محكمة دمياط ودور كامل تحول إلى مقلب للقمامة

محكمة دمياط ودور كامل تحول إلى مقلب للقمامة

محكمة دمياط ودور كامل تحول إلى مقلب للقمامة

كتبت ابتهال الدبسى عن أحد الكوارث الكبرى التى تشهدها محكمة دمياط ، ألا وهى تحول طابق كامل بالمحكمة إلى مقلب للقمامة والمخلفات.

حيث تحول الطابق الثالث العلوي من محكمة دمياط أعلى المكتبة ” مقر النقابة ” إلى مقلب للقمامة . 

ولأول مرة تنتشر القمامة حتى بالمحاكم ، فلم يعد هناك متنفس فى شوارع دمياط لها فإتسعت المحكمة لإستقبالها
كان هذا الطابق من قبل مقرات إدارية ، ثم أغلق لفترة أثناء إنشاء محكمة شطا التي إستوعبت هذه المقرات ، بل وتحول الطابق بأكملة إلى مقر لإستقبال النفايات الخاصة بالمحكمة فى غياب تام للمسئولين والإشراف والرقابة .

بل والأدهى تحول المسجد إلى قاعة كبيرة ملئية بالقضايا والمستندات والأوراق ، وحينما طالبوا رئيس المحكمة السابق بتحويل مقر محكمة الأسرة لهذا الطابق رد بأنه لا يوجد في المبني أي مكان شاغر.
وتم تحويل محكمة الأسرة لرأس البر مما تسبب فى مشقة على الموظفات بها .

مقالات ذات صلة