لقاء الرئيس حسني مبارك للشعب المصرى

لقاء الرئيس المصرى محمد حسنى مبارك

لقاء الرئيس المصرى محمد حسنى مبارك

خطاب الرئيس حسني مبارك الاخير للشعب المصرى .

“إن خطاب الرئيس مبارك ابكانا جميعا ابكى الشعب المصرى ” .
بعد عيد الشرطة 2011/1/25….

كان خطابا اكثر من رائع واقوى من طلقات الرصاص على مسامع المصريين .
خطاب الرئيس المصري حسني مبارك الليلة قبل الماضية، والذي تعهد فيه بعدم تجديد ولايته الرئاسية .

بعدها وصف الشعب المصرى مبارك بالبطل الكبير، الذي يجب أن يختم حياته كبطل عسكري دون إهانةوبعد الكلمة المؤثرة التي ألقاها الرئيس المصري حسني مبارك مساء يوم الثلاثاء والتي اعلن فيها عدم نيته الترشح في الانتخابات الرئاسية التي تجري في سبتمبر القادم وانه سيكمل فترة ولايته الحالية من اجل اجراء الاصلاحات الديمقراطية خوفا منه على مصلحة مصر العليا .

وأقنع الرئيس مبارك الكثيرين  بان الديمقراطية قادمة لا محالة وان الثورة قد انتهت – مع نفاد امدادات الغذاء والوقود – وانه قد حان الوقت لعودة الامور الى طبيعتها.

وطفق التلفزيون الرسمي يذيع الاغاني الوطنية ويبث صورا لمبارك تتوسط خارطة لمصر فيما بدأ ظهور جماعات من الشبان المؤيدين لمبارك في بعض الشوارع المؤدية الى ميدان التحرير.

ومع اشراق صبيحة الاربعاء غصت مختلف احياء العاصمة بالجماهير الغفيرة فيما انسحبت قوات الجيش من احياء الطبقة المتوسطة على اطراف بالقاهرة.

وعاد المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية يطل من جديد من شاشات التلفزيون في بيان يؤكد ان قوات الجيش لن تتعرض للجماهير الا انه قال انه قد ان الاوان لعودة الامور الى نصابها.

اما الرسالة النفسية فمفادها انه اذا واصل هؤلاء المحتجون تظاهراتهم فانهم بذلك يقفون في وجه الاجماع الوطني بعد ان وعد مبارك بالاصلاحات وحدد موعد رحيله عن الحكم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة