محافظ دمياط: نبحث عن حل لمشاكل المواطن البسيط

www.dmiat.com

www.dmiat.com

التقى الدكتور محمد فتحى البرادعى محافظ دمياط مساء أمس الاثنين، بأعضاء أمانة إعلام الحزب الوطنى بدمياط بقاعة اجتماعات ديوان عام المحافظة وبحضور عبد الرزاق حسن أمين عام وطنى دمياط ومجدى سبلة أمين إعلام المحافظة وحضر اللقاء أحمد حشمت السكرتير العام للمحافظة والخضر الشهاوى السكرتير المساعد وعاصم البوهى مستشار المحافظ للعلاقات العامة والمهندس مختار شبكة المستشار الهندسى للمحافظ، وذلك لاستعراض خطة المحافظة قبل انتخابات الشعب 2010 ومناقشة أمناء الإعلام بالأقسام والمراكز حول أهم القضايا التى تتعلق بالمواطن الدمياطى.

وأكد المحافظ فى بداية حديثة أننا نعترف أن المشاكل لم تنته وأن الطريق طويل ومحاولات الإصلاح كثيرة، وأضاف أن ما تم من إنجازات على أرض دمياط خلال الخمس سنوات الأخيرة لم يعتمد على ميزانية الدولة.

كما أكد أن مشكلة المحافظ ليست فى المواطن القادر على شراء المياه المعدنية أو العيش الطباقى ولكن مشاكل المواطن البسيط الذى يبحث عن كوب ماء نظيف.

ثم استطرد المحافظ قائلا إن البعض فى دمياط يخلط الأمور فى الاهتمام برأس البر دون القرى معلقا إننى لا أستطيع الاهتمام بالنجوع والعزب إلا من خلال موارد ناتجة من مشروعات رأس البر وأن 85% من موارد رأس البر توزع على قرى المحافظة، والدليل على ذلك أننا رصدنا 74 مليون جنيه لقرى دمياط من عائد رأس البر وتم استصدار توصية من محلى محافظة دمياط تحولت إلى قرار بتحويل عائدات مشروعات رأس البر إلى عزب ونجوع دمياط.

مضيفا أن دراسات الجدوى تؤكد أن عائدات فندق رأس البر يصل إلى حوالى 30 مليون جنيه سنويا وهو إحدى وسائل الانتعاش الاقتصادى للمحافظة.

وأضاف المحافظ أن إجمالى دخل المزادات التى أجريت على أراضى الدولة فى دمياط خلال السنوات 5 الماضية بلغت 302 مليون جنيه وهى مبالغ تم استغلالها فى مشروعات تنموية بالمحافظة ولم يخرج منها مليم واحد للاستشارات أو المكافآت.

وأوضح المحافظ أن هناك مشروعات تحظى بكل اهتمامات أجهزة المحافظة ويأتى فى مقدمتها مشروع تطوير 7 قرى فى دمياط لتحويلها إلى قرى نموذجية، ومشروع مصنع أبو جريدة بفارسكور للقضاء على المخلفات وإنتاج سماد يصلح لاستصلاح الأراضى وكذلك مشروع ميناء الصيد بعزبة البر وهو أحد المشروعات المستقبلية المهمة لدمياط إضافة إلى إنشاء منطقة صناعية فى شطا على مساحة 1000 فدان.

مقالات ذات صلة