنن فى التصميمات التى يمكن أن نحصل عليها ؛ وذلك على سبيل التطور ومواكبة روح العصر من تقنيات وتكنولوجيا حديثة….

ولكن مازلنا ندور فى دوائر مغلقة حتى الآن لا أحد يستطيع أن يجزم ما سيحدث غدا … فنجد أن نقابة عمال وصناع الاثاث المستقلة بدمياط أعلنت مسبقا أنها ستقف وبكل قوة مع عمال مهنة الأويما ضد كل من يحاول القضاء عليها .

وأبدت النقابة استنكارها على ما قام به المجلس التصديري للأثاث من إعتراض علي قرار السيد اللواء أركان حرب محمد علي فليفل محافظ دمياط بإغلاق ورش ماكينات الاويمة الحديثة  ؛ ذلك القرار الذى حاربت النقابة كثيرا للحصول عليها ….!

فنحن الآن أصبحنا فى معركة ما بين غلق ورش ماكينات الأويما أو استمرار العمل بها …!

مقالات ذات صلة

بيانات - تصميم مواقع - أطلس بيانات - لغة تصميم بيانات - الهوية التجارية - الموشن جرافيك - تصميم الخطوط
بيانات - تصميم مواقع - أطلس بيانات - لغة تصميم بيانات - الهوية التجارية - الموشن جرافيك - تصميم الخطوط