جماعة الاخوان ومحافظة دمياط …. علاقة على مدار سنوات

جماعة الاخوان ومحافظة دمياط .... علاقة على مدار سنوات

جماعة الاخوان ومحافظة دمياط .... علاقة على مدار سنوات

كتب عبده عبد البارى بصحيفة المشهد مقالا ولا أروع حول جماعة الاخوان المسلمين ومحافظة دمياط … تلك العلاقة الوطيدة بينهما على مدار سنوات طويلة … لنقرأ سويا :

تعتبر محافظة دمياط أحد المعاقل الهامة لجماعة الإخوان المسلمين وليس هناك أدل من هذا الوصف غير فوز حزب الحرية والعدالة – الذراع السياسية لجماعة الإخوان – بعشرة مقاعد في انتخابات مجلسي الشعب والشورى الماضية من أصل 18 مقعدا مخصصة لدمياط، وعلى الرغم من تلك النتائج إلا أنه من الملاحظ اختلاف شعبية جماعة الإخوان المسلمين من مدينة إلى أخرى ومن قرية إلى أخرى، وذلك لعدة أسباب أهمها :

الاهتمام الإعلامي بالجماعة فلم تحظ جماعة الإخوان المسلمين عبر تاريخها الممتد منذ عام 1928 بمثل هذا الوجود الإعلامي والضوء المسلط عليها ليل نهار خلال فترة ما بعد ثورة 25 يناير.

فالجماعة باتت القاسم الأعظم في غالبية الحوارات والنقاشات العامة وبات قادتها نجوما تتطلع وسائل الإعلام المختلفة للقائهم ونقل كل ما يصدر عنهم من تصريحات في كلقاءاتهم وحواراتهم مهما كانت صغيرة وأينما كانت في مختلف محافظات مصر. وقطعا فإن هذا التركيز الإعلامي، الذي أجادت الجماعة توظيفه لصالحها، يعني اعترافا إعلاميا وربما تسويقا من بعض وسائل الإعلام  بقوة الإخوان ومدى تأثيرهم الفعلي والمحتمل في الشارع المصري.

وقد اعتمدت تلك الحملات علي فكرة أن الإخوان باعتبارهم القوة الأكثر تنظيما والأكثر قربا من الشارع عبر العقود الماضية فإنها بالضرورة هي الأكثر تأثيرا بعد الثورة المصرية وأن شعبيتها بالتالي تفوق ما عداها من قوى في المجتمع.

وبدون شك فإن القدرات المادية والتنظيمية للجماعة والحزب هي مؤشر فعلي لما يمكن أن يكون لتلك الجماعة أو الحزب من تأثير، ولكن الحقيقة أيضا أن ذلك التأثير سيتوقف حتما على مدى شعبية وقبول الشارع لتلك الجماعة أو ذلك الحزب والإيمان بأفكارهم. وتلك الحقيقة الأخيرة يحاول الإخوان ومن يدعمهم إعلاميا القفز عليها والتركيز فقط على القدرات المادية والتنظيمية.

لكن الواقع الآن يدل على  أن شعبية الإخوان المسلمين في الشارع المصري ليست على نحو ما تسوقه الجماعة عن نفسها وما يسوقه الإعلام عنها، فالجماعة بتصريحاتها التي يصفها البعض بـ «الاستعلائية» بأنهم لن يترشحوا في أكثر من 35% إلى 40% من مقاعد مجلس الشعب عند إجراء الانتخابات وأنهم لن يتقدموا بمرشح لهم لرئاسة الجمهورية هي تصريحات تشير بوضوح إلى أنهم يتفضلون أو يمنون على القوى السياسية في المجتمع بمنحهم الفرصة للتنافس على ما قررت الجماعة تركه لها.

والتصريحات بهذا الشكل تكرس لفكرة أن شعبية الجماعة جارفة لدي الرأي العام المصري بما يؤهلها لو أرادت أن تفوز بكل أو على الأقل بأغلبية مطلقة من مقاعد مجلس الشعب ويؤهلها لتأمين فوز الشخص الذي ترشحه لرئاسة الجمهورية.

ذلك فإن جماعة الإخوان كانت تعتمد دوما في الحصول على التأييد والشعبية على معارضة الحزب الوطني المنحل وشن الهجوم عليه وتقديم أنفسهم باعتبارهم البديل للقضاء على فساد الحزب وتخريبه الحياة العامة في مصر ومحاولة تصوير الحزب والحكومة علي أنهما ضد الدين بشكل عام، إلى آخره من الاتهامات التي كانت توجه للحزب الوطني والحكومة بشكل عام.

وهو الأمر الذي حرمت منه الجماعة عقب ثورة 25 يناير، إذ لم يعد هناك حزب حاكم يمكن الهجوم عليه وعلى سياساته لكسب التأييد الشعبي ولم يعد هناك مجال للتذرع بممارسة ألوان شتي من التزوير وأصبح الملعب مفتوحا على مصراعيه لكل القوى السياسية على قدم وساق.

وخلاصة القول إنه إذا كان من المنطقي الاعتراف بأن الإخوان المسلمين هم الفصيل الأكبر والأكثر تنظيما في الساحة السياسية في مصر عموما ودمياط خاصة، فإنه من المؤكد أن شعبية الإخوان لدى الشارع ليست على النحو الذي يحاول الإخوان تسويقه، وليست من الاتساع إلى درجة تهديد الأحزاب والقوى السياسية الأخرى سواء القديمة أو تلك التي نشأت بعد الثورة.

ويبقى من الخطورة بمكان التصريحات التي يطلقها قادة الأحزاب والقوى السياسية بشأن قوة الإخوان والتخوف من سيطرتهم علي مقاليد الأمور وعلى الانتخابات في حال إجرائها، كما أن الهجوم علي الإخوان يساعد في تدعيم شعبيتهم ويمنحهم مرة أخري دور “الضحية” في مسلسل لم يعد مقبولا استمراره في ظل الأجواء التي تمر بها مصر حاليا.

كل تلك المقدمات أوصلت لنتائج محددة فهناك من يؤيد الإخوان المسلمين لدرجة وصلت للحب والغرام وهناك من كرهها لدرجة الغل والسعي للانتقام منها.

وفى جولتنا في عدة قرى من محافظة دمياط وجدنا تأييدا شعبيا واسعا وحبا جارفا في عدة قرى خاصة قرى الخياطة وعزبة اللحم وغيط النصارى والعنانية مركز دمياط ودقهلة والحوراني والبستان والبراشية وميت الشيوخ وكرها وغلا في قرية كفر العرب مركز فارسكور، والذين قاموا بتعليق لافته كتب عليها “يسقط حكم المرشد يسقط حكم الإخوان ” وأخرى “30 سنة ذل وأمان أفضل من حكم الإخوان”، كما أن هناك تباينا في شعبية الإخوان في قرى السيالة والشعراء والبصارطة مركز دمياط  والركابية وجمصة مركز كفر سعد والسرو والسلام وكرم ورزوق بالزرقا وهو الأمر الذي دفع البعض بالقول سأصوت ضد مرشح الإخوان لأننا لا نرى منهم غير الكلام بعد أن فقدنا الأمن ولم نستطيع أن نكسب جنيها واحدا، بينما يؤكد البعض الآخر أنه سيصوت لصالح مشروع النهضة وجماعة الإخوان المسلمين وليس لشخص الدكتور محمد مرسى.

مقالات ذات صلة