مسح دماغي جديد للكشف عن مرض التوحّد

www.dmiat.com

www.dmiat.com

توصل باحثون إلى تقنية جديدة للكشف عن مرض التوحّد وهي تعتمد على مسح دماغي مدته 15 دقيقة من شأنه أن يشكل تقدّماً خارقاً في مجال الكشف عن المرض في وقت مبكر لدى الأطفال والتخلي عن الفحوصات الشخصية المعقدة والمكلفة وغير الموثوقة، والاتجاه فوراً إلى معالجته.

وذكر موقع “ميرور نيوز” البريطاني أن الباحثين في معهد علم النفس في جامعة كينغ بلندن، طوروا تقنية للمسح الدماغي تبيّن أنها دقيقة بنسبة 90% في كشفها عن مرض التوحّد لدى البالغين، وهي تقدّم للأطباء صوراً ثلاثية الأبعاد التي تشير إلى المناطق الدالة على وجود المرض.

وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة الطبيبة كريستين ايكير إن “قيمة هذه الوسيلة السريعة والدقيقة للكشف عن مرض التوحد هائلة”، مضيفة ” نحن ننظر الآن إلى اختبار إن كانت وسائلنا هذه بإمكانها مساعدة الأطفال”.

ورحّب الخبراء بنتائج هذه الدراسة لكنهم قالوا إن العملية ما زالت بحاجة للمزيد من البحث قبل أن تصبح أداة معممة في المستشفيات.

يشار إلى أن مرض التوحد هو اضطراب عقلي يعيق استيعاب المخ للمعلومات وكيفية معالجتها ويؤدي إلى حدوث مشاكل لدى الشخص في كيفية التواصل بمن حوله واضطرابات في اكتساب مهارات التعليم السلوكي والاجتماعي.

مقالات ذات صلة