مصانع الأثاث فى دمياط تواجه “الصين” بالقروض!

 

مصانع الأثاث بدمياط تواجه "الصين" بالقروض!

مصانع الأثاث بدمياط تواجه "الصين" بالقروض!

اتجهت العديد من شركات ومصانع الأثاث بدمياط إلى الاقتراض من البنوك لمواجهة الغزو الصيني الذي اجتاح صناعة الأثاث، وأوجد نوعًا من الركود في الطلب على الأثاث الدمياطي، والذي كان يشهد إقبالاً كبيرًا على الاستيراد، وخاصةً من دول الاتحاد الأوروبي وأمريكا وغالبية الدول العربية.

وأكد أحمد والي مدير عام الغرفة التجارية بدمياط : أن أكثر من 7 مصانع بدمياط اضطرت إلى الاتجاه للاقتراض من البنوك لتوسيع إنتاجها من الأثاث لمواجهة الغزو الصيني لهذا المجال؛ حيث اقترضت أكثر من 400 مليون جنيه، بينما تدرس مصانع وشركات أخرى للاتجاه إلى الاقتراض.

وأضاف والي أن حجم صادرات الأثاث الدمياطي خلال العام الماضي تجاوزت 400 مليون جنيه، وتستهدف الوصول إلى مليار جنيه خلال 2011م من خلال توسعات الصناعة ودعم الدولة.

وأكد والي أن الحكومة رفضت دعوى الإغراق التي تقدَّم بها أصحاب مصانع الأثاث بدمياط ضد الأثاث الصيني، في حين تدرس دعوى الإغراق المقدمة من أحمد عز أمين التنظيم بالحزب الوطني الديمقراطي ضد الحديد التركي!.

مقالات ذات صلة