جين قد يساهم في علاج أمراض المخ

جين قد يساهم في علاج أمراض المخ

جين قد يساهم في علاج أمراض المخ

اكتشف علماء بريطانيون آلية وراثية في تطور الجهاز العصبي يقولون انها قد تكون ذات يوم جزءا من علاجات جديدة للسكتة الدماغية ومرض الزايمر أو أورام المخ.

وفي دراسة نشرت بدورية نيتشر نيوروساينس (Nature Neuroscience) اكتشف العلماء أن جينا يسمى (سوك9) هو مفتاح تطور الخلايا الجذعية العصبية في الاجنة البشرية وهي الخلايا الرئيسية التي بدورها تتطور الى أنسجة المخ أو العمود الفقري.

واكتشف العلماء في تجارب على الفئران انه باستخدام الجين بامكانهم بدء تطوير هذه الخلايا الامر الذي يثير احتمال أن تصبح هذه الخلايا يوما ما قادرة على أن تحل محل أو تجدد الخلايا التالفة في المخ لدى البشر.

وقال جيمس بريسكو الذي اشرف على الدراسة من مجلس البحوث الطبية في بريطانيا “مع العلم بأن الجين (سوك9) يلعب دورا محوريا في تطور نظامنا العصبي فنحن على بعد خطوة واحدة لنتمكن من التحكم في الخلايا الجذعية في الدماغ وتجديد أنواع مختلفة من الخلايا العصبية.”

وقال في بيان “القدرة على تقويم الخلايا العصبية التالفة ستكون قفزة هائلة الى الامام بالنسبة لملايين الناس الذين يعانون من مرض الزايمر وأورام المخ المرتبطة بالخلايا الجذعية أو الذين عانوا من سكتة دماغية” على الرغم من أنه من المرجح أن تمر سنوات عديدة حتى يتم تطوير مثل هذه العلاجات للبشر.

وأوضح الباحثون أن الاجنة البشرية تبدأ في تطوير نظمها العصبية بعد اسبوعين فقط من الحمل.

ومن هذه المرحلة حتى حوالي خمسة أسابيع يتكون الجهاز العصبي الى حد كبير مما يسمى خلايا عصبية ظهارية تنمو بسرعة وتضع الاسس للدماغ والحبل الشوكي.

وبعد هذه المرحلة مباشرة تبدأ الانواع المختلفة من الاعصاب والخلايا المساندة التي تشكل الجهاز العصبي المركزي في الظهور. وتأتي من الخلايا الجذعية.

واكتشف فريق بريسكو اثناء الدراسة أن الجين (سوك9) لازم للخلايا الظهارية لتتحول الى خلايا جذعية.

مقالات ذات صلة