د/ نصر السيد: ملتحمة العين ناتج عن حرق قش الأرز

الدكتور نصر السيد

الدكتور نصر السيد

أعلنت وزارة الصحة، انخفاض معدلات انتشار فيروس ملتحمة العين، والذى انتشر بين طلاب المدارس بمحافظة الدقهلية وبورسعيد ودمياط.

وأكد الدكتور عبد الرحمن شاهين المتحدث الرسمى لوزارة الصحة، سرعة انخفاض المرض فى الأيام المقبلة مع انخفاض درجات الحرارة.

وقال شاهين، إنه سيتم مناظرة جميع طلاب المدارس من خلال فحص شامل من قبل لجنة مشكلة تضم أخصائى واستشارى المركز القومى للعيون وأطباء التأمين الصحى.

وكشف الدكتور مصطفى نبيه أستاذ طب وجراحة العيون بكلية طب قصر العينى، أن مصر تمر حاليا بموسم التهاب الملتحمة، فى جو ليس شديد الحرارة فيقتل الميكروبات وليس باردا فيجعلها كامنة، بالإضافة إلى أنه موسم انتشار الذباب وأن ظروف درجات الحرارة مثالية لتوالد الحشرات.

وقال نبيه، إن المرض ليس خطيرا وينتهى بعد 3 أيام من الإصابة حيث لا يترك آثارا سلبية، مضيفا أنه ينتشر عن طريق الجهاز التنفسى والاحتكاك وهناك بعض أنواع الفيروسات تنتشر بالتلامس بين الفيروس.

وينصح أستاذ طب العيون، بعدم الإسراف فى تناول الأدوية، لأن فيروس ملتحمة العين لا يستجيب للمضادات الحيوية، واستخدام المضادات الحيوية فى تلك الحالة سوف يساعد على تكوين فصائل من البكتريا مقاومة للمضادات الحيوية، ويمكن تحسين الحالة باستخدام الكورتيزون الموضعى، ولكن له أيضا آثاره فى تقليل المقاومة.

وأعلنت وزارة الصحة، فصل الفيروس فى المعامل المركزية التابعة لها مؤكدة أنه (ادينو فيروس) أى شديد العدوى وأن سبب الإصابة بالفيروس يعود إلى أنه مرض موسمى يظهر فى مثل هذا التوقيت من العام ويساعد على انتشاره التلوث، حيث استبعد الدكتور حاتم الجبلى وزير الصحة، إغلاق المدارس أو تعليق الدراسة فيها فى ظل انتشار فيروس ملتحمة العين.

وقال وزير الصحة، إنه فيروس بسيط لا يستعدى تطور الموقف الوبائى فى مصر، مطالبا أولياء الأمور بعزل الطلاب المصابين لحد من انتشار العدوى مع الاهتمام بضرورة النظافة الشخصية للعين والراحة لمدة ثلاثة أيام.

وأضاف الدكتور نصر السيد مساعد وزير الصحة للطب الوقائى، أن هذا المرض موسمى السبب فيه الدخان الناتج عن حرق قش الأرز والتلوث البيئى وتغير الفصول.

وأضاف، هو التهاب فيروسى يصيب ملتحمة العين وقد يصيب إحدى العينين أو كليهما لكنه مرض محدود ونادر مما يؤدى إلى مضاعفات خطيرة، ومن أعراضه تغير لون بياض العين من اللون الوردى إلى الأحمر ونزول إفرازات وألم ووخز بالعين وتورم فى الجفن، مشيرا إلى أن المرض ينتقل عن طريق اللمس أو الاحتكاك من إفرازات الجهاز التنفسى العلوى، وأيضا عن طريق لمس الشخص المصاب ثم ملامسة العين ونقل الفيروس لها، وكذلك عند غسل العين أو اليد بمياه ملوثة بالفيروس، واستخدام الأغراض الشخصية للشخص المصاب مثل المناديل والفوط وأدوات التجميل.

مقالات ذات صلة