المستقلون يربكون حسابات “الوطنى” والإخوان

محمد الطرابيلى

محمد الطرابيلى

تحظى الدائرة الأولى بندر ومركز دمياط بنصيب الأسد من المرشحين، حيث بلغ عدد المرشيحن بها 42 مرشحا منهم 25 مرشحا على مقعد لفئات و17 مرشحا على مقعد العمال، ومن بينهم 4 مرشحين للحزب الوطنى، ثلاثة على مقعد الفئات هم النائب السابق سمير موسى الذى يواجه منافسة شرسة من جميع المرشحين، وتؤكد المؤشرات تراجع أسهمه هذه الدورة، والنائب الأسبق ياسر الديب الذى يحظى بشعبية كبيرة ويأمل فى اقتناص هذا المقعد من منافسيه، والوجه الجديد نادر الداجن الذى يؤكد على التضحية بالنفيس والغالى من أجل الوصول إلى مقعد البرلمان وعلى مقعد العمال محمود صيام، نائب الدورة السابقة الذى تم إخلاء الدائرة لصالحه، ولم يزاحمه على ترشح الوطنى أحد وإن كانت المؤشرات تؤكد فوز صيام بهذا المقعد.

أما المستقلون فهم الأكثر عددا على مقعدى الفئات والعمال والذين أطلقوا شعارا واحدا وهو المستقلون قادمون، حيث يتنافس عدد من الشخصيات المعروفة بالدائرة التى تحظى بحب وتقدير أبناء الدائرة ومنهم ناصر العمرى المحامى، وحامل لواء مناهضة مصنع أجريوم فى دمياط، وضياء بصل الذى يحظى بحب وتقدير عدد كبير من بناء الدائرة وله شعبية لا يستهان بها بين منافسيه، والدكتور عاصم زهران الذى يحمل برنامجا طموحا يشمل مشروعات تشغيل للشباب للقضاء على البطالة، ومحمد الأسمر ابن قرية الشعراء وصاحب جماهيرية شعبية، وينتظر منافسته بقوة فى هذه الدورة، وأشرف الدنون ممثل طائفة الشباب والذى فضل تقديم استقالته من حزب التجمع لخوض الانتخابات مستقلا لإثبات ذاته وتحقيق أهدافه، وكذلك محمد الطرابيلى أحد الوجوه المعروفة فى دمياط والذى يفضل خوض الانتخابات مستقلا، معلنا رفضه الانضمام للأحزاب حتى يمكنه تنفيذ برنامجه بحرية مطلقة.

أما على مقعد العمال ينافس سامى سليمان قيادى البارز بالحزب الوطنى والذى خاض الانتخابات مستقلا لتنفيذ تعليمات الحزب بمنع التنظيمين من الترشح، وهو يمثل المنافس الأقوى أمام محمود صيام، ومن المتوقع أن تحسم معركة الإعادة بينهما، وكذلك يحيى النجار أحد أشهر كتاب لمقالات فى لصحف القومية والإقليمية يرى فى نفسه أن أكثر من عبر بصدق عن مشاكل أبناء دائرته، وعواطف الفيومى وهى المرشحة الوحيدة التى فضلت خوض الانتخابات مستقلة على مقعد العمال، وليست على مقعد المرأة، وينافس أيضا جمال حسان الذى فضل خوض الانتخابات مستقلا رغم أنه سبق وأن تقدم بأوراق ترشحه لمجمع الوطنى وهو عضو بارز بمجلس محلى مركز دمياط ومحمد الحمامى أحد الوجوه الشابة المعروفة بدمياط عضو محلى سابق، وعضو مجلس إدارة نادى دمياط الرياضى السابق.

مقالات ذات صلة