نشاط سياسى ونقاشات حادة يشهدها الشارع الدمياطى

نشاط سياسى ونقاشات حادة يشهدها الشارع الدمياطى

نشاط سياسى ونقاشات حادة يشهدها الشارع الدمياطى

تشهد محافظة دمياط حالة من النشاط السياسى فى كافة الأماكن التى قد تذهب إليها . بدءا من قانون العزل السياسى والذى أسماه البعض قانون افساد الحياة السياسية ، ومناقشات أنصار حازم أبو اسماعيل فيما يخص قضية جنسية والدته وبالأمس بعد قرار استبعاده من سباق الترشح ، وعمر سليمان وعن السبب الحقيقى وراء نزوله فى اليوم الأخير سباق الرئاسة الذى أعاله البعض على صنع فجوة ما تأخذه فى طياتها بالاضافة إلى عدد من المرشحين الآخرين كالشاطر وأبو اسماعيل كما حدث بالفعل يوم أمس.

نقاشات حادة حول مرشح الاخوان فيما كان الشاطر والآن مرسى ؛ واتجاه كافة أقطاب الاخوان الى بدء النشر لبرنامج الأخير وتعريف الناس به. وكأن مرحلة الشاطر انتهت وولت …!!

ويبقى مجموعة من المفكرين على المقاهى والكافيهات يحللون كل مرشح والبرنامج الانتخابى الخاص به وتعريف الناس البسطاء بكل مرشح منهم كمباردة منهم فى تبسيط الأمور وتوضيحها أمام العديد من الأهالى الذين يجهلون تفاصيل عديدة عن المرشحين وبرامجهم الانتخابية.

هنا نأتى الى السؤال الأهم …..

ماذا سيشهد الشارع الدمياطى خلال اليومين القادميين ..؟

شهر واحد فقط يفصلنا عن أهم معركة سيمر بها شعب مصر كله بمختلف أطيافه وفكره وثقافاته ، شهر واحد فقط وسنقرر أهم قرار بعد ثورة 25 يناير …!

هل بالفعل الشعب المصرى مستعد لمثل هذا قرار فى خضم المعارك السياسية الداخلية الطاحنة التى تشهدها البلاد ومحاولة تشتيت الانتباه والانفلات الأمنى المقصود والمخطط بعناية فائقة …!

هل الشعب على استعداد للتفكير بعقلانية وتمعن فى الاختيار والتفضيل بين الأنسب لحكم مصر لننهض بها ونعدها على طريق التطوير والاستقرار الداخلى والخارجى …؟

أم سنستمر فى التخبط ونشر الاشاعات وترويجها واللعب على الحرب النفسية للشعب الذى حلم على مرور سنة كاملة بثورة للحرية والمساواة والديموقراطية …؟

أم أنه سيستمر فى الحلم إلى ما شاء الله له أن يكون …؟

مقالات ذات صلة