د. فتحى البرادعى محافظ دمياط

شن أعضاء المجلس الشعبى المحلى لمركز دمياط خلال جلسة الثلاثاء الماضى، هجوما حادا على تدنى الأوضاع وسوء الأحوال داخل الوحدات الصحية بقرى مركز دمياط، وذلك من خلال تقرير الصحة الذى أثبت نقص المعدات والمستلزمات الطبية وعدم توافر أطباء فى معظم التخصصات المختلفة.

تقدم أعضاء المجلس قبل الجلسة بمذكرة بشأن الوحدة الصحية بغيط النصارى والتى تم تحديثها وأصبحت مستشفى من الطراز الأول وحصلت على شهادة الجودة، ثم تم سحب المعدات الموجودة بها وتوقف تشغيل مولد الكهرباء الخاص بها.

كما تقدم عبد الحميد الفيومى رئيس لجنة الصحة بمحلى العنانية بمذكرة بشأن تواجد مشاكل صحية بالوحدة تتمثل فى عدم تواجد تخصصات أنف وأذن ورمد، ولا يوجد أجهزة سليمة للاستخدام، حيث إن جهاز التعقيم وجهاز الأسنان وجهاز الضغط جميعها معطلة.

وأضاف السيد الفار عضو المجلس المحلى إن الوحدة الصحية بالبصارطة تم إحلالها وتجديدها وبدأت تعمل منذ عام ولكن الإمكانيات الطبية بسيطة وينقصها استكمال كبير فى المعدات الطبية مثل أدوات الجراحة مما يعطل العمل بالوحدة الصحية.

كما تساءل العضو محمد الطلخاوى عن الأسباب التى تمنع وجود إخصائيين داخل الوحدات الصحية بالقرى ومضاعفة الخدمة الصحية بها، فى حين يتكدس الإخصائيون داخل الوحدات الصحية فى المدينة والمستشفيات العامة، كما أن القرى محرومة من الخدمة الصحية بعد الساعة الثانية ظهرا.

وقال جمال غندر عضو المجلس المحلى إن الوحدة الصحية بقرية الشعراء، تم إزالتها منذ عام ونصف وهى تمارس نشاطها حاليا من مصلى النساء بالمسجد الكبير بالقرية ويتلخص فى تطعيم الأطفال فقط.

كما انتقد السيد الغزلانى ومنى فرج عضوا المجلس ما يتم داخل مستشفى سعد بالشعراء، حيث يعانى المرضى من سوء معاملة الممرضات ويطلب منهم تبرعات لإصلاح الأجهزة لطبية المعطلة داخل المستشفى.

ومن جانبه أصدر المجلس المحلى لمركز دمياط خلال الجلسة قرارا رقم87 لسنة 2010 بالموافقة على كل ما جاء بتقرير لجنة الصحة والتوصية لدى الدكتور وكيل وزارة الصحة بدمياط بسرعة استكمال الوحدة الصحية بالعنانية، واكتمال الأجهزة والمعدات والمستلزمات الطبية بوحدة البصارطة مع توافر أطباء متخصصين فى الوحدات الصحية المختلفة والتنبيه على الوحدات الصحية بنطاق المركز بفتح خدمة ليلية لتلبية حاجة المواطنين وسرعة استكمال العيادة الخارجية للمستشفى العام بدمياط وتطوير العمل داخل بنك الدم من حيث لأجهزة الطبية اللازمة وتوافر الثلاجات.

مقالات ذات صلة

13 تعليق

  1. محمد ناصر عبد الرحمن دهب
    22 ديسمبر 2010 في 4:02 م

    نرجو من سيادتكم ضرورة الاسراع فى دخول المنطقة من السنانية الى مدخل راس البر من ناحية كوبرى عبد المجيد ضمن خطة التطوير والتنسيق الحضارى قبل بدء موسم الصيف حتى يكون مدخل راس البر ذو مظهر مشرف وحتى تكتمل صورة محافظة دمياط بالاهتمام بمداخلها والت تعتبر واجهة حضارية للمحافظة وخاصة ان محافظة دمياط اصبحت من المحافظات الجاذبة سواء لسوق العمل او للسياحة او للتجارة فلابد من الاهتمام بالمداخل الموجودة بالمحافظة مع ارق تحياتى / محمد ناصر دهب المدير بمدارس اللغات

  2. محمد ناصر دهب
    5 ديسمبر 2010 في 2:24 م

    ليس من المعقول ان تظل دمياط الجديدة بوضعها الحالى خالية وخاوية من السكان صحيح انها تطورت تطورا كبيرا فى السنوات الاخيرة ولكن ببطء لابد من اقامة المشاريع الجاذبة للسكان وزيادة الاستثمار السياحى للتخفيف عن راس البر ويجب انيكون مصيف دمياط الجديدة لرواد اليوم الواحد من الرحلات فقط حتى نلفت النظر لدمياط الجديدة والاسراع فى انشاء جامعة دمياط واقامة مدينة رياضية كبيرة واقامة ارض للمعارض لجميع المنتجات التى تشتهربها المحافظة واقامة مدينة كبيرة للملاهى واقامة مول جبار مثل كارفور بالاسكندرية ونقل المرور من مدينة دمياط باكمله لابد من الاسراع بتحريك المدينة التى كانت بمثابة حلم للدمايطة من جراء انشاء ميناء دمياط ويرجع الفضل لله سبحانه وتعالى ثم للمهندس العظيم والمخلص / حسب الله الكفراوى ربنا يعطيه الصحة والعافية الذى يتمنى من كل قلبه ان يرى دمياط الجديدة فى ابهى صورها وارجو ضرورة الاسراع فى الا نرى الرمال الصفراء داخل المدينة والاسراع فى المبانى والمساحات الخضراء مع ارق تحياتى محمد ناصر دهب المدير بمدارس اللغات بدمياط

  3. محمد ناصر دهب
    5 ديسمبر 2010 في 2:09 م

    لابد من انشاء كوبرى علوى فى المنطقة الموجود بها مزلقان قطار البضاعة الخاص بالميناء هذة المنطقة تمثل خطورة حقيقية على السائقين والركاب معا لابد من ابعاد السيارات الصغيرة عن التريلات العملاقة التى تخرج من الميناء محملةبالبضائع وتمثل ضغطا على الطرق فى تللك المنطقة وازدحاما مروريا ايضا فلابد من التفكير فى وجود حلول لتلك المنطقةتقبلوا تحياتى محمد ناصر دهب المدير بمدارس اللغات بدمياطء

  4. محمد ناصر دهب
    5 ديسمبر 2010 في 2:01 م

    هل من المعقول الا يتم اطلاق اسماء ثلاثة اسماء عظيمه اثرت على الحياة فى محافظتنا الغالية دمياط على الشوارع الهامة فى محافظتنا دمياط الا وهم الدكتور /محمد فتحى البرادعى والدكتور زاهى حواس والدكتور رفعت المحجوب رحمه الله هذه مجرد فكرة تقبلوا تحياتى محمد ناصر دهب المدير بمدارس اللغات بدمياط

  5. محمد ناصر عبد الرحمن دهب
    2 ديسمبر 2010 في 10:04 م

    تمنياتى ان تعجل هيئة الابنية باعادة بناء المدارس التى تم ازالتها على مستوى المحافظة وذللك للعودة لنظام اليوم الكامل والتخلص من نظام الفترات المسائية الذى يسبب مشكلة حقبقبة فى العملية التعليمية فهناك ثلاث مدارس فى مبنى واحد مما يؤدى الى تعويم المسئولية وعدم القدرة على تحديدها فنرجو سرعة الانتهاء من ذللك حرصا على استقرار العملية التعليمية مع تحياتى وشكرى وتقديرى لسيادتكم محمد ناصر دهب المدير بمدارس اللغات بدمياط

  6. محمد ناصر عبد الرحمن دهب
    27 نوفمبر 2010 في 4:34 م

    اتمنى انشاء طريق لدمياط الجديدة من نفس الطريق الساحلى دمياط راس البر نظرا لطول المسافة فى طريق دمياط المنصورة او انشاء طريق اخر لدمياط الجديدة من طريق راس البر دمياط القديم المهم هو اننى طرحت الفكرة والباقى على الله ثم المهنندسين الاستشاريين لدراسة جدوى وفائدة اقامة هذا الطريق والمكان الانسب لاقامته فمدينة دمياط الجديدة لابد من ربطها بانحاء المحافظة من كل الجهات فهى بحق مدينة المستقبل لدمياط ولابد من التفكير الدائم فى المشاريع المستقبلية ولابد ان يكون هناك رؤىمشتركة فى اهميتها من الناحية الاقتصادية للمحافظة وتحتاج منا المزيد من الاهتمام تحياتى محمد ناصر دهب المدير بمدارس اللغات بدمياط

  7. محمد ناصر عبد الرحمن دهب
    27 نوفمبر 2010 في 4:22 م

    مسجد الرحمة براس البر من اهم المعالم الاسلامية اللمميزة لمصيف راس البر حيث يحتل موقعا متميزا فى مدخل راس البر ولقد قام بانشائه سيادة اللواء المحافظ محمود طلعت رحمه الله والمسجد مازال شاهدا على احدى انجازاته داخل المحافظه والذى يميز هذا المسجد ايضا ماذنه ويوجد مسجد بدمياط الجدييدة يحتل موقعا متميزا فى مدخل دمياط الجديدة تابع للاهالى والان اصبح تابع لمديرية اوقاف دمياط اتمنى من الله ان تقام مئذنتين لهذا الصرح الاسلامى المتميز لكى يكون علامة مميزة لدمياط الجديدة اسوة براس البر ومسجد البحر بدمياط تحياتى/ محمد ناصر دهب المدير بمدارس اللغات بدمياط

  8. محمد ناصر دهب
    8 نوفمبر 2010 في 2:47 م

    تمنياتى لمدينتى الغالية دمياط ان ارى كوبرى علوى اخر ذو مطالع ومنازل صح وان يكون ذلك فى عهد سيادة الدكتور المحافظ محمد فتحى البرادعى حتى يخفف الضغط عن الكبارى الموجودة الان التى عانت الامرين واشتكت فمدينة دمياط الان فى مسيس الحاجة الى كوبرى اخر لتخفبف الضغط المرورى عن المدينة خاصة فى فترات الذروة واقترح وجوده قبل القناة الملاحية لميناء دمياط لربط راس البر دمياط الجديدة المنصورة الطريق الدولى ببورسعيد طريق المحور شطا عزبة البرج هذا الكوبرى يمكن ايضا ان يخفف الضغط عن مدينة دمياط خاصة لو تمت تكملة مرحلة كورنيش النيل حتى كوبرى الرطمة هذه مجرد فكرة مع تحياتى محمد ناصر دهب المدير بمدرسة اللغات بدمياط

  9. domiattey
    17 مارس 2010 في 11:59 م

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    موقع رائع يا إدارة

    تمام

    الله ينور

  10. el-dmiatty
    17 مارس 2010 في 11:51 م

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    تسلملي عيونك

    موقع رائع

    دمياطي … دمياطي … دمياطي