بيان يحث على وقف التظاهر ضد “موبكو” فى دمياط

بيان يحث على وقف التظاهر ضد "موبكو" فى دمياط

بيان يحث على وقف التظاهر ضد "موبكو" فى دمياط

أصدرت اللجنة الشعبية لحماية الثورة وبالتعاون مع اللجنة الشعبية للدفاع عن البيئة بدمياط بيانا مشتركا امس الأحد، يحث المواطنين من أهالى دمياط لمنع التظاهر والوقفات الاحتجاجية التى دعت إليها بعض العناصر المجهولة ضد مصنع “موبكو”.

تناول البيان أن مواطنى دمياط الشرفاء الذين ضربوا – قبل وأثناء وبعد ثورة 25 يناير -أروع الأمثلة على الحس الوطنى الصادق واحترام الصالح العام، وعدم اللجوء إلى العنف أو التخريب، وكان أبرز مثالين على ذلك تضامنهم مع شعب فلسطين المناضل، ومعركتهم المتحضرة ضد مشروع شركة أجريوم.

وتضمن البيان أن هؤلاء الذين اتفقوا تحت راية كل الأحزاب والقوى السياسية – بعد نجاح الثورة على الانصراف إلى العمل والإنتاج، والتصدى لكل محاولات البلطجة والتخريب وإتاحة الفرصة للقائمين على أمور الوطن لاستكمال إنجاز أهداف الثورة، وإقرار مطالب التغيير، لا يمكن أن يسمحوا اليوم لأى عمليات عنف وتخريب مشبوهة لكى تشوه موقفهم الوطنى النزيه.

وأضاف البيان: فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بمهاجمة وتخريب بعض معدات ومنشآت تابعة لشركة موبكو بمنطقة سواحل كفر البطيخ، وذلك بواسطة مجموعات من المواطنين مجهولة الهوية، وتلا ذلك توزيع أكثر من بيان على مواطنى دمياط يدعوهم إلى الاعتصام والتظاهر أمام مصنع موبكو وميناء دمياط غدا الاثنين وفى مواجهة هذه الدعوة المشبوهة نرجو التأكيد على ما يلى:

أولا: تتفق كل الجهات والأطراف الشعبية التى شاركت فى حملة مواطنى دمياط ضد مصنع أجريوم على أن هناك التفافا خطيرا وتحايلا تم لإجهاض هذه الحملة، ولذلك يجرى حاليا التنسيق لمتابعة هذه المعركة خلال المسارات القانونية والعلمية وتم مباشرة بعض القضايا بالفعل.

ثانيا: نؤكد مرة أخرى على أن هذا وقت للعمل والتطهير والإنجاز بعيدا عن التشويش والتخريب والعنف وتعطيل الإنتاج.

ثالثا: نؤكد على أن من واجبنا جميعا مساندة المجلس الأعلى للقوات المسلحة ووزارة الدكتور عصام شرف الذين يبذلون جهودا مضنية لاستكمال إنجاز أهداف الثورة وتحقيق آمال الشعب المصرى, وخاصة فى مواجهة فلول النظام السابق وعناصر الثورة المضادة والبلطجية وكل من يحاول ركوب موجة الثورة و الانجراف بها.

رابعا: ننبه بشدة إلى أن الدعوة المشبوهة الى التظاهر والاعتصام يوم شم النسيم غدا الاثنين توحى بمحاولة إفساد فرحة الجماهير فى عيد الربيع الذى هو عيد كل المصريين، كما أنها تضرب فى مقتل أرزاق ومصلحة أبناء دمياط وخاصة فى رأس البر التى يزورها نحو مليون مواطن فى هذا العيد الشعبى.

وحرصا من لجنة حماية الثورة واللجنة الشعبية للدفاع عن البيئة بدمياط على حماية مكاسب الثورة ونضال شعب دمياط وضمان موارد رزق شريفة، فإننا ندعو كل المواطنين الشرفاء إلى عدم الاستجابة لهذه الدعوات المشبوهة بالتظاهر أو الاعتصام فى ذلك التاريخ المذكور، ومواصلة الالتفاف وراء كل الشرفاء المخلصين لإنجاز أهداف الثورة وحمايتها ونقول نعم لسيادة القانون ومواصلة الإنتاج.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. دمياطية عسل
    25 أبريل 2011 في 11:22 م

    التظاهر حق لكل مواطن طالما المظاهرات سلمية