عاشور يؤكد على مدنية الدولة فى ذكرى ضياء الدين داود برأس البر

عاشور يؤكد على مدنية الدولة فى ذكرى ضياء الدين داود برأس البر

عاشور يؤكد على مدنية الدولة فى ذكرى ضياء الدين داود برأس البر

خلال المؤتمر السياسى الذى عقد مساء أول أمس الأربعاء بنادى المحامين برأس البر لإحياء ذكرى المناضل ضياء الدين داود،والذى حضره عدد من القيادات السياسية وأعضاء الحزب الناصرى وبحضور المهندس محمد صلاح السكرتير العام لمحافظة دمياط نائبا عن اللواء محمد على فليفل محافظ دمياط.

أكد سامح عاشور، نقيب المحامين، أننا لا نسمح لأحد أن يغتال أو يخطط لخطف الثورة وأننا ضد عسكرة الدولة، مضيفا “لا للدولة العسكرية ولا للدولة الدينية ولكننا نسعى نحو دولة مدينة حديثة تقوم على العدل الاجتماعية ومبدأ تكافؤ الفرص”.

وأضاف عاشور أن من خرجوا من الجمعية التأسيسية يتراوح عددهم ما بين 22: 25 % وأن الباقى حوالى 75 %، ولا يجوز أن يقوموا بإعداد الدستور، لأن الدستور يخرج بالأغلبية، ولكن ياتى بالإجماع والتوافق، مضيفا أننا لابد أن نتمسك بموقف ثابت ضد الخداع والخديعة والمشاريع الوهمية.

وأضاف نقيب المحامين أن من واجب المجلس العسكرى أن يفض الاشتباك الواقع فى أزمة تأسيسية الدستور بإعلان دستورى يضع ضوابط اختيار الجمعية التأسيسية، لأنه مصدر المادة 60 التى تفوض أعضاء مجلسى الشعب والشورى.

ودعا عاشور إلى استقلالية القضاء المصرى، لأن استقلال القضاء يعانى من خطرين هما تبعية القضاء للسلطة التنفيذية وتبعية التفتيش القضائى لوزير العدل، مضيفا أن استقلالية القضاء يهدده بعض من تحصنوا من القضاة، وأن السلطة القضائية ليست ملكا للقضاة، ولكنها ملكا للمجتمع باكملة وهى لا تورث ولابد أن نمنع توريث الوظائف الكبرى، لأن الوظائف العامة ليست ملكا لأحد.

وأكد عاشور أن ضياء الدين داود لا يستطيع أحد أن يختزل تاريخه السياسى وكان يجمع بين المحاماة والسياسة، وكان أول من رفض التمديد لحسنى مبارك وأول قائد حزبى نبه على رفض فكرة التوريث ولو كان موجودا بيننا لرفض هيمنة حزب أو تيار على اللجنة التأسيسية.

وقام عاشور بمنح شقيقة داود هدية تذكارية من نقابة المحامين إعزازا وتقديرا لدوره الوطنى وتخليا لذكراه السنوية الأولى.

مقالات ذات صلة