بيان الأعضاء المستقيلين من حزب الوسط بدمياط

بيان الأعضاء المستقيلين من حزب الوسط بدمياط

بيان الأعضاء المستقيلين من حزب الوسط بدمياط

فى سابقة يشهدها حزب الوسط بمحافظة دمياط ؛ حيث تقدم عدد 60 عضو منهم 5 أعضاء و2 مؤسسين و2 من مرشحى مجلس الشعب والشورى بإستقالة جماعية . يرجع ذلك إلى احتقانهم الشديد من الأوضاع الداخلية فى الحزب و غياب الديمقراطية وسيطرة قلة من “النخبة” عليه.

ووصف البيان الذى أصدره المستقيلين تلك النخبة

بأنها تملك وحدها حق الاستحواذ وسلطة الإقصاء لمخالفيها، مشيرًا إلي اتساع الفجوة بين ما ينادي به الحزب من مبادئ وتوجهات وبين ما ينبغي أن يكون عليه السلوك والممارسات.

وانتقد تحول المبادئ والتوجهات إلى شعارات تم القذف بها خارج نطاق التطبيق والممارسة فى مقابل سيادة تيار “التسلط” الذي تمثله أقلية تعتبر نفسها صاحبة الحق وحدها في توجيه دفة الأمور داخل الحزب مما أسفر عن انحيازات واضحة لهذا التيار الذي يرفض كل معارضة ولا يقبل بالنقد.

وأشار البيان إلي أسف المستقيلين وحزنهم على تقديم استقالاتهم، قائلين: “إنه شاقٌّ على أنفسنا أن نتقدم باستقالاتنا من الحزب الذي استحوذت مبادئه على أحلامنا لنحيا في غدٍ مشرق في ظل مبادئ وسطية تظللها مرجعية إسلامية حقيقية كنا نحلم بأن تظلّ تصيغ وتحكم العلاقات بين سائر أفراد أمتنا”.

مقالات ذات صلة