عبد الرحمن بدوي ابن مدينة شرباص

عبد الرحمن بدوي ابن مدينة شرباص

عبد الرحمن بدوي ابن مدينة شرباص

الفيلسوف الدكتور عبد الرحمن بدوي
ــــ ولد في قرية قريبة من مدينة دمياط هي ( شرباص ) في 4 فبراير 1917، وهي تبعد عن دمياط حوالي 20 كيلومترا .
ـــ كان ترتيبه الثامن بين أخوته لأمه ،والخامس عشر بين أبناء والده .
ـــ كان لأسرته نفوذ إقطاعي كبير تزلزل بعد قوانين الاصلاح الزراعي على يد ثورة يوليو 1952.
ــــ حصل على شهادة الابتدائية عام 1929 من مدرسة فارسكور الابتدائية ، وعلى شهادتي الكفاءة 1932 ، والبكالوريا 1934من مدرسة السعيدية بتفوق ملحوظ .
ـــ حصل على ليسانس الآداب في الفلسفة سنة 1938 وكانالأول على دفعته .
ـــ عين معيدا بقسم الفلسفة ـ كلية الآداب ـ جامعة القاهرة 1938.
ــــ كتب وهو بعد في الحادية والعشرين كتابه المثير ” نيتشه ” الذي انطوى على أسس فلسفته وخياراته المستقبلية .
ــــ في الفترة من 1938 ـ 1940 أنغمس بدوي في معترك السياسة العملية كعضو قيادي في حزب مصر الفتاة .
ــــ حصل على الماجستير عن رسالته ( مشكلة الموت في الفلسفة الوجودية ) 1941 .
ــــ حصل علىالدكتوراة عن رسالته ( الزمان الوجودي ) 29/ 8/ 1944.
ــــ أعير إلى كلية الاداب العليا ببيروت 1947ـ 1948، ثم عين استاذا مساعدا 1949.
ـــ بعد فترة انتظمها في حزب( مصر الفتاة )، انضم للحزب الوطني الجديد وظل به قرابة ثمانية أعوام . ثم استقال من الحزب بعد ذلك ونبذ العمل الحزبي.
ــــ كان عضوا في لجنة إعداد الدستور الجديد لمصر 1953.
ـــ ظل رئيسا لقسم الفلسفة بجامعة ابراهيم باشا الكبير ( عين شمس حاليا ) اعتبارا من سبتمبر 1950 إلى عام 1971 وقد عين استاذا بهاعام 1959.
ــــ أصبح أستاذا بليبيا 1967 ـ 1973 .
ـــ عمل استاذا في جامع اتطهران 1973 ـ 1974.
ــــ عمل بالتدريس في دولة الكويت لمدة تناهز العقدين من الزمن.
ــــ حصل د. بدوي على جائزة مبارك حين أنشئت لأول مرة في عام 1999 ،وقيمتها 100 ألف جنيه ، ولم يمانع في أن تحول قيمتها إليه في باريس حيث يعيش.
ـ توفى الدكتور بدوي يوم الخميس 25/ 7/ 2002 عن عمر يناهز 85 سنة ودفن بالقاهرة .

من كتب بدوي :
كتب عبد الرحمن بدوي مكتبة وحدها من حيث الكم إذ تربو على المائة وخمسين كتابا عدا المقالات وهي من حيث التصنيف والتبويب تملأ فضاء نوعيا شاسعا وتحتل أرضا متنوعة التضاريس والمناخات بين إبداع فلسفي غير مسبوق وتحقيق تراث مسكوت عنه ، وترجمة آثار أدبية ذات قيمة خالدة ،وإنجاز موسوعات تمس الحاجة إليها عدا كتاباته بالفرنسية ومن أهمها ما أصدره للرد على دعاوي المستشرقين وافتراءاتهم على الاسلام وعلى الرسول ( ص) وقد صدر الكتابانبباريس 1989 ، 1990 ، وهما ( دفاع عن القرآن ضد منتقديه ) ، ( دفاع عن النبي محمدضد منتقضيه ) . والكتاب الأخير من جزئين ويقعان في أكثر من 1300 صفحة .

وهذه بعض كتبه لا كلها بالطبع :
ـ نيتشه ـ القاهرة 1939.
ـ مشكلة الموت فيالفلسفة الوجودية ـ منشورات كلية الاداب ـ القاهرة 1964.
ـ الزمن الوجودي ـالقاهرة 1954.
ـ من تاريخ الالحاد في الاسلام ـ القاهرة 1945.
ـ الانسانية والوجودية في الفكر العربي ـ القاهرة 1947.
ـ دراسات في الفلسفة الوجودية ـالقاهرة 1961.
ـ دور العرب في تكوين الفكر الأوربي ـ بيروت 1965.
ـ مذاهب الاسلاميين ـ بيروت 1971ـ 1973.
ـ موسوعة المستشرقين ـ بيروت 1984.
ـ موسوعةالفلسفة ( جزءان ) ـ بيروت 1984.
ـ دفاع عن القرآن ضد منتقديه ( بالفرنسية ) ـباريس 1989.
ـ دفاع عن حياة النبي محمد ضد منتقديه ( بالفرنسية ) ـ باريس 1990 .

مقالات ذات صلة