حركة قبطية تطالب بمحاكمة الأنبا بيشوى بساحة كاتدرائية العباسية

الأنبا بيشوى

الأنبا بيشوى

تحت عنوان “المطالبة بمحاكمة الأنبا بيشوى” بدأت أول حملة على الفيس بوك ضد الأنبا بيشوى، مطران دمياط وكفر الشيخ والبرارى ودير القديسة دميانة وسكرتير المجمع المقدس، وقال المشاركون فى الحملة إن هذا الأسقف ساهم فى إفساد العلاقة بين الطائفتين الأرثوذوكسية والبروتستانتية.

وأضافت الحملة، أن الأنبا بيشوى يدفع الآن بقوة فى إشعال نيران الفتنه بين المسلمين والأقباط، واصفة إياه “برجل فتنة”، مضيفة أنه لا ينبغى أن يستمر فى منصبه كسكرتير عام للمجمع المقدس، مطالبة بعزله من جميع رتبه الكهنوتية وإعادته إلى الدير.

أسس الحركة بولس رمزى، وقد حددت الحملة يوم 29 سبتمبر المقبل فى الساعة السابعة مساءً بالكاتدرائية الكبرى بالعباسية أول محاكمة علانية ضد الأنبا بيشوى.

من جانبه، قال بولس رمزى مؤسس الحركة على الفيس بوك: “مش عارف الأنبا بيشوى عايز إيه بالضبط؟ أنت مالك بالديانات والعقائد الأخرى؟ أنت عايز يا عم بيشوى تحرق البلد ولا إيه حكايتك بالضبط؟ أرجو من البابا شنوده اتخاذ موقف حازم مع هذا الرجل، لأنه ليس كبيراً عن الشلح.. وأناشد الأقباط الشرفاء الحريصين على هذا الوطن تنظيم مظاهرة داخل الكاتدرائية تطالب بشلح هذا الرجل الفتنة”.

تأتى هذه الحملة بسبب تصريحات الأنبا بيشوى فى محاضرته خلال مؤتمر تثبيت العقيدة رقم 13 الذى تنظمه الكنيسة الأرثوذكسية بالفيوم.

مقالات ذات صلة