عبد المنعم أبو الفتوح …. رمز الحصان

عبد المنعم أبو الفتوح .... رمز الحصان

عبد المنعم أبو الفتوح .... رمز الحصان

عبد المنعم أبو الفتوح …. رمز الحصان

نشأته ونبذة عن أوراقه الشخصية

  • تاريخ الميلاد : 15/10/1951
  • خريج كلية طب القصر العينى بتقدير جيد جيداً
  • حاصل على ليسانس الحقوق جامعة القاهرة.
  • حاصل على ماجستير إدارة المستشفيات كلية التجارة جامعة حلوان.
  • رئيس اتحاد كلية طب قصر العينى سنة 1973.
  • رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة سنة 1975.
  • الأمين العام المساعد لنقابة أطباء مصر سنة 1984.
  • أمين عام لجنة الإغاثة الإنسانية – نقابة أطباء مصر من عام 1986 وحتى عام 1989.
  • أمين عام نقابة أطباء مصر من عام 1988 إلى عام 1992.
  • أمين عام اتحاد المنظمات الطبية الإسلامية منذ تأسيسه حتى الآن.
  • الأمين العام المساعد وأمين صندوق اتحاد الأطباء منذ عام 1992 حتى عام 2004.
  • رئيس لجنة الإغاثة الطوارئ منذ إنشائها حتى الآن.
  • مدير عام مستشفيات الجمعية الطبية الإسلامية حتى عام 2004.
  • أمين عام اتحاد الأطباء العرب من مارس 2004 وحتى الآن.
  • عضو بمكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين منذ عام 1987 حتى 2009.
  • عضو بالهيئة العليا للمجلس العربى للإختصصات الطبية بصفته.
  • عضو مراقب بمجلس وزراء الصحة العرب بصفته .
  • عضو المؤتمر القومى العربى .
  • عضو المؤتمر القومى الإسلامى.
  • عضو مجلس الأمناء بمؤسسة القدس الدولية

مناظرته الشهيرة مع السادات :

تناقش مع السادات مره حين شغل منصب رئيس اتحاد طلاب جامعة القاهرة، واتهم السادات بأن من يعمل حوله هو مجموعة من المنافقين، متعللاً بمنع الشيخ محمد الغزالي من الخطابة، واعتقال طلاب تظاهروا في الحرم الجامعي. فغضب الرئيس السادات وأمره بالوقوف أثناء مناقشته، طالباً منه أن يحترم نفسه لأنه يتحدث مع كبير العائلة (يقصد كونه رئيس مصر) حيث تمتع السادات بثقافة أبوية كونه أتي من الريف المصري.

اعتقاله :

اعتقل في عام 1981م، ضمن اعتقالات سبتمبر، ثم حوكم في أحد قضايا المحاكم العسكرية لجماعة الإخوان المسلمين، حيث سجن عام 1996 لمدة 5 سنوات.وقد كان يشغل منصب الأمين العام المساعد لاتحاد الأطباء العرب قبل سجنه، وعقب خروجه وفي الانتخابات ماقبل الأخيرة لاتحاد الأطباء العرب. حصل على أصوات الأطباء لمنصب الأمين العام لاتحاد الأطباء العرب.

نشاطه الحالي :

اشتهر عبد المنعم أبو الفتوح وسط القوى السياسية الأخرى ووسط العديد من أفراد الإخوان المسلمين بأنه من أكثر الإخوان المنفتحين على الآخر والأكثر في نفس الوقت جرأة وشراسة في معارضة الحكومة. يصف البعض أبو الفتوح بأنه من جيل التجديد داخل الجماعة. شغل منصب عضو بمكتب الإرشاد بجماعة الاخوان المسلمين والأمين العام لاتحاد الاطباء العرب ومدير عام المستشفيات بالجمعية الطبية الإسلامية .

البرنامج الإنتخابي :

البرنامج يرتكز على أربعة محاور هي :

الأول

تعزيز الحريات في مصر، ويشمل ذلك حق المواطنين في إنشاء نقاباتهم ومنظماتهم المدنية وحقهم في التعبير عن آرائهم بالوسائل المختلفة.

الثاني

إعلاء قيمة العدل في المجتمع المصري، وذلك عن طريق قضاء مستقل له كادر خاص يحفظ للقضاة كرامتهم واستقلالهم.

الثالث

محور التعليم والبحث العلمي، إن أي دولة لا يمكن أن تتقدم بدون الاهتمام بالتعليم.

الرابع

يتمثل في فتح أبواب الاستثمار في مصر أمام الدول العربية بصفة خاصة، وجميع المستثمرين بصفة عامة.

هذا ما ورد على لسان الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح بالإضافة إلى تنمية السياحة ووضع خطة شاملة للوصول إلى 200 مليون سائح سنويا وهو بالفعل الرقم الطبيعي التي تستحقه مصر في النشاط السياحي وقارن ذلك بعدد السائحين الذين يزورون دولة تونس الشقيقة والذين يتعدوا ال 25 مليون سائح سنوياً

الركائز الاساسية للبرنامج .

وأرسل رسالة للشعب عن أن ما يطلبه ويريده وسيشارك فيه مع جميع الشعب لتحقيقه, لأن أي برنامج بدون شعب يعمل على تحقيقه والحفاظ عليه وتنميته لن يتحقق مهما كان هذا البرنامج هو :

  • – العدل والامن والحريات
  • – انشاء نظام تعليمي ينمي موهبة وذكاء الفرد
  • – التوسع الافقي فنحن نعيش في 4% من مساحة مصر
  • – الصحة ومنع الزراعة بالكيماويات والتربية بالهرمونات
  • – الاستغلال الامثل لمصر كدولة سياحية
  • – استغلال خامات مصر لتجعلها اكبر الدول الصناعية
  • – تنمية الشعب ككل من النشىء إلى الكبار
  • – حل مشكلة البلطجية وأطفال الشوارع و الأحداث
  • – رعاية الأيتام بما يحفظ كرامتهم

ابو الفتوح زميلا للمرزوقي هل سيصبح رئيسا مثله ؟

يذكر أن أبو الفتوح كان زميلاً للرئيس التونسي الحالي، منصف المرزوقي، من خلال اتحاد الأطباء العرب، وقد سانده كثيراً في نضاله ضد الاستبداد في تونس قبل قيام ثورة الياسمين، كما أنه صديق شخصي ومقرب للرئيس التركي عبد الله جول، ورئيس وزرائه رجب طيب أردوغان، بالإضافة لتبادله العديد من الاتصالات والزيارات مع زعماء ورؤساء دول كثيرة.  فهل يصل الي قصر العروبة لتستوى الرؤس من هذه الشخصيات ولا تعتبر زمالة فقد ، الايام القادمة ستجيب عن هذه التساؤلات .

مقالات ذات صلة