بحث التعاون الاقتصادى بين أمريكا ومحافظة دمياط

بحث التعاون الاقتصادى بين أمريكا ومحافظة دمياط

بحث التعاون الاقتصادى بين أمريكا ومحافظة دمياط

من الأحداث الهامة التى شهدتها الحركة الاقتصادية بمحافظة دمياط هى زيارة السيد جون سبيكس السكرتير الثانى للمكتب الاقتصادى والسياسى لسفارة الولايات المتحدة .حيث استقبله اللواء محمد على فليفل محافظ دمياط  بحضور محمد الزيني رئيس الغرفة التجارية بدمياط حيث تم بحث أوجه التعاون ومجالات التبادل الاقتصادي بين الجانبين.

وأوضح المحافظ أن دمياط مجتمع حرفي تتركز فيه معظم الصناعات الإنتاجية الصغيرة والمتوسطة وخاصة صناعة الأثاث التي تشتهر بها دمياط وتتوارثها الأجيال وتعتمد أساساً علي المهارة العالية للصانع الدمياطي.

وقال إن دمياط بها مجالات متنوعة للتعاون مثل الصناعات الغذائية ومجال صيد الأسماك وصناعة السفن حيث يوجد بها أكبر أسطول للصيد يمثل 60% من حجم أسطول الصيد في مصر بجانب سياحة الاصطياف برأس البر والتي تتمتع بمقومات سياحية هائلة وموقع متميز حباها به الله في منطقة اللسان ملتقي نهر النيل بالبحر المتوسط فضلاً عن وجود ميناء دمياط أحد المواني الهامة في مصر والذي يتيح إمكانيات واسعة للتكامل الاقتصادي في المنطقة .

أضاف فليفل أن المجتمع الدمياطي له سمات خاصة فهو يقدس العمل والإنتاج ويلعب دوراً كبيراً في الاقتصاد الوطني وقادر علي التعبير عن رأيه بكل صراحة ووضوح بما يحقق الصالح العام وأشار إلي مجالات التعاون من خلال إمكانية فتح مجالات للتصدير لهذه الصناعة وإقامة معارض بالتنسيق مع الغرفة التجارية في دمياط بجانب المشاركة في إيجاد حل لمشكلة دهان الأثاث بمادة البوليستر والتي تؤثر علي الصحة العامة والتخلص الآمن من القمامة لافتا إلي أن البيئة هي الاهتمام الأساسي للمجتمع في دمياط .

من جانبه أشار جون سبيكس أن السفيرة الأمريكية طلبت زيارة محافظة دمياط مع محافظات أخري بهدف بحث فرص التعاون والتبادل سواء علي مستوي الحكومات أو الشركات موضحاً أنهم يقدرون قيمة صناعة الأثاث والتي تشتهر بها دمياط علي مستوي العالم .
وقال إن لديهم حجم كبير من صادرات الأخشاب وأنه يأمل أن يكون هناك نوع من التعاون بين الشركات الأمريكية والمصنعين وأنه خلال هذه الزيارة سيلتقي مع أصحاب مصانع الأثاث بالمنطقة الصناعية بدمياط الجديدة وجمعية المستثمرين لبحث فرص التعاون في هذه الصناعة وأنواع المساعدة التي يمكن أن تقدم لتنميتها.

وأشار إلي المبادرة الجديدة التي يقومون بها من خلال التركيز علي دعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة والتي تتيح فرص عمل أكثر وأنه من المتوقع أن تقوم وفود من رجال الأعمال وممثلين للحكومة الأمريكية بزيارة مصر قريبا لبحث إمكانية إقراض الصناعات الصغيرة والمتوسطة وأن جزءاً كبيرا من هذه الآلية سوف يستفيد منه المجتمع الدمياطي.

وقال إن هناك آليتين للإقراض: الأولي تم تجربتها منذ فترة وهى الإقراض متناهي الصغر من خلال جمعيات رجال الأعمال ، والثاني إقراض الصناعات الصغيرة من خلال أعضاء الغرفة التجارية الأمريكية وسوف يكون هناك نوع من التنسيق بين البنوك الأمريكية والبنوك المصرية لمنح هذه القروض .. حيث أكد المحافظ أن تكون هذه الإجراءات من خلال الغرفة التجارية بدمياط حتى يصل الإقراض لمستحقيه ويستفيد منه الصانع الصغير بما يحقق دعم وتنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة.

 

مقالات ذات صلة