دراسة حول ممارسة كبار السن لألعاب “الواى الفاى”

دراسة حول ممارسة كبار السن لألعاب "الواى الفاى"

دراسة حول ممارسة كبار السن لألعاب "الواى الفاى"

كشفت دراسة علمية حديثة أجراها باحثون أمريكيون بكلية “نيويورك المتحدة” بالولايات المتحدة الامريكية النقاب عن ألعاب الفيديو والكمبيوتر المرئية التى تضمن ممارسة حركية وفعلية وعقلية فى آن واحد مثل “البلاى ستيشن” و “واى فاى” أفضل لصحة عقول وأذهان كبار السن المتقاعدين عن العمل بصورة أكبر من ذهابهم للتنزه بمفردهم .

وقال الباحثون إن تلك الالعاب الجديدة تخلق نوعا من التفاعل الذهنى والبدنى من خلال ممارسة بعض الالعاب المرئية التى تتضمن الحركة والتركيز فى نفس الوقت مما يجعل من أوقات اللعب فائدة صحية وبدنية وعقلية .

وأظهرت نتئج الدراسة أنه بعد ممارسة كبار السن لألعاب “الواى الفاى” التى تعتمد مثلا على ركوب دراجة شبه حقيقية بما يعادل 2-3 أسبوعيا لمدة ثلاثة أشهر متواصلة قد حسنت من الاداء البدنى والذهنى وقامت بحماية كبار السن من أعراض ضعف الادراك الذهنى بصورة أكبر من ممارسة التمارين الرياضية التقليدية .

وأشار الباحثون الى أن مداومة كبار السن فى مرحلة التقاعد على ممارسة التمارين الرياضية والذهنية بصورة مستمرة تمنع وتؤخر من ظهور أمراض الشيخوخة المبكرة مثل الزهايمر او الخرف الذهنى وفقدان الذاكرة وتحسن من الوظائف الادراكية، وبالرغم من تلك الفوائد الكثيرة الا إنه لا يوجد سوى 14 فى المائة من البالغين الذين تراوحت اعمارهم مابين 65-74 عاما و7 فى المائة ممن تخطوا الـ75 عاما يمارسون الرياضة بشكل منتظم .

وأكد الباحثون أن كبار السن أنفسهم فضلوا ممارسة الالعاب المرئية التفاعلية التى تتضمن فائدة بدنية وذهنية على ممارسة الالعاب التقليدية .

 

مقالات ذات صلة