المستشفي العام اصبح حلم يراود الدمايطة

المستشفي العام اصبح حلم يراود الدمايطة

المستشفي العام اصبح حلم يراود الدمايطة

يواجه مستشفي دمياط العام والذي يعتبر أكبر مستشفي يخدم أبناء المحافظة مشكلة غريبة منذ عام‏2002,‏ حيث صدر قرار إحلال وتجديد هذا المستشفي القديم الذي أنشئ عام‏1925‏ علي مرحلتين.‏

وتم الانتهاء من المرحلة الأولي من المستشفي عام‏1999‏ والتي تكلفت‏27,904‏ مليون جنيه‏ ثم بدأ تنفيذ المرحلة الثانية والتي صدر لها أمر إسناد لإحدي شركات المقاولات عام‏2003‏ بإجمالي مسطح أرض تبلغ مساحتها‏9580‏ م‏2‏ وتبلغ التكلفة العامة لهذه المرحلة‏60‏ مليون جنيه‏,‏ وبالفعل تسلمت الشركة الموقع في‏2004/7/21‏ بعد أن تمت إزالة المبني القديم إلي سطح الأرض وبدأت الشركة أعمالها وتم الانتهاء من الأعمال الأساسية‏(‏ الخوازيق الأرضية‏)‏ لمبني الخدمات‏(‏ العيادات الخارجية‏)‏ البالغ مساحتها‏700‏ م‏2‏ وحصلت الشركة علي مبلغ‏2‏ مليون جنيه منها‏500‏ ألف جنيه ضمن خطة عام‏2004‏ ــ‏2005‏ ومبلغ مليون ونصف المليون من خطة عام‏2005‏ ــ‏2006,‏ ثم توقف العمل بعد تسعة أشهر من بداية العمل‏,‏ وذلك في شهر ابريل من عام‏2005‏ لعدم توافرالاعتمادات المالية اللازمة لاستكماله حتي الآن‏.‏

ويحدث ذلك رغم أن هذه المرحلة‏(‏ الثانية‏)‏ تمثل استكمالا كاملا لهذا المستشفي الذي يمثل أملا كبيرا لأهالي دمياط بعد الانجاز الكبير الذي تحقق في المرحلة الأولي ولمس المواطنون مدي تطور الخدمات العلاجية في القسم الذي أنجز من المستشفي‏,‏ وظل يراودهم الأمل أن يتم استكمال المرحلة الثانية علي نفس هذا المستوي‏,‏ إلا أن هذا الأمل بدأ يتبخر عاما بعد عام لتأخر استكمال أقسام المستشفي والتي كانت ستشمل مبني للعيادات الخارجية ومركز غسيل كلوي ومركز علاج طبيعي ومبني إداريا ومشرحة وثلاجة حفظ موتي‏,‏ ويشمل أيضا مبني للطواريء والرعاية العاجلة بطاقة‏250‏ سريرا ومطبخا ومغسلة‏.‏
ويقول د‏.‏ صلاح أبوالعطا وكيل وزارة الصحة بدمياط إن المديرية بذلت جهودا كبيرة لاستكمال المرحلة الثانية‏,‏ وتم وضع هذا المشروع ضمن الخطة الاستثمارية لعام‏2010‏ ــ‏2011‏ كأولوية أولي‏,‏ وطالبت بانشاء مبني يستوعب العيادات الخارجية وقسم الكلي الصناعية وقسما للعلاج الطبيعي والخدمات المساعدة للمستشفي‏(‏ كالمطبخ والمغسلة‏)‏ وإنشاء دور للشئون الادارية بالمستشفي‏,‏ وبذلك وعند الانتهاء منها تتكامل أقسام المستشفي ويتم تجميع أقسام المستشفي كاملا بداخلها لتؤدي الخدمات العلاجية علي أكمل وجه بصورة تريح المواطنين‏.‏

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. سميح الشافعى
    13 ديسمبر 2010 في 5:17 م

    ابناء المياسرة قالو محمد البنا ياامة بلش