فى دمياط تلاميذ ابتدائى يهتفون “الشعب يريد اسقاط يوم السبت”

فى دمياط تلاميذ ابتدائى يهتفون "الشعب يريد اسقاط يوم السبت"

فى دمياط تلاميذ ابتدائى يهتفون "الشعب يريد اسقاط يوم السبت"

قام تلاميذ المرحلة الابتدائية فى مدرسة اللغات التجريبية المطورة فى دمياط بتحويل فناء المدرسة إلى ميدان تحرير صغير وفاجأوا إدارة المدرسة والعاملين بها بمجرد انطلاق جرس الفسحة بتنظيم مظاهرة، حملوا فيها لافتات «يسقط يسقط يوم السبت» تعبيراً عن رفضهم الحضور للدراسة السبت بخلاف باقى مدارس المحافظة.

وطالب التلاميذ باعتبار السبت إجازة أسبوعية أسوة بباقى مدارس المحافظة، مرددين هتافات: «الشعب يريد إسقاط يوم السبت» و«يا مديرية يا مديرية.. اللغات مش هفية».

محمود جمال الزينى أحد التلاميذ المتظاهرين، أكد أنه اتفق مع عدد من زملائه على التظاهر السلمى فى فناء المدرسة للمطالبة بإلغاء يوم السبت وأضاف أنه وزملائه اشتروا الأقلام وورق اللافتات من مصروفهم وكتبوا الشعارات بأنفسهم، وقال: «إحنا مش أقل من شباب ٢٥ يناير، ومن حقنا أن نطالب بحقوقنا»، بحسب صحيفة المصري اليوم الاحد.

وأكد خالد مجاهد أحد الطلاب المتظاهرين أنهم يحضرون السبت لأن المدرسة فترتين بعد هدم جزء منها وأن حضور السبت يمثل عدم عدالة باعتبار معظم المدارس إجازة .

واتهمت ميرنا عماد إحدى المتظاهرات أحد المدرسين بتهديدهم بالضرب إذا لم يعودوا إلى الفصول وقالت: «إحنا هنعمل مظاهرة كل يوم لحد عمو وكيل المدرسة ما يلغى يوم السبت ويساوينا بزمايلنا» وأكدت أن أولياء الأمور كلهم متضامنون معنا و«احتمال نطلبهم ينضموا معانا فى المظاهرة الجاية».

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. محمد ناصر دهب
    10 مارس 2011 في 8:12 م

    سعدت جدا بحركة التغيير التى تمت منذ اندلاع ثورة 25 يناير 2011 مما كان لها ابغ الاثر فى انعاش الحراك الديمقراطى فى مصر وظهر هذا واضحا من ابنائى ابناء مدارس اللغات الذين نظموا مظاهرة حضارية داخل فناء المدرسة رافعين لافتات المطالبة بالغاء الدراسة يوم السبت وانا بصفتى مديرا للمرحلة كنت سعيد بتلك الاجواء الديمقراطية وتمتع الطلاب بقدر من الحرية للتعبير عن رايهم وكان دورنا هو ان نسمع لهم ونبرر بالعقل والحكمة من انه من الصعب لمدارس الفترتين صباحى ومسائى اعطاء اجازة السبت لانه سيؤثر على خطة الوزارة بالنسبة للمناهج الدراسية اما لو كان العمل بالمدرسة نظام اليوم الكمل كان لزاما علينا اعطاء اجازة السبت وتم حل هذا الموضوع بمنتهى الهدوء وطلبت منهم انه يمكن ان نرفع علم مصر ونسير سويا داخل الفناء ونتغنى باحد الاغانى الوطنية سويا وتم حل الموضوع واستجابة ابنائنا الطلاب الذين هم شباب المستقبل ودورنا هو العمل لخدمتهم فهم ابنائنا ومن الواجب علينا ان نستمع لهم وشكرا ابنائى ابناء مدجارس اللغات على تلك الروح الوطنية وحبكم لبلدكم الغالى مصر مع ارق تحياتى مستر محمد ناصر دهب مدير المرحلة الابتدائية بمدارس اللغات بدمياط