فى دمياط التعديلات الدستورية بين “نعم” و”لا”

فى دمياط التعديلات الدستورية بين "نعم" و"لا"

فى دمياط التعديلات الدستورية بين "نعم" و"لا"

بدأ الخلاف فى محافظة دمياط على التعديلات الدستورية التى من المقرر أن يجرى الاستفتاء عليها السبت المقبل، فمن المقرر أن ترفض حركة 6 أبريل التعديلات الأخيرة وتصوت ب “لا” حسب تصريح محمد ابو سمرة منسق حركة 6 ابريل فى دمياط والذي أكد أنه فى حالة قبول هذه التعديلات، فسوف نخلق طاغية جديدا، لأن صلاحيات الرئيس الموجودة فى الدستورالحالى كبيرة جدا، مضيفا أن الشعب يريد دستورا جديدا يصب فى مصلحة الشعب وليس لصالح الحاكم، وأى ثورة قامت فى الدنيا صاغت دستورا جديدا، وكانت مطالبنا يوم 25 يناير هى “تغيير حرية ، عدالة اجتماعية ” فنحن نريد التغيير الشامل فى كل شئ.
وقال: إن الذين يعولون على عامل الوقت فأمامنا شهران أو ثلاثة على الأكثر لصياغة دستور جديد، مثلما أكد الفقهاء الدستوريون.
وأشار إلى أنه يقام فى ميدان الحرية ندوات كبيرة وموسعة لعرض وجهة نظرنا وعرض أمين لوجهة النظر المؤيدة للتعديلات، حتى لا نفرض على رجل الشارع العادى وجهة نظر واحدة، فالحركة لاتسعى الى خلاف ولكن هناك اختلافا فى وجهة النظر، والصندوق هو الفيصل ، والأهم من ذلك أن الناس ستذهب لابداء الرأى فى التعديلات ، وسنمارس لأول مرة حقوقنا السياسية بكل حرية ونزاهة .
كما أكدت أحزاب التجمع والناصرى والوفد على رفضها للتعديلات الدستورية الأخيرة وطالبت بدستور جديد يتماشى مع روح الثورة واصفة التعديلات الأخيرة بأنها تعديلات معيبة .
بينما أكدت جماعة الإخوان المسلمين بمحافظة دمياط فى بيان لها أن المشاركة فى الاستفتاء والموافقة على التعديلات الدستورية واجب وطني على طريق إصلاح دستوري حقيقي ينتهي بتكوين مجلس نيابي يكون من أول واجباته وضع دستور جديد يحقق آمال الشعب فى إصلاح دستوري شامل، و أشارالبيان إلى أن الاستفتاء على التعديلات الدستورية المدعو إليها الشعب فى19/3من هذا الشهر لا يلبى كل رغبات جماهير الثورة الراغبين فى الإصلاح الدستورى ، لكننا نعتبره بداية جادة للإصلاحات الدستورية بما يحقق انتخابات حرة بالرقم القومي و بإشراف قضائي كامل وحقيقي في جميع مراحل العملية الانتخابية ، ولذا نعتبر إن الدعوة لانتخابات رئاسية قبل الانتخابات النيابية بالدستور الحالي تمثل خطراً حقيقياً على مسيرة الإصلاح حيث ستأتي برئيس جمهورية له صلاحيات مطلقة فى غياب مجلس نيابى يراقب ويشرع .
وقد قامت الجماعة بحملة توعية موسعة وشرح للتعديلات الدستورية الجديدة ومقارنتها بالمواد القديمة ، مستخدمة شاشات العرض على المقاهى .

مقالات ذات صلة