الوطنى ينافس نفسه اليوم !!!

الوطنى ينافس نفسه اليوم !!!

الوطنى ينافس نفسه اليوم !!!

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها صباح اليوم الأحد أمام الناخبين للادلاء بأصواتهم في جولة الاعادة لانتخابات مجلس الشعب لاختيار 283 عضوا  من بينها 269 من المقاعد العامة و14 من المقاعد المخصصة للمرأة.

وتجري الانتخابات في 166 دائرة انتخابية، ووسط منافسة بين 566 مرشحا ومرشحة، من بينهم 383 عن الحزب الوطني، و 167 مستقلا، و16 يمثلون أحزاب المعارضة .

وشغل في الجولة الأولى للانتخابات التي أجريت الأحد الماضي 221 مقعدا من بينها 173 من المقاعد العامة و48 لمقاعد المرأة، حيث فاز فيها الحزب الوطني بـ 209 مقاعد والمستقلون بـ 7 مقاعد، والمعارضة الحزبية 5 مقاعد من بينهم 2 للوفد ومقعد واحد لكل من أحزاب الغد والعدالة الاجتماعية والتجمع.

وقام نحو 6130 عضوا ينتمون لـ 76 منظمة من منظمات المجتمع المدني ممن يحملون تصاريح لمراقبة العملية الانتخابية، بمتابعة الانتخابات في كافة الدوائر الانتخابية منذ الصباح بموجب التصاريح الصادرة لهم في الجولة الأولى للانتخابات بالتنسيق مع المجلس القومي لحقوق الإنسان .

ومن المتوقع أن تستمر عملية الاقتراع حتى الساعة السابعة من مساء اليوم ليتم في أعقابها إغلاق أبواب الاقتراع ونقل صناديق الانتخابات إلى مقار كل لجنة عامة لتتولى فرزها من خلال قاض يعاونه اثنان من رؤساء اللجان الفرعية وبحضور رئيس كل لجنة فرعية أثناء فرز أصواتها تمهيدا لإعلان النتيجة، حيث سيتم في الختام إعلان النتيجة وإرسال نسخة منها إلى اللجنة العليا للانتخابات التي تتولى مهمة إعلان نتيجة الانتخابات رسميا في كافة الدوائر الانتخابية.

وحذر المستشار السيد عبد العزيز عمر رئيس اللجنة العليا للانتخابات ورئيس محكمة استئناف القاهرة أمس السبت من اتخاذ اللجنة العليا للانتخابات لعدد من الإجراءات القانونية فى حالة خروج أى مواطن على أحكام القانون أو استخدامه للعنف خلال العملية الانتخابية.

وطالب الجميع بضبط النفس والحرص على توفير مناخ ديمقراطى يؤدى فيه الجميع واجبهم الانتخابى وسط استقرار وحرص على صحة وسلامة العملية الانتخابية.

وناشدت اللجنة العليا جموع الناخبين الذين سيتوجهون للإدلاء بأصواتهم فى انتخابات الإعادة لمجلس الشعب بالحرص على ممارسة حقهم الانتخابى فى اختيار ممثليهم لعضوية البرلمان

وأعلنت اللجنة العليا للانتخابات انه سيتم إدراج أسماء مرشحي حزب الوفد وجماعة الإخوان المسلمين ضمن الأسماء المطروحة للتصويت في جولة الإعادة‏‏ نظرا لغلق باب التنازلات قبل إعلانهما الانسحاب من الانتخابات‏.‏

وتسبب قرار حزب الوفد وجماعة الاخوان المسلمين بمقاطعة جولة الإعادة في فقدان الاهمية السياسية لها، بعد ان صار الحزب الوطني ينافس نفسه في معظم الدوائر باستثناء 6 مقاعد ينافس عليها حزب “التجمع” اليساري الذي رفض الانسحاب من المعركة الانتخابية مع اقراره بوقوع تجاوزات فادحة في الجولة الاولى.

وكان رامي لكح مرشح حزب الوفد على مقعد الفئات بدائرة شبرا قرر فى اللحظات الأخيرة العدول عن قرار الانسحاب بعد موافقته عليه فى البداية، وقرر الاستمرار فى جولة الإعادة أمام اللواء فادى حبشى، مرشح الحزب الوطنى على المقعد نفسه.

واعترض قياديون من حزب “الوفد” على مقاطعة الانتخابات ، حيث أعلن سبعة من مرشحي “الوفد” خوضهم الإعادة برغم قرار الحزب الحاسم بالمقاطعة، بينما التزم اثنان فقط من مرشحي الحزب القرار هما نائب رئيس الحزب فؤاد بدراوي والناطق الرسمي للحزب محمد مصطفى شردي. ورد اعضاء الهيئة العليا في الحزب أن قرار الفصل سيكون عقوبة أي عضو في الحزب يخوض جولة الإعادة.

وكشفت مصادر مطلعة في “الوفد” عن ضغوط ومطالب متصاعدة بين أعضاء الهيئة العليا والمكتب التنفيذي للحزب للانسحاب من مجلسي الشعب والشورى فضلا عن المجالس المحلية، فيما امتنع رئيس الحزب السيد البدوي عن الظهور الإعلامي وسط تسريبات عن ضغوط سياسية يتعرض لها للتراجع عن موقفه.

وفي حزب “التجمع” أصدر عدد من أمناء المحافظات بعد بدء اعتصام مفتوح داخل مقر الحزب في القاهرة أمس، بياناً يطالبون فيه الحزب بالانسحاب من جولة الإعادة وإقالة رئيس الحزب رفعت السعيد الذي كانوا طالبوه بالاستقالة من عضوية مجلس الشورى.

وأعلن “الاخوان” ان كل مرشحيهم الـ27 الذين وصلوا الى جولة الاعادة ملتزمون قرار مقاطعة الانتخابات احتجاجا على “التزوير” وسط مخاوف من حملة اعتقالات واسعة في صفوفهم بعد نهاية الموسم الانتخابي

وقال صفوت الشريف الأمين العام للحزب الوطني الحاكم إن “مجلس الشعب الجديد مجلس شرعي بإرادة الناخبين وبنظام انتخابي وطبقا لما حدده القانون، وليس ما يريده أو يحدده أفراد أو حزب، لأن مصر فوق الأحزاب والأفراد”.

وأضاف في تصريح صحفي رداً على انسحاب المعارضة واتهامات التزوير “علينا عدم الاهتزاز أو التأثر بأحد ممن لا يتعدى عددهم الأصابع أو من مرشحي حزب من الأحزاب أو الفارين من المواجهة من المستقلين”.

وتجمع مؤيدون لأحزاب معارضة في مصر للمشاركة في تظاهرة في القاهرة أمس. وقال المتظاهرون إن الانتخابات البرلمانية التي اجريت الأحد الماضي زورت، ودعوا احزاب المعارضة إلى مقاطعة الجولة الثانية من الانتخابات.

وطالب عبد الحليم قنديل من حركة “كفاية” بإجراء انتخابات جديدة ، مضيفا “الحركة لم يكن لديها اي اوهام وأن ما توقعته حدث تماما”.

وقالت منال ابو الحسن من جماعة “الاخوان المسلمون” ان الحكومة الحالية لا تمثل المجتمع المصري. وأضافت ان هذه التظاهرة وقفة احتجاجية للاعتراض على ما قالت إنه “حكم ظالم

مقالات ذات صلة