د. فتحى البرادعى محافظ دمياط

شن أعضاء المجلس الشعبى المحلى لمركز دمياط خلال جلسة الثلاثاء الماضى، هجوما حادا على تدنى الأوضاع وسوء الأحوال داخل الوحدات الصحية بقرى مركز دمياط، وذلك من خلال تقرير الصحة الذى أثبت نقص المعدات والمستلزمات الطبية وعدم توافر أطباء فى معظم التخصصات المختلفة.

تقدم أعضاء المجلس قبل الجلسة بمذكرة بشأن الوحدة الصحية بغيط النصارى والتى تم تحديثها وأصبحت مستشفى من الطراز الأول وحصلت على شهادة الجودة، ثم تم سحب المعدات الموجودة بها وتوقف تشغيل مولد الكهرباء الخاص بها.

كما تقدم عبد الحميد الفيومى رئيس لجنة الصحة بمحلى العنانية بمذكرة بشأن تواجد مشاكل صحية بالوحدة تتمثل فى عدم تواجد تخصصات أنف وأذن ورمد، ولا يوجد أجهزة سليمة للاستخدام، حيث إن جهاز التعقيم وجهاز الأسنان وجهاز الضغط جميعها معطلة.

وأضاف السيد الفار عضو المجلس المحلى إن الوحدة الصحية بالبصارطة تم إحلالها وتجديدها وبدأت تعمل منذ عام ولكن الإمكانيات الطبية بسيطة وينقصها استكمال كبير فى المعدات الطبية مثل أدوات الجراحة مما يعطل العمل بالوحدة الصحية.

كما تساءل العضو محمد الطلخاوى عن الأسباب التى تمنع وجود إخصائيين داخل الوحدات الصحية بالقرى ومضاعفة الخدمة الصحية بها، فى حين يتكدس الإخصائيون داخل الوحدات الصحية فى المدينة والمستشفيات العامة، كما أن القرى محرومة من الخدمة الصحية بعد الساعة الثانية ظهرا.

وقال جمال غندر عضو المجلس المحلى إن الوحدة الصحية بقرية الشعراء، تم إزالتها منذ عام ونصف وهى تمارس نشاطها حاليا من مصلى النساء بالمسجد الكبير بالقرية ويتلخص فى تطعيم الأطفال فقط.

كما انتقد السيد الغزلانى ومنى فرج عضوا المجلس ما يتم داخل مستشفى سعد بالشعراء، حيث يعانى المرضى من سوء معاملة الممرضات ويطلب منهم تبرعات لإصلاح الأجهزة لطبية المعطلة داخل المستشفى.

ومن جانبه أصدر المجلس المحلى لمركز دمياط خلال الجلسة قرارا رقم87 لسنة 2010 بالموافقة على كل ما جاء بتقرير لجنة الصحة والتوصية لدى الدكتور وكيل وزارة الصحة بدمياط بسرعة استكمال الوحدة الصحية بالعنانية، واكتمال الأجهزة والمعدات والمستلزمات الطبية بوحدة البصارطة مع توافر أطباء متخصصين فى الوحدات الصحية المختلفة والتنبيه على الوحدات الصحية بنطاق المركز بفتح خدمة ليلية لتلبية حاجة المواطنين وسرعة استكمال العيادة الخارجية للمستشفى العام بدمياط وتطوير العمل داخل بنك الدم من حيث لأجهزة الطبية اللازمة وتوافر الثلاجات.

مقالات ذات صلة

13 تعليق

  1. محمد ناصر عبد الرحمن دهب
    2 يناير 2011 في 10:05 م

    تحية شكر وتقدير لرئيس جهاز تعمير مدينة دمياط الجديدة المهندس / محمد عبد الله على جهوده فى زيادة المساحات الخضراء داخل مدينة دمياط الجديدة وزيادة النخيل على الطريق المؤدى لمدخل دمياط الجديدة بالتعاون مع كلية الفنون التطبيقية مما اضاف للمدينة الروعة والجمال تحية واجبة لهذا الرجل المخلص ونتمنى منه المزيد والمزيد

  2. محمد ناصر عبد الرحمن دهب
    22 ديسمبر 2010 في 4:31 م

    قضية الاشغالات من القضايا التى تؤرق المواطن الدمياطى فلم يعد هناك مراعاة للجار او احترام حرمات الطريق فالاخشاب فى الشوارع والموبيليات تعوق سير المشاه ومايوجد فى الشارع اكثر مما هو موجود فى الطريق لابد من وضع غرامات على هولاء بدلا من اخد تلك الاشغالات وزيادة الموارد لصندوق خدمات المحافظة يمكن استغلالها فى اقامة العديد من المشروعات التى تخدم المواطن الدمياطى ويبقى من ذقنه و فتله

  3. محمد ناصر عبد الرحمن دهب
    22 ديسمبر 2010 في 4:11 م

    اتمنى ان ارى المرحلة الثانية من التطوير والتنسيق الحضارى من اسفل الكوبرى العلوى حتى هويس دمياط وازدواج الطريق ليس بالصورة التى هو عليها ولابد من ازالة الكازينوهات المطلة على النيل حتى تكتمل صورة كورنيش النيل من الضفتين اعتقد لو تم ذلك يكون دتور فتحى البرادعى محافظنا العظيم يكون قد حقق مالم يحققه الاخرين وانجاز يحسب لسيادته اتمنى ان يتحقق هذا الانجاز فى عهدة مثل بقية الانجازات التى تحققت من قبل ندعو لسيادته بالتوفيق