طرد مندوبى مرشحى الوطنى من اللجان بـ”فارسكور”

أعمال العنف فى دمياط خرجت عن السيطرة

أعمال العنف فى دمياط خرجت عن السيطرة

شهدت دائرة مركز الزرقا بدمياط إقبالا متزايدًا من الناخبين، واقتصر التصويت فى معظم اللجان على المرشحين الممثلين لكل قرية، ففى قريتى الناصرية وشرم ساح اقتصر التصويت على النائب جمال الزينى، وفى السر والزرق اقتصر على المرشح المستقل محمد إسماعيل الدعدع وعمرو شاهين مرشح “الوطنى”.

كما قام أنصار المرشحين المستقلين، محمد عبد الله، عمال وطلعت إسماعيل، فئات، بطرد مندوبى الحزب الوطنى من لجان قريتى الناصرية وشربا فى محاولة لتسويد البطاقات لصالحهما، كما تم تسويد بعض البطاقات لصالح مرشح العمال محمد قابيل البنا “وطنى” فى قرية ميت الخولى، وارتفعت أسهم مرشحة الإخوان، اعتماد زغلول، على مقعد الكوتة فئات فى معظم قرى الدائرة.

وشهدت بعض اللجان فى دائرة فارسكور وجود عدد كبير من البلطجية الذين يعملون لصالح المرشحين المستقلين، وخاصة المرشح علاء صبر بشتر، الذى قام أنصاره بطرد مندوبى الحزب الوطنى من معظم اللجنة، وتم تسويد بعض اللجان لصالحه، فى حين تم تسويد لجان أخرى لصالح مرشح الوطنى محمد قوية.

وفى دائرة كفر سعد شهدت لجان كفر البطيخ إقبالا ضعيفًا حتى الظهيرة، وتفرقت أصوات الناخبين بين جميع المرشحين، أما فى قرية الوسطان والرقابية فقد شهدتا بعض المشاحنات بين أنصار المرشحين، خاصة أنصار المرشح حمدى شلبى وسمير التلبانى لمنع أنصار المرشحين الآخرين من التصويت والتلاعب فى اللجان.

وكان من الملاحظ فى دائرة كفر سعد عدم الاهتمام بتوافر المادة الفسفورية داخل اللجان وعدم التأكيد على استخدامها من الناخبين، مع تكرار الأسماء فى الكشوف الانتخابية.

مقالات ذات صلة