عضوان يتهمان ادارة بنك التنمية الزراعي بدمياط بالاستيلاء على 115 مليون جنيه

الدكتور عبد المجيد محمود

الدكتور عبد المجيد محمود

نشرت جريدة اليوم السابع مقالا حولالبلاغ الذي تقدم به كل من شريف إبراهيم عبد السلام البساطى وفتحى طه هلال أعضاء اللجنة النقابية المستقلة ببنك التنمية والائتمان الزراعى بمحافظة دمياط ضد عدد من أعضاء مجلس ادارة إدارة البنك بوجه بحرى :

تقدم شريف إبراهيم عبد السلام البساطى وفتحى طه هلال أعضاء اللجنة النقابية المستقلة ببنك التنمية والائتمان الزراعى بدمياط، ببلاغ للنائب العام الدكتور عبد المجيد محمود ضد كل من محسن محمود أبو بكر البطران رئيس مجلس إدارة بنك التنمية والائتمان الزراعى وناهد عبد الحليم أحمد العطافى رئيس مجلس إدارة البنك بوجه بحرى، على حسين رئيس القطاع القانونى بوجه بحرى، إبراهيم شبل مدير عام الرقابة بوجه بحرى، وأحمد موسى مدير عام الشئون القانونية بوجه بحرى، محمد أشرف مدير عام الشئون المالية والإدارية، وأحمد جمعة رئيس قطاع الشئون القانونية السابق، أحمد الديب رئيس قطاع الرقابة والتفتيش، سهير محمود عبد القوى مدير قطاع دمياط، والسعيد محمود رئيس قطاع دمياط بتهمة إهدار115 مليونا و711 ألف 596 جنيها.

وذكر البلاغ الذى يحمل رقم 3705 بلاغات النائب العام، أن المتهم السابع والثامن قاما بالتستر على وقائع للفساد المالى والإدارى على المتهم التاسع سهير محمود بتسهيل استيلاء على المال العام وإهدار 60 مليون جنيه عن طريق اعتماد حوالة دين ببنك قرية الضواحى ببور سعيد بالمخالفة للقوانين والتعليمات البنكية، حيث تم تحويل مديونية عدد 171 عميلا إلى 7 عملاء بدون وجود ضمانات وبدون مشروع قائم مما يشير للتواطؤ والتلاعب بالمال العام.

وأضاف البلاغ أن المتهمين من الأول وحتى السادس أصدروا قرارات خاطئة نتج عنها تسهيل الاستيلاء على المال العام بمبلغ 656 ألف و800 جنيه ببنك قرية كفر الأطرش بالدقهلية بالموافقة بالصرف مباشرة من خزينة البنك بالرغم من عدم دخول هذه الأموال حسابات البنك أو خزينته مخالفين البنود 5، 6، 8 بدليل البنك حيث تبين وجود إخلاف بين ما هو مقيد بدفاتر التوفير وما هو مجرد بحسابات البنك وتم الصرف بالخطأ على مسئولية الموقعين.

وأشار البلاغ إلى أن إدارة البنك قامت بمخالفة كافة القوانين واللوائح ويتم صرف حافز مميز شهرى قدرت بنحو 55 مليون جنيه فترة خسائر البنك لكل رؤساء القطاعات ومديرى العموم ورؤساء مجالس الإدارات بالرغم من أن البنك منى بخسائر محققة نتيجة سوء الإدارة وعدم تحقق العدالة والمساواة بالبنك وتكافئ الفرص وغيبت التعليمات من عدم بقاء الموظف بموقعة لمدة 3 سنوات دورى 32 شئون مالية لتخدم مصالحهم.

مقالات ذات صلة