بديع: جماعة الإخوان تُدار بـ”الحب”

الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين

الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين

أكد الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين أن حق التظاهر حق مكفول للجميع مادام فى إطار قانونى ولا يعرض المنشاءات الخاصة أو العامة إلى أى تلف….

كما طالب بديع من المسلمين والمسيحين بأن يتكاتفو ودعاهم إلى الوحدة وعدم الانجرار وراء ماحدث وماوصفه بمؤامرات البعض للنيل من وحدتهم وتماسكهم على خلفية الفيلم المسئ للرسول الكريم.

من ناحية أخرى أوضح بديع لصحيفة “الشرق الأوسط” اليوم السبت بأن جماعة الإخوان تدار بالود وليس بما يقال السمع والطاعة قائلا:” الجماعة لا تدار بأسلوب السمع والطاعة لكننا نديرها بالحب لأنه الأبقى والأقوى.

كما أضاف أن الإخوان كجماعة بعيدة تماما عن دائرة صنع القرارات ولا تتدخل فى ذلك بأى شكل من الأشكال، ولكن هناك من يريد أن يجحمهم ويبعدهم ويقصيهم عن أى دائرة صنع قرار كالوزارات وغيرها.

وقال أيضا إن الرئيس محمد مرسى قدم استقالته من جميع مناصبه القيادية فى الجماعة والحزب، لأنه”رئيس لكل المصريين”، بحد تعبير بديع.

وقال أيضا”إن مرسى رجل ربانى متواضع وحكيم وقوى الشخصية، وعالم وسياسى مخضرم محنك ومحب أيضا لوطنه وشعبه وأمته، هذا بعض مايمكننى وصفه به بحكم فترة تعاملى معه، ولا أزكى على الله أحدا، لأننى عرفته عن قرب منذ أن عملنا معا فى جامعة الزقازيق منذ أكثر من ثلاثين عاما”.

كام رد بديع على سؤال “الشرق الأوسط” بشأن ماتررد فى الصحف الغربية والعلمانين بأن المرشد هو الحاكم الرئيسى لمصر” قال بديع:”هذا كلام الرد، وهو صادر من نفوس مريضة عز عليها أن تتحرر إرادة الشعوب، ففخامة الرئيس مرسي هو الرئيس الفعلي لمصر، ولا أقبل أبدا بأن أتدخل في عمل أحد أو حتى أتوسط عنده لأحد”

واعتبر بديع أن تعيين مسيحى” مساعدا” للرئيس مرسى إنجاز موضحا أن ليس فى كونه مسيحيا فقط ولكن لأنه لم يكلف بملف الأقباط مثلا، ولكن بملف من ملفات الدولة والمجتمع المصرى كله.

مقالات ذات صلة