سمير موسي يسخر من الرئيس وينسب الانجازات لنفسه

سمير موسي يسخر من الرئيس وينسب الانجازات لنفسه

سمير موسي يسخر من الرئيس وينسب الانجازات لنفسه

نائب دمياط في مجلس الشعب عن الدائرة الأولي بندر ومركز دمياط والذي يعتبره أبناء دائرته ذنبا إقترفوه وأرسله لهم المولي عز وجل لتخليص هذا الذنب هذا النائب هو الوحيد علي مدار تاريخ الحياة النيابية بدمياط الذي وصل إلي كرسي البرلمان علي جثث أربعة من المواطنين ولم يذهب حينذاك للعزاء فهيم والجميع يعلم كيف وصل إلي البرلمان بل هو نفسه دائما يرددها بأنه ليس لأحد فضل عليه وأنه وصل إلي البرلمان بأمواله وعلي مدار أربعة سنوات لم يقدم شيئا لأبناء دائرته بل أرسي قواعد لعب الطاولة علي إحدي مقاهي ميدان المعلمين بدمياط ولكنه أشتهر بطلبات الإحاطة التي ليس لها علاقة بالدائرة بل التي أساءت إلي دمياط بأثرها فلن ينسي لا أحد طلب الإحاطة الذي قدمه هذا النائب سمير موسي ضد الراقصة فيفي عبده هذا النائب والذي هو نائب عن الحزب الوطني بدمياط حضر منذ أيام قليلة اجتماع أمانتي العضوية والإعلام بالحزب الوطني بدمياط وما تم داخل هذا الاجتماع من سقطات لهذا النائب الذي يمثل الحزب الوطني يعد بمثابة الكارثة فبعد أن تحدث محمود البربير عضو مجلس محلي مركز دمياط عن قرية السيالة في المؤتمر قائلا : إننا نرفض أن ينسب أي عضو مجلس شعب إنجازات الصرف الصحي الذي تم في قرية السيالة لنفسه أو حتي في قري دمياط لأن هذا يرجع الفضل فيه فقط للسيد الرئيس محمد حسني مبارك والذي دعم هذه المشروعات بمبلغ (10) مليار جنيه وأنت كنائب لنا داخل مجلس الشعب لم تفعل شيئا علي مدار أربعة سنوات مضت فرد عليه النائب سمير موسي ردا لم يتوقعه أحد ردا لم ولن يجرؤ أي نائب أو غير نائب أن يرده خاصة وأنه نائب عن الحزب الوطني والاجتماع وكان داخل أروقة الحزب الوطني بدمياط رده كان يحمل تجاهل إنجازات الرئيس مبارك في هذه المشروعات حيث قال بالحرف ( أنا اللي بقعد أتحايل علي الوزير الفلاني وأقوله علشان خاطري والنبي معلهش تقولي حسني مبارك هو حسني مبارك يعرف السياله وإلا  العنانية وإلا  كده هو أنا رايح مجلس الشعب نائب ( فشه ) هكذا كان رد النائب سمير موسي علي عضو مجلس محلي مركز دمياط هذا النائب الذي دائما وأبدا يردد بأنه إضافة للحزب الوطني وأن الحزب الوطني لم يضيف له شيئا كما يردد بأنه أخذ وعد من أحمد عز بأنه النائب القادم أيضا رغم أنف أبناء الدائرة ورغم أنف كل من تسول له نفسه خوض تلك الانتخابات ضده في الدورة القادمة والسؤال الذي يفرض نفسه داخل الشارع الدمياطي هو كيف يتم الإصلاح السياسي وجذب الناس إلي الحزب الوطني وهذا النائب الذي يمثله يردد مثل هذا الكلام وكيف يجرؤ هذا النائب علي تجاهل دور وإنجازات السيد الرئيس مبارك راعي مصر والمصريين وهل يعلم السيد جمال مبارك بأفعال هذا النائب وهل يظل يردد بأنه مسنود ولماذا يتجاهل كل هذه السلبيات الخطيرة المهندس أحمد عز أمين تنظيم الحزب الوطني إنها أسئلة تملأ الشارع الدمياطي وتحتاج إلي إجابات فورية حفاظا علي كيان الحزب الوطني بدمياط ومصداقيته

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. طارق العزباوي
    4 ديسمبر 2010 في 5:55 م

    الحمد لله على ظهور نتيجة الانتخابات وصدق قولي