جديد

تعيين الدكتور أسامة العبد رئيسا لجامعة الازهر

تعيين الدكتور أسامة العبد رئيسا لجامعة الازهر

تعيين الدكتور أسامة العبد رئيسا لجامعة الازهر

اصدر المجلس الاعلي للقوات المسلحه قرارا بتعيين الدكتور اسامه العبد رئيسا لجامعه الازهر خلفا للدكتور عبد الله الحسيني الذي تم اختياره اخيرا وزير للاوقاف.

والدكتور اسامه العبد من مواليد محافظه دمياط 1949م وحصل علي الاجازه العاليه في الشريعه والقانون عام 1975 ثم الماجستير في الفقه المقارن ، والتحق للعمل بالتدريس بالازهر منذ عام 1976 وتم تعيينه عميدا لكليه الشريعه والقانون ثم نائبا لرئيس الجامعه للدراسات العليا والبحوث حتي صدور قرار اليوم.
وفور صدور قرار التعيين التف اعضاء هيئه التدريس حول الدكتور العبد للتاكيد علي تنفيذ مطالبهم التي سبق ان نادوا بها في مؤتمراتهم السابقه بنادي تدريس الازهر ، وابرزها زياده المرتبات وصرف مستحقاتهم المتاخره عن مشروع الضمان والجوده.

مقالات ذات صلة

5 تعليقات

  1. طارق عوض
    21 يوليو 2011 في 9:23 م

    نتمنى من هذا الرجل الذى شهدتم له بالاحترام والعدل أن يراعى ظروف الطلبة الغلابة ويقوم بتسكينهم المدينة الجامعية بالقاهرة لأن المدينة سعهتا 60 ألف ولا يسكنها إلا 15 ألف

  2. طلعت العواد
    29 مارس 2011 في 8:45 م

    رد رئيس جامعة الأزهر على مطالب الطلبة أثناء تظاهرهم بأسلوب سياسى الغرض منه امتصاص غضب الطلبة فقط ولم تحقق أهم مطالبهم التى تتلخص فى ارتفاع سعر الكتاب الجامعى زيادة كبيرة عن السنوات السابقة حيث بلغ سعر أحد الكتب العلمية لطلبة التربية بنين بالقاهرة 120 جنيها أى أن الطالب مجبر على دفع حوالى ألف جنيه ثمنا لكتب التيرم الواحد وذلك يزيد عن سعر الكتب فى الكليات والمعاهد الخاصة بكثير والأزهر سابقا كان يضرب به المثل بالرحمة مع الطلبة فى رخص الكتاب الجامعى ولابد من بحث عاجل وحل فورى لهذه المشكلة التى تؤرق أولياء الأمور ذو الدخل المحدود.
    ومن ناحية أخرى هناك طلبا ملحا آخر لم يتحقق وتم الرد عليه من رئيس الجامعة ومفتى الجمهورية ردا لا يتناسب مع حجم المشكلة وهو طلب المغتربين من الطلبة بالسكن فى المدن الجامعية بالقاهرة خاصة أنها تسع 60 ألف طالب والذى تم تسكينه حوالى خمسة عشر ألف طالب فكان الرد منهم أننا وفرنا مخبزا داخل المدينة الجامعية ولسنا على استعداد لتسكين كل طاقة المدينة الآن . وهنا زاد الرد ألما على الطلبة حيث قال أحدهم أنى أكلف والدى ألف جنيه شهريا ثمنا لإيجار الشقة والغذاء وأنتم توفرون الراحة والطعام للطلبة الذين يسكنون المدن الجامعية بل وتوفرون لهم مخبزا ونحن أخق بالدعم منهم فهم لايكلفون آباءهم ثمن السكن والغذا ونحن نكلفهم آلاف الجنيهات سنويا كما أننا نعانى أشد المعاناه فى الحصول على الغذاء والبعض منا ينام فى الشتاء بلا غطاء فى شدة البرد إننا نطالب بالتسكين فى الأماكن الخالية فى المدينة الجامعية التى تزيد عن 45 ألف مكان خال ونحن من محافظات نائية على حدود الوجهين القبلى والبحرى ويسكن المدينة حاليا من هو
    أحسن حالا مناوغير ذلك من فضلكم اسمحوا لنا بالسكن داخل المدينة الجامعية بالقاهرة وإن كان الدعم المخصص للغذاء لا يكفى اسمحوا لنا بالسكن بدون غذاء . هذه بعض من مطالب طلبة الأزهر المغتربين التى لم تتحقق لست أعرف سببا مقنعا لذلك ويبدو أن رياح التغيير لم تهب على جامعة الأزهربالقاهرة بعد

  3. الكاتبة / شافية معروف
    19 مارس 2011 في 3:02 م

    مصرية من دمياط
    قالوا علينا كلام أنا قلت برضه سلام
    لا نبتغى الجاهلين
    مدحوا وقالوا يابان أنا قلت برضه كمان
    ذميتوا يا مادحين
    إحنا الدمايطة نعيش والنعمة اسم العيش
    والقرش له طريقين
    إما ف سبيل الله لجل ينولنا رضاه
    أو راح يجيب قرشين
    دمياط يا بلدى يا حرة ولويس أسيرك يا درة
    تحلف بك فرنسا يمين
    مصريه وافخر بإني جدي وأبويا وأمي
    على أرضها عايشين
    أعتز بالإسلام وبمصر تاني مقام
    ولساني عربي مبين
    أرض الكنانة بلدي وأهل الرباط أهلي
    يا سعدي بالاتنين
    مصريه من دمياط والإنتماء قيراط
    وأنا انتمائي اتنين
    مصريه وافخر بإني جدى وأبويا وأمى
    من نيلها شاربين
    6/2009

  4. محمود العوامي
    11 مارس 2011 في 9:44 م

    فعلا الرجل ده ياجماعة قمه في الاخلاق والناس كلها بتقول عنه كلام جامد جدا ربنا يوفقه ويعرف مطالبنا ويحققهالنا ان شاء الله

  5. tamer_ ouf
    9 مارس 2011 في 10:50 م

    د/ العبد من الشخصيات المحترمة ومن رموز دمياط ومبروك لدمياط ولجامعة الازهر