حتى لا ينحرف الطفل

حتى لا ينحرف الطفل

حتى لا ينحرف الطفل

نظمت إدارة التضامن الاجتماعى بمدينة السرو ندوة داخل مدرسة الشهيد محمد عربانو بعنوان دور مكتب المراقبة الاجتماعية وتحدث الأستاذ جمال عيسى مدير إدارة التضامن عن أهمية مكاتب المراقبة الاجتماعية ودورها فى وقاية الأبناء حيث أكد أن المكتب له دورين هامين أولهما وقائى ويمثل فى المساعدات المالية للطالب فى حدود أربعين جنيها ومن يستحق أكثر نقوم بتحويله إلى أحد الجمعيات الخيرية وأشار أن لكل طالب دور فى إبلاغ مكتب المراقبة عن كل زميل له يلاحظ فيه القصور المالى سواء فى الملبس أو غيره ويبلغ فورا المكتب كى يتم عمل اللازم نحو الطالب المحتاج للمساعدة حتى لا ينحرف . هذا بالإضافة إلى الندوات التى تقدم المعلومات للطفل عن أضرار السلوك غير السوى على الطفل وأسرته وعلى المجتمع . وأيضا تقى الأطفال من الجريمة بإعطائهم معلومات حتى لا يقعوا فى الخطأ ويكونوا منحرفين فى المستقبل
وأضاف أن لمكتب المراقبة دور علاجى عندما لا يقبل الطفل النصح من والده مرة ومرة ومرات متعددة ثم ينحرف ويحول إلى حدث لأنه أخطأ فى حق نفسه وحق المجتمع فتطلب النيابة العامة من مكتب المراقبة بحث حالة الحدث بمعرفة المكتب كى يتم متابعة سلوك الطفل وتقويمه حسب قانون الطفل . وفى نهاية المحاضرة تم مناقشة التلاميذ فى مضمونها كما تم تقديم جوائز مالية فورية للإيجابيين منهم . وهنا يتضح أهمية دور مكاتب المراقبة الاجتماعية فى سلوك الطفل ومنع إنحرافه حتى لا يكون مجرما خطيرا فى المستقبل .
والمتأمل للواقع يجد أن دور هذه المكاتب يكاد يكون معدوما ولانجد صلة وترابط بين الأطفال والمدارس ويبنها نظرا لقلة الإمكانيات وعدم نشر الوعى بأهميتها فى منع الجريمة وتعديل السلوك لذا لابد من وجود فرق بكل مدرسة وحارة تعمل على حصر الحالات التى تحتاج للمراقبة الاجتماعية كى يتيسر عمل اللازم نحوها كما ندعو أهل الخير للمساهمة فى تنبى تلك الحالات بعد جصرها بدقة كى نحمى المجتمع من مخاطر مستقبلية من أجل النهوض بالمجتمع وبمصرنا الحبيبة
طلعت العواد

مقالات ذات صلة