رجال الأعمال في دمياط بالمؤتمر الأول لرعاية الشباب

استقبلت مكتبة مبارك بمحافظة دمياط على مدى يومي 19 ‘ 20  يناير المؤتمر الأول لرجال الأعمال لرعاية الشباب ‘ والمؤتمر هو إحدى أفكار شركة الصفوة لتنمية الموارد البشرية وتنظيم المعارض والمؤتمرات ‘ والذي يقوم من خلاله رجال الأعمال في المحافظة بمساعدة الشباب في الحصول على فرص عمل .
وقد بدأت فعاليات المؤتمر في اليوم الأول بالقران الكريم تلاوة الشاب إبراهيم شمس ‘ وتلا ذلك عرض فيلم تسجيلي عن انجازات السيد رئيس الجمهورية محمد حسنى مبارك تخلله مقتطفات من زيارته لمحافظة دمياط ‘ والفيلم من إعداد الغرفة التجارية بالمحافظة ‘ ثم جاءت كلمة راعى المؤتمر الدكتور مجدي إبراهيم  مدير عام مكتبة مبارك والذي رحب بالحضور متمنيا حظا سعيدا وموفق للشباب الباحثين عن فرصة عمل في بداية حياتهم ومؤكدا على هدف المؤتمر وهو مساعدتهم في تحقيق أهدافهم .
وتحدث محمد سامي سليمان أمين المجالس الشعبية والمحلية بالحزب الوطني الديمقراطي والذي تحدث عن جودة الحياة في محافظة دمياط واهتمام المحافظ بإدخال الصرف الصحي إلى كل قرية في محافظة دمياط والاهتمام بالقرية في عام 2010 عام القرية المصرية ‘ كما تحدث عن أهمية إنشاء فندق إطلاله أو فندق اللسان كما يطلق عليه البعض ‘ وهو الذي يسهل على القيادات في محافظة دمياط عقد المؤتمرات الكبيرة والتي لم يكن لها من قبل مكان مخصص ‘ وأيضا استقبال كبار زوار المحافظة به وخاصة أنه يقع في مكان متميز في المحافظة ويمكن من الطابق الأعلى في الفندق مشاهدة التقاء النيل بالبحر ‘ وأشاد بجهود الدكتور محمد فتحي البرادعى محافظ دمياط في التنسيق الحضاري والاهتمام بالمحافظة والأخذ بها الى مصاف المحافظات الراقية .
وجاء شكر من شركة الصفوة لتنمية الموارد البشرية  وتنظيم المعارض والمؤتمرات صاحبة فكرة المؤتمر على لسان دكتور هيثم رجائي لجميع رجال الأعمال والحضور ومشجعا الشباب على التركيز على أهدافهم والعمل على تحقيقها .
وفجر على كامل منصور رئيس غرفة المنشآت السياحية لإقليم شرق الدلتا مفاجأة رائعة للشباب حينما أعلن عن قبوله طلبات الشباب لتدريبهم على العمل في مجال السياحة ‘ حتى الغير حاملين منهم لمؤهلات دراسية في مجال السياحة ‘ ويتم ذلك عن طريق الاشتراك بين الغرفة السياحية والمحافظة لتدريب هؤلاء الشباب على العمل في مجال السياحة .
وتحدث الأستاذ محمد سليم نائب رئيس مجلس الإدارة  بجريدة منبر الجزيرة والراعي الاعلامى للمؤتمر عن أهمية الإعلام في المجتمع ودورة في نشر المعلومات السليمة والقضاء على الشائعات في المجتمع ‘ وأهمية اكتشاف كل فرد للمواهب الداخلية له والعمل على تنميتها وتوظيفها في مجالها الصحيح للوصول الى مرحلة الإبداع .
وتحدث المحاسب طلعت إسماعيل مدير شركة الشراع للمقاولات والبناء عن وجود فرص عمل كبيرة للشباب في هذا التوقيت وخاصة بعد أن زادت صادرات مصر البترولية في الفترة الأخيرة من 4 مليون دولار الى 200 مليون دولار مما سيوفر فرص عمل كبيرة للشباب ‘ بالإضافة الى ميناء دمياط الذي ساعد على وجود فرص عمل لهم منذ افتتاحها في 1986 .
وبالنيابة عن الغرفة التجارية تحدث رجل الأعمال محمد عبد اللطيف فايد رئيس شركة المتحدة للتكييف عن تجربة الغرفة التجارية في توظيف الشباب من خلال التنسيق بينهم وبين المصانع والشركات المختلفة ‘ وتحدث عن سلبية بعض الشباب الذين يبحثون عن عمل عدد ساعاته أقل وربحه أعلى ‘ وحث الشباب على العمل في بداية حياتهم من أجل تحقيق النجاح والثقة في النفس واثبات الذات ومن هنا يأتي الربح الأكثر .
وتحدث الى الشباب مجموعة من رجال الأعمال والشخصيات التي حققت نجاحا وتميز ومنهم المحاسب محمد الرفاعى وحسن دنيا وكيل شركة  تي إي داتا  ومها بحيرى مدير التسويق بشركة هارفست لتعليم اللغات والكمبيوتر.
وانتهى اليوم الأول من المؤتمر بفتح نقاش بين الشباب ورجال الأعمال ‘ والذي من خلاله قام الشباب بالاستفسار عن كل ما يدور بذهنهم من أسئلة حول الحصول على وظيفة وكيفية تحقيق النجاح والوصول الى الهدف .
وفى اليوم الثاني من المؤتمر كانت هناك مجموعة من المحاضرات الهامة والتي تضيف الى الشباب العديد من المعلومات الى تثقل ثقافتهم وخبرتهم في بداية حياتهم ‘ حيث افتتح المؤتمر دكتور محمود دويدار المدرس في كلية التجارة جامعة المنصورة بمحاضرة عن تنمية المهارات التسويقية لدى الشباب من خلال شرح مفهوم التسويق وكيفية تحديد العميل المستهدف وتحديد مفهوم الحاجات والرغبات وشرح أهمية التسويق في المجتمع وسلوك المستهلك وتوضيح أنواع الدوافع والفرق بين التسويق والمبيعات والإعلان ‘ وتوضيح عناصر المزيج التسويقي والتعريف بالمنتج وسياسات التسعير والتوزيع والترويج ‘ وكيفية تطبيق المفهوم التسويقي ‘ ومفهوم وشروط الخدمة المتميزة ‘ وانتهى الى شرح عناصر الاتصال ودور كل عنصر في العملية الاتصالية .
وتلا ذلك محاضرة للدكتور هيثم رجائي بعنوان كيف تصنع أهدافك وتحققها وتحدث خلالها عن تحقيق الأهداف من خلال التغلب على العقبات وتقسيم الأهداف الى ثلاثة أنواع ومنها الأهداف قصيرة المدى والتي لاتزيد عن عام واحد يحدد الشاب من خلالها أهدافه ويكتسب ثقته بالنفس ويستطيع التمييز بين الشركات الأخرى والشركة التي يعمل بها لاختيار الأفضل ومن هذه المرحلة ينتقل الى مرحلة الأهداف متوسطة المدى والتي تتراوح هذه المرحلة من 3 الى 5 سنوات وتعتبر هي المرحلة الحقيقية في نجاح الفرد والتي بناء عليها ينتقل الى مرحلة الأهداف طويلة المدى والتي تستمر مدى الحياة يصل فيها الفرد الى هدفه المنشود في الحياة ‘ كما قام بشرح مجموعة من الخطوات للشباب في حالة المقابلة الشخصية لاكتساب ثقة صاحب العمل والحصول على الوظيفة .
وقام الأستاذ محمد فكرى شطا بإلقاء كلمة على الشباب بالنيابة عن المهندس أشرف فكرى شطا مدير شركة شاطكس لتنفيذ الأعمال الهندسية والإنشائية .
وتلا ذلك كلمة للأستاذ محمد سامي سليمان أمين المجالس الشعبية والمحلية بالحزب الوطني الديمقراطي والذي قام من خلالها بالإعلان عن دور الحزب الوطني الديمقراطي في توفير وظائف للشباب ودعا الشباب بالتوجه الى مقر الحزب الوطني لتقديم أوراقهم والبحث عن الوظيفة المناسبة .
وتحدثت نسمة الشهاوى مدير التسويق لشركة سنمار للهندسة والمقاولات العامة عن دور الشركة في توفير مجموعة من الوظائف للشباب الراغبين في العمل ‘ وتحدثت مها بحيرى مدير التسويق لشركة هارفست لتعليم الكمبيوتر واللغات عن قيام الشركة بمنح مجموعة من الدورات بأسعار مخفضة للخريجين وبشهادات معتمدة تساعدهم على الحصول على وظائف جيدة .
واختتمت فعاليات المؤتمر بندوة في مجال الإعلان حاضر فيها أحمد الأمبابى مدير جريدة التواصل الإعلانية وضح من خلالها مفهوم الإعلان وعناصره وأهميته وأنواعه وعناصره وكيفية تطور الإعلان الى أن أصبح له جرائد متخصصة وخاصة في محافظة دمياط ‘ ثم الإعلان عن مجموعة من الوظائف المختلفة للشباب .

مقالات ذات صلة

2 تعليقان

  1. ندى
    21 ديسمبر 2010 في 9:38 م

    اهلا بيك د/هيثم سعدنا كتير بوجودك معنا ,وبجد فكرة الملتقيات التوظيفية دى فكرة تجنن ,واتمنى نقدر نقاوم البطالة وتكون 0%,اتمنى كل التوفيق ودائما للامام ان شاء الله ..

  2. هيثم رجائي
    21 ديسمبر 2010 في 6:43 م

    انا د هيثم رجائي المنظم لمؤتمر رجال العمال وصاحب فكرة والمنفز للملتقيات التوظيفية بدمياط وكلها خطوات مهمة لمقومة البطالة بدمياط ولكن توجدالان شركة تقوم بعمل ملتقي توظيفي ولكن الهدف الوحيد لها جمع النقودمن رجال الاعمال بهدف الربح وليس لخدمة الشباب فنرجو من رجال الاعمال عدم التعاون مع هؤلاء المبتزين