غياب الشرطة وانتقال المحافظ ادى الى انتهاز البعض فى دمياط الى تحقيق مصالح تضر المجتمع

غياب الشرطة وانتقال المحافظ ادى الى انتهاز البعض فى دمياط الى تحقيق مصالح تضر المجتمع

غياب الشرطة وانتقال المحافظ ادى الى انتهاز البعض فى دمياط الى تحقيق مصالح تضر المجتمع

انتهز البعض في دمياط غياب الشرطة وانتقال المحافظ إلي منصب وزير الإسكان، لتحقيق مصالح خاصة تضر بالمجتمع. وقام أصحاب الأقفاص السمكية بإعادتها إلي مياه نهر النيل مرة أخرى بعد أن قام المحافظ السابق مع الشرطة بإزالتها تماما من مجرى نهر النيل.

ويهدد ذلك بتلوث مياه الشرب، حيث تعاني دمياط من أكبر نسبة في مصر للمصابين بالفشل الكلوي والالتهاب الكبدي والأمراض السرطانية. كما شهدت المحافظة عودة أصحاب محلات تجارة الخضر والفاكهة بالجملة من السوق الجديد بشطا ليحتلوا مواقعهم في سوق دمياط القديم للجملة وسط المناطق السكنية وعاد التلوث إلي المنطقة مرة أخري في غياب الأمن والبيئة والوحدة المحلية والغرفة التجارية.

ووقعت هجمة شرسة علي الأراضي الزراعية في مختلف أنحاء المحافظة تغتال الأرض الزراعية وقامت حركة بناء عاجلة وشرسة أدت إلي ارتفاع أسعار مواد البناء واختفائها، ويستمر الفساد مستشريا في جسد الجهاز الإداري بالدولة برغم كل ما حدث .

من جانبه قام المحافظ الجديد د.محمد محمود يوسف بزيارة مفاجئة تجول خلالها في مستشفي دمياط العام، للاطمئنان على سير العمل والخدمة المقدمة للمرضى، بعد أن أبدى استياءه من سوء حالة مستشفي دمياط التخصصي في جولة سابقة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. دينا
    10 فبراير 2011 في 7:00 م

    مولد وصاحبة غايب