الخطاب الأخير للرئيس محمد حسنى مبارك (فيديو)

خطاب الرئيس حسنى مبارك الثانى

خطاب الرئيس حسنى مبارك الثانى

الرئيس مبارك يفوض نائبه عمر سليمان اختصاصات رئيس الجمهورية وفقا للدستور

بدأ الرئيس خطابه بنبرة يكسوها الحزن مشيرا إلى أنه حديث الِأب لأبناء اعتز بهم الذين أصبحوا رمزا لجيل جديد يصنع مستقبله . وقال مبارك: دماء شبابنا لن تضيع سأحاسب الذين أجرموا في حق شبابنا من عقوبات رداعة، أقول للضحايا تألمت من أجلكم وتألمت كما تأملتم لأوجعكم. وأضاف مبارك إن الخطأ وارد في أي نظام سياسي ولكن من المهم تصحيحه ومحاسبة مرتكبيه، منوها إلى عزمه على الوفاء بما تعهد به دون ارتداء للوراء.

وأكد مبارك أن ثورة الشباب مشروعة وتحقق مكاسب لأجيال جديدة، وأنه يلتزم بالانتفال السلمي للسلطة وفقا للدستور، داعيا الشعب إلى النظر للمستقبل.

وأشار مبارك إلى تلقيه تقرير التقرير الأول من اللجنة التشريعية، المكفلة بدراسة التعديلات الدستورية المطلوبة، وأحالتها إلى مجلس الشعب.

وفقا للمادة 189 من الدستور شملت تعديل 6 مواد وهي 76 و 77 و 88 ، 93 و193 التي تمنح مجلس الشعب سلطة الفصل في صحة عضوية أعضائه و الغاء المادة 179 التي تمنح رئيس الجمهورية حق احالة المتهمين في جرائم الارهاب إلى القضاء العسكري والمحاكم العسكرية. وتعهد مبارك برفع حالة الطوارئ فور عودة الاستقرار للبلاد.

وحاول الرئيس الحصول على تأييد المواطنين لرؤيته في تهدئة الأوضاع قائلا: مصر تجتاز أوضاعا صعبة، ولا أجد حرجا في الاستماع لشباب بلادي والتجاوب معهم ولكن العيب كل العيب وما لم أقبله أن استمع لاملاءات تأتي من الخارج أيا كان مصدرها أو ذرائعها أو مبرراتها.

وأشار مبارك إلى تعرض الاقتصاد المصري، لأضرار سيكون الشباب هم أول من يتضررون منها. وطلب مبارك أن يتواصل الحوار الوطني بروح الفريق وليس الفرقاء. ودعا مبارك إلى أهمية إعادة الثقة في الاقتصاد والأمن للمواطنين.

ودفع مبارك للشعب بدوره في أداء مهامه عبر السنوات قائلا: عشت أيام الانكسار والاحتلال وأيام العبور وأسعد أيام حياتي يوم رفعت علم مصر فوق سيناء،حافظت على السلام وعملت على نجدة مصر من ويلات الحروب ورفضت إية تدخلات أجنبية.

مقالات ذات صلة