مبارك متهم بالخيانة العظمى فى دمياط !!

الحريري وحمزة خلال الندوة

الحريري وحمزة خلال الندوة

اتهم الدكتور ممدوح حمزة وأبو العز الحريري الرئيس السابق محمد حسني مبارك ونظامه بالخيانة العظمى بسبب الجرائم التى ارتكبوها في حق الشعب المصري، وطالبوا بإستعادة أموال مصر التي نهبها رموز النظام السابق مؤكدين أن هذا مطلب أساسي للثورة.
جاء ذلك خلال الاحتفال الذي أقيم في قصر ثقافة دمياط مساء أمس الإثنين، والتي نظمته الجبهة الشعبية لدعم الديمقراطية بالمحافظة. وأشار الحريري إلى أن الرئيس السابق مبارك متورط في اغتيال السادات قائلا “اللي يخون رئيسه يخون بلده”.
كما اتهمه بسرقة 19 ألفًا و400 كيلو من البلاتينيوم وضعهم في حسابه الخاص في سويسرا، كما اتهم الحريري النائب العام بالتواطؤ في محاكمة مبارك ورموز نظامه، مؤكدًا أنه تواطأ في محاكمة مالك العبارة الذي تسبب في قتل 1300 مصري.
كما أكد الحريرى أنه أيد عدم حضور الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء احتفال عيد العمال هذا العام ، لأن من اعدوا الاحتفال هم انقاض النظام السابق. وأوضح الحريري أن العمال في الستينيات كان لهم شأن عظيم، فقد كانوا بناة الوطن وأساس نهضته، وكانت الدولة تهتم بهم وترعاهم، ففي ذالك الوقت ظهر التأمين الصحي والتأمينات الاجتماعية على العمال، أما السادات و مبارك فخانا العمال وضيعا حقوقهم وجاءا بالمفسدين واللصوص، ومكنوهم من ثروات مصر حتى نهبوا خيراتها وضيعوا ثرواتها، وقاما بتزوير الانتخابات العمالية ولم يراعا مصالح العمال.
وأكد الحريري أن خسائر مصر من تصدير الغاز للكيان الصهيوني ولأسبانيا تقدر بـ 10 مليارات دولار سنويا، كما أن خسائر مصر من الاحتكار في قطاع الحديد تقدر بـ 45 مليار دولار، و في قطاع الأراضي 800 مليار دولار.
وطالب الحريري بإعدام مبارك ورموز حكمه عدة مرات، لأنهم أفسدوا الحياة في مصر وتسببوا في فقر الشعب المصري وأهانوا كرامة المصريين فى جميع أنحاء العالم.
بينما أكد الدكتور ممدوح حمزة أن قوانين الاحتكار التي قضت على الصناعة الوطنية للأسمنت أضرت بالاقتصاد، كما أنها أثرت بشكل كبير في تعطيل خطة التنمية ومشروعات البنية الأساسية للدولة.
وأضاف حمزة أن بيع القطاع العام خاصة المصانع المملوكة للدولة فيه شبهة تواطؤ و فساد كبيرة ففي دول العالم تتراوح أرباح المصانع من 11% إلى 15%، أما في المصانع التي تم شراوها من قبل شركات أجنبية فتتراوح أرباح المصانع من 45% إلي 50%، وهذا أمر غير منطقي، مطالبا الحكومة الحالية بمراجعة عقود البيع التي تمت في العهد السابق وإلغاء أي عقد يثبت فيه حالة فساد أو إهدار للمال العام، وكذا مراجعة عقود القروض الخارجية التي أبرمتها مصر، والتي تتسبب في تقييد الإرادة المصرية لتكون مصر دولة تابعة.
وأوضح حمزة أن انتخابات مجلس الشعب القادمة ستكون أهم حدث ستمر به مصر الفترة المقبلة مطالبا الجميع باختيار الأصلح لمصر و تحكيم العقل وعدم اللجوء إلي العواطف وتغليب المصلحة العامة للوطن علي المصلحة الشخصية.
وطالب حمزة بعودة المصانع التي تمس البنية الأساسية للدولة وخطط التنمية مثل مصانع الحديد والأسمنت إلي الدولة مرة أخرى، لتعود عجلة التنمية من جديد وكذلك تحسين الأجور علي حساب تخفيض أرباح الشركات بما يتناسب مع القدرات الشرائية الحقيقية للمواطن المصري، كما اتهم مبارك وعمر سليمان بالخيانة العظمي لأنهما سلبا إرادة مصر وحرية شعبها فبمجرد سقوطهما وقعت المصالحة الفلسطينية في أسبوع واحد.
وفى نهاية المؤتمر تم تكريم أهالي الشهداء في دمياط ، واسم الراحل ضياء الدين داود مؤسس الحزب العربى الناصري، وعلى زهران أحد مؤسسي حزب التجمع بدمياط.

مقالات ذات صلة