ملخص أحداث اليوم الثانى فى زيارة موسى لمحافظة دمياط

ملخص أحداث اليوم الثانى فى زيارة موسى لمحافظة دمياط

ملخص أحداث اليوم الثانى فى زيارة موسى لمحافظة دمياط

فى اليوم الثانى من زيارة السيد عمرو موسى المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية ؛ لمحافظة دمياط والذى شهد أحداثا كثيرة ولقاءات متعددة مع أبناء دمياط للتعريف ببرنامجه الانتخابى . وقد أعرب السيد عمرو موسى عن ثقته الكبيرة فى تسليم المجلس العسكرى للسلطة كاملة للرئيس المنتخب بنهاية يونيو القادم.

وقد علقت العديد من الصحف المحلية وصفحات الفيس بوك على مقولته : 
أنه لا ينظر إلي موقع الرئيس كمنصب إنما كموقع لقيادة أمه في أزمة ، وقال “إن لدينا تحديا كبيرا لأن تعداد الشعب سيصل لمائة مليون خلال سنوات قليلة قادمة وعليه أن يختار من يقدر علي قيادة السفينة” .
 وأوضح  أنه اعتبارا من تلك اللحظة سيمارس الرئيس المنتخب كامل سلطاته على الجيش باعتباره جزءا من إدارته كما هو متبع فى الدول الاخرى مع الوضع في الاعتبار أن كون الرئيس مدنيا فإن له الحق فى ترك جزء من القرارات العسكرية تحت إمرة الجيش باعتبارها مسألة فنية وتكتيكية بحتة مسئول عنها الجيش وتتبعه.
وسأل أهالى دمياط عمرو موسى من الذى يقف وراء خروج الأمريكيين المتهمين في قضية التمويل الاجنبي من مصر فرد موسى بسخرية قائلا: “العفريت ” دون أن يعلق أكثر من ذلك.

وفيما يخص التعليم أكد موسى لأهالى دمياط انه يعلم مشاكله جيدا وأولها :

1– عدم وجود جامعة بدمياط و انما عدد قليل من الكليات ولكنها متفرقة فى جميع أنحاء المحافظة وتم الحصول على موافقة من وزارة التعليم العالى على إنشاء جامعة لتضم جميع الكليات ولكن لم يتم إلا بناء السور وذلك منذ سنوات .
2– وطالب موسي باستكمال إنشاء جامعة الأزهر بدمياط الجديدة وإنهاء المشاكل بجهاز التعمير بدمياط الجديدة بعد أن وصلت الى مظاهرات شعبية لاسترداد أرض الجامعة من الجهاز الذى قرر إنشاء مساكن شعبية ، بالإضافة لعدم وجود معهد لتدريب الكوادر من أبناء دمياط بشركات البترول والغاز والكهرباء .

وفيما يخص مشاكل البيئة وانتشار التلوث فى دمياط :

1– تناول مشكلة البيئة وتلوث المياه وانتشار الأقفاص السمكية بنهر النيل التى شكلت عائقا كبيرا وتسببت فى أزمات عديدة تعانى منها دمياط حتى الآن ، وانتشار الأمراض حتى وصلت معدلات الاصابة بالفشل الكلوى إلى 65 % بين أبناء شعب دمياط .
2– كما تناول مشكلة انبعاث الأدخنة وعوادم المصانع المحيطة بميناء دمياط وما لها من تأثير سلبى على كل قطاع السكان فى المنطقة المحيطة بها وارتفاع معدلات الاصابة بالسرطان.
واقترح حلولا لها وتبدأ هذه الحلول :
  1. بالرقابة الحازمة من الإدارات المحلية والأحياء
  2. وإنشاء شركة تقوم بجمع القمامة وإعادة تدويرها فيكون منها مصدر دخل وتوفير فرص عمل وحماية البيئة.

وتناول أزمة الزراعة والمزارعين بمحافظة دمياط :

ووصف محافظة دمياط بأنها من المحافظات الزراعية ومن أكبر المحافظات زراعة للارز ومن مشاكل ذلك حرق قش الارز مما يؤدى إلى السحابة السوداء وتلوث البيئة، و تابع قائلا “إنه يمكننا أن نقضي علي هذه المشكله نهائيا من خلال استغلال قش الارز فى صناعة الاعلاف والاسمدة والورق” .

البنية التحتية للمحافظة ووسائل تنميتها :

تحدث موسى عن المرافق العامة وعدم توافر الميزانية الكافية للاهتمام بالبنية التحتية وغياب التخطيط والصيانة وغياب تواصل الإدارة وفساد الإدارات المحلية ،فقال
“إن دمياط مثلها مثل كل المحافظات تعاني من ارتفاع أسعار المواد الغذائية وتدنى مستوى رغيف الخبز وعدم توافره وتوقف الدولة عن الاستيراد وغلق المجمعات الاستهلاكية ، وترك السوق بيد بعض المحتكرين وعدم ضبط ومراقبة الاسواق وتحريك اليات السوق كاملة وتطبيق مبدأ الشفافية ، والارتفاع جنونى فى أسعار اللحوم والدواجن والأسماك لعدم وجود رقابة” .

مقالات ذات صلة