عصام سلطان يؤكد على أهمية تأمين حياة كريمة لكل مواطن

عصام سلطان يؤكد على أهمية تأمين حياة كريمة لكل مواطن

عصام سلطان يؤكد على أهمية تأمين حياة كريمة لكل مواطن

عقد مساء أول أمس السبت مؤتمرا جماهيريا لحزب الوسط فى مدينة أهناسيا ببنى سويف الذى حضره السيد عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط بمحافظة دمياط ؛ وذلك لدعم مرشحا قائمة الحزب بالدائرة الأولى.

وفى هذا المؤتمرتحدث السيد عصام سلطان عن أولوياته كعضو فى مجلس الشعب والتى تتمثل فى :

  • اختيار جمعية تأسيس الدستور وهى من 100 عضو،
  • وكذلك نقل السلطة من “العسكرى” للرئيس “المدنى” المنتخب
  • وتطبيق الحدين الأدنى والأقصى للأجور.

وفى رده على أسئلة الحاضرين للمؤتمر، أكد “سلطان” أن مصر دولة ليست “كافرة” حتى يخرج علينا من يقول إنها “ستسلم” وأن معظم القوانين الحالية طبقا للشريعة الإسلامية إلا فى مسألة “الحدود”، ولكن لا مانع من تطبيقها بعد توفير الحياة الكريمة للمواطن المصرى حتى لا يضطر للسرقة و”تقطع” يده.

تابع سلطان، وأقول لكل من يطلب تطبيق الشريعة انظروا إلى تجربة “رجب أرد وجان”، فى تركيا التى أصبحت من أكبر الدول الاقتصادية حاليا وتغلبت على كافة الصعاب التى واجهته فى البداية فاختاره الناس لمرة ثانية وثالثة هل لأنه يصلى ويصوم لا لأنه يمتلك فكر ويصلى ويصوم أيضا، وأقول لهم وفروا حياة كريمة للفتيات والسيدات ثم طبقوا حد “الذنا” وانظروا كيف تعامل “أردوجان” مع ظاهرة “البغاء” التى كانت منتشرة فى تركيا فأنشأ المصانع والشركات التى وفرت لهولاء الفتيات فرصة عمل شريفة.

وأضاف أن من يتحدثون الآن عن الأغلبية يذكروننى بالمرحوم كمال الشاذلى، زعيم الأغلبية بمجالس النظام السابق، وأوضح أن البرلمان القادم هو أخطر برلمان فى تاريخ مصر لأنه سوف يختار جمعية تأسيس الدستور، لذالك عليكم بحسن الاختيار، لأن المجلس القادم فى حاجة إلى نواب يشاركون بفاعلية فى التشريع ومراقبة الحكومة، وإعادة توزيع الثروة لتحقيق العدالة فى الدخل، وهذا لن يتحقق الابتطبيق الحدين الأدنى والأقصى للأجور بشرط ألا يقل الحد الأدنى عن 1200 جنيه ونواب حزب الوسط سوف تكون وظيفتهم الأساسية استعادة المواطن المصرى لآدميته التى سلبت منذ أكثر من 30 عاما ولن نميز بين فئة أو جماعة أو ديانة وأخرى، لأننا حزب يهدف للدولة المدنية ذو مرجعية إسلامية منذ أن فكر عبد الوهاب المسيرى فى تأسيس الحزب فى عام 1996 ولأننا الحزب الوحيد حتى الآن الذى لا ينتمى إلى أى جماعة أو كتلة سياسية لأننا حزب سياسى فقط، وأطالب الناخبين بمحافظات المرحلة الثانية باختيار النائب المثقف صاحب الرأى الحر والشخصى حتى لا نجد “شاذلى” و”عز” آخرين فى المجلس.

وطالب “سلطان” الولايات المتحدة الأمريكية متمثلة فى رئيسها بتقديم اعتذار رسمى للشعب المصرى لدعمها الكامل لحكم مستبد طوال 30 عاما وأن تكف من الضغوط على الشعب المصرى وعلى المجلس العسكرى.

وعن تجاوزات الانتخابات فى المرحلة الأولى أكد “سلطان” أنها تمثلت فى الدعاية أمام اللجان فى أيام التصويت، وحمل بعض الشباب من المنتمين لأحزاب لصورة من ورقة التصويت لتوجيه الناخبين أمام اللجان بكيفية التصويت على رموز أحزابهم، فمناديب أحزاب التيارات الإسلامية جعلوا المنافسة الانتخابية وكأنها حرب مع “إسرائيل” فأباحوا فيها كل شىء شرعى وغير شرعى، بالإضافة أيضا لوجود موظفين ينتمون لبعض الأحزاب ويدعون للتصويت لها داخل اللجان.

وأكد المهندس طارق الملط، المرشح رقم (1) على قائمة الحزب ببنى سويف بأن حزب الوسط لن يسمح بإهانة المواطن المصرى مرة أخرى والحزب بمرجعيته “الإسلامية” يسعى لتوفير عيشة كريمة للمواطن المصرى ويعيد له آدميته، وطالب “الملط” الناخبين بعدم اختيار أى فصيل أو حزب يصادر على حريتهم.

وعن السياحة أكد “الملط” أن هذا المجال يعمل به أكثر من 8 ملايين مواطن بطريقة مباشرة وغير مباشرة، فكيف نقول لهم “أقعدوا” فى بيوتكم لأن السياحة حرام؟ إذا كيف نواجه البطالة، ولكننا سنسعى إلى زيادة السائحين المترددين على مصر إلى أكثر من 10 ملايين سائح سنويا حتى يعمل بهذا المجال أكبر شريحة ممكنة من المواطنين.

أما المهندس محمد هيكل، المرشح رقم (2) بالقائمة، فأشار إلى أن حزب (الوسط) هدفه فى المرحلة القادمة هو تصحيح المسار الاقتصادى، وهذا لن يحدث إلا بضم الصناديق (الخاصة) التى يتعدى حسابه التريليون و892 مليار جنيه، كما أكدت الدكتورة بسنت فهمى بقناة العربية، وليس كما تحدث من قبل سمير رضوان، وزير المالية الأسبق، عندما أكد أن الصناديق الخاصة يوجد بها مبلغ 36 مليار جنيه وفتح هذه الصناديق سوف يؤدى لتطبيق حد أدنى للأجور لن يقل عن 2000 جنيه، وأضاف أن الحزب يسعى لعدم بيع وتصدير أى كمية من الأسمدة الزراعية إلا بعد الاكتفاء الذاتى للأراضى الزراعية المصرية، وعن “المعاقين” أكد هيكل أن برنامج الحزب يشمل إلغاء نسبة الـ 5% الخاصة بالمعاقين حتى تكون مفتوحة ويكون الأولوية لهؤلاء المعاقين.

وأشارت تغريد المنهراوى، مرشحة “المرأة” بقائمة الحزب، إن برنامج حزب (الوسط) يرفع القبعة للفلاحين والمزارعين وسوف يتم توزيع أراضى الخريجين على الشباب وستكون بمعدل 5 أفدنة للحاصل على دبلوم الثانوية الزراعية و10 أفدنة للشاب الحاصل على بكالوريوس التربية الزراعية.

مقالات ذات صلة