مذكرة يقدمها العاملين بجمارك دمياط للافراج عن موظف وابنه

مذكرة يقدمها العاملين بجمارك دمياط للافراج عن موظف وابنه

مذكرة يقدمها العاملين بجمارك دمياط للافراج عن موظف وابنه

تقدم عدد من العاملين بجمارك دمياط بمذكره الي مدير امن دمياط ووزير الداخليه الجديد يطالبون بالافراج عن زميلهم محمد محمد عبدالله سلمي المعتقل بتاريخ 12 من اكتوبر 2009، وابنه دكتور اسامه سلمي.
جاء في المذكره ان زميلهم ابنه قد حصلا علي اخلاء سبيلهما اكثر من مره، حيث تحددت جلسه بتاريخ 16 من يناير 2010 لنظر التظلم، وقررت المحكمه الافراج عنهما، واعترض وزير الداخليه، وحددت جلسه اخري في 12 ابريل 2010، وافرجت عنهما المحكمه، ولكن وزير الداخليه اعترض علي الافراج بتاريخ 5 مايو 2010، وفي كل مره يعاد اعتقاله دون ان يرجع الي بيته، كما يقضي القانون .
وطالب زملاؤه في نهايه المذكره بالحريه لزميلهم قبل ان ينظموا وقفه احتجاجيه، وقد وقع علي المذكره عدد كبير من زملائه وارفقوا مذكرتهم بمستندات وشهادات تشهد بالوقائع .
وصرح عصام عبد الرحمن موظف في جمارك دمياط ان زميلهم وابنه محبوسان في سجن طره منذ عام ونصف العام ، موضحًا انه تم القبض عليهم اثناء قيام مباحث امن الدوله بالقبض علي ابن زميله الذي يتابع جماعه السلفيين، وبالمصادفه كان والده موجودا في المنزل فقاموا بالقبض عليه هو الآخر.

مقالات ذات صلة