المستبعدون من المجمع الانتخابي بالحزب الوطني يساندون مرشحي الإخوان والمعارضة

المستبعدون من المجمع الانتخابي بالحزب الوطني يساندون مرشحي الإخوان والمعارضة

المستبعدون من المجمع الانتخابي بالحزب الوطني يساندون مرشحي الإخوان والمعارضة

مع اقتراب ساعة الحسم بدأت المؤشرات في الظهور ترتفع بمرشحين وتنخفض مع آخرين ومن أهم الدوائر الساخنة التي تحظى باهتمام كبير هي دائرة بندر ومركز دمياط حيث ارتفعت أسهم ياسر الديب مرشح الحزب الوطني وعضو مجلس الشعب عن دورة 2000 إلى اقترابه  من حسم المعركة والديب كان يعمل وكيل لمديرية التربية والتعليم سابقا بدمياط حيث جمعت شخصيته بالعلم والثقافة وأضاف إلي ذلك حب وتأييد وثقة جماهير بندر ومركز دمياط له وجدير بالذكر أنه كان عضو مجلس محلي المحافظة وعضو مجلس شعب سابق وذلك أبلغ دليل على الثقة والحب لأهالي الدائرة له والديب يتمتع بثقة أعضاء الحزب الوطني الديمقراطي والمعارضين والمستقلين فسوف تشهد الدائرة إعادة ياسر الديب مع الإخوان  صابر عبد الصادق على مقعد الفئات أما المرشح الثاني للحزب الوطني فهو سمير موسى فهو غير مرغوب فيه من قبل أهالي الدائرة لأنه لم يقدم شئ مثمر طول الخمس سنوات الماضية ولم يترك فرصة واحدة لأن يسانده أحد ويدعمه في استجواباته المتلاحقة والمتضاربة عن مهاجمة فيفي عبده وعن الألفاظ الخارجة التي تلتفظ بها في مسرحية روائح والتي قدمت على المسرح العائم حسبما قال وأيضا أضاف أن وزنها أصبح زائد وأنها تخرج عن الآداب العامة والذوق ولا تراعي القيم وهو ما أدى إلى قيام الإعلامي الكبير عماد أديب لاستضافته في برنامج هنا القاهرة العام الماضي وموقفه من مصنع أجريوم والموافقة عليه وعن زيادة أسعار السجائر وخاصة الصورة الموجودة علي علبة السجائر لأحد الأشخاص الذي يحتضر وأضاف أن علبة السجائر بالصورة 10 جنيه ومن غير الصورة 8 جنيه وأيضا هاجم بنات دمياط في مجلس الشعب وقال هن اللاتي يتحرشن بالشباب وهذا لم يحدث حيث تحالف مع الإخوان في الباطن لضرب ياسر الديب وتفتيت أصواته الانتخابية وخاصة  مسقط رأسه خط مدينة عزبة البرج الملغم بالإخوان أما المرشح الثالث للحزب الوطني نادر الداجن فليس له ثقل سياسي ولا اجتماعى الا شنطه رمضان التى وضع عليها اسمه لكى يعرف الناس انه صاحب الشنطه ولايحظى بحب الا اقليه عديدة معدودة على الاصبع وهم من اصحاب المنفعه بالدائرة وخروجه المبكر شئ طبيعي وخاصه  انه شيع اقويل  فى الفترة الاخيرة انه قام بدفع مبلغ من المال لمسؤل كبير لكى يحصل على المقعد مما يعطيه الثقه انه قادم بماله وليس بالصندوق أما الدائرة الثانية كفر سعد فتعد من أشد الدوائر حيث تشتعل المنافسة بين 14 مرشح فئات وعمال وتنصب في ثلاثة فئات وهم حمدي شلبي النائب الحالي ورفعت الجميل النائب السابق والاثنين مرشحان بالحزب الوطني وثالثهما سامي بلح مرشح حزب الوفد على مقعد الفئات فيأتي مرشحين الوطني بتحالف مع الإخوان وخاصة بعد سحب الإخوان مرشح الفئات محمد الدنجاوي الملقب بالمرشد العام بدمياط بإضافة إلى سحب أيضا مقعد العمال لتكون الدائرة خالية من الإخوان وتكون المنافسة بين الوطني والمعارضة حيث أجمعوا كتلة الإخوان بكفر سعد لإعطاء أصواتهم إلى المعارضة والمستقلين وخاصة الوفد المتمثل في سامي بلح رئيس لجنة الوفد بدمياط وأعلنوا الحرب على الحزب الوطني وخاصة الجميل وشلبي لأنهما لم يقدما شئ طول الدورتان الماضيتان  لهما فالأول النائب الحالي والثاني النائب السابق وأضاف مسئول عن الإخوان بقرية كفر شحاته أن الجميل قام بإعطاء أوامره لبعض البلطجية بقرية كفر شحاته لكي يقوموا بالهتافات ضد حمدي شلبي وقاموا بطرده  وفي اليوم الثاني تم عمل صوان كبير في نفس المكان للجميل وعندما سألوه الأهالي لماذا أخذت القمر ولم تأخذ الهلال قال أن القمر كان مكتمل أم الهلال فلم يكتمل وما زال  الاثنان يكسران عظام بعضهما البعض رغم أنهما مرشحان الحزب الوطني عن كفر سعد وكلا منهما يحاول التحالف مع كتلة الإخوان وهذه الدائرة سوف تشهد إعادة بين مرشحي الوطني وبين سامي بلح مرشح الوفد حيث يخوض سامي بلح المعركة  الانتخابية معتمد على شعبيته الجارفة في أنحاء الدائرة كرجل سياسي ومحامي حيث قدم الكثير من الخدمات في مجال الصحة والتعليم وأصبح الأهالي يلقبونه بمحامي الفقراء أما الدائرة الثالثة دائرة فارسكور يتنافس على مقعد الفئات 18 مرشح و7 عمال والمنافسة منحصرة بين كلا من الدكتور محمد صبري البادي  مرشح حزب السلام الديمقراطي والذي يحظى بشعبية كبيرة داخل قرية كفر العرب مسقط رأسه وأيضا في باقي أنحاء الدائرة وفي سابق من نوعها قام عدد من المستبعدين من اختيارات  المجمع الانتخابي للحزب الوطني بإعلان مساندتهم للبادي في خوض الانتخابات وبالفعل قاموا بعمل دعاية انتخابية له في قراهم وفي جميع أنحاء الدائرة في محاولة لضرب الحزب الوطني بمرشح حزب السلام أما عن مرشح الحزب الوطني فالنائب الحالي محمد خليل قويطة لم يقدم شئ طول 15 سنة الماضية ولم يفعل شئ وبالتالي  فخروجه المبكر شئ محسوم والدليل على ذلك تحالفه مع الإخوان لضرب باقي مرشحي الحزب الوطني لأن الإخوان داخل الدائرة حوالي 20000 ألف صوت انتخابي وسوف تشهد هذه الدائرة إعادة بين مرشحي الوطني والدكتور محمد صبري البادي مرشح حزب السلام الديمقراطي أما عن مقعد العمال المنافسة شرسة بين مرشحي الوطني وهم عبد المنعم الخولي وهشام عمارة  ومرشح الإخوان النائب الحالي محمد كسبة الذي قدم خدمات لا تعد ولا تحصى وتعاطف أهالي الدائرة معه حيث قاما بعض البلطجية بالوقوف  أمامه ومنعه من إتمام إلقاء كلمته في المؤتمر الجماهيري الحاشد له بجوار محطة فارسكور وتم استكماله أمام مقره الانتخابي وسوف يشهد إعادة بين عمارة مرشح الوطني وكسبة مرشح الإخوان أما عن الدائرة الرابعة بمركز الزرقا فيتربع على عرشها جمال الزيني وعلى العساس الذى ينافسه المقعد  بلا منازع لكثرة خدماته الصحية والتعليمية وغير ذلك وحب الناس له  وأكد الأهالي بدائرة الزرقا أن الزيني لا يهمه سوى الحصانه ورغم كثرة المرشحين سوءا كانوا من الإخوان أو المستقلين وفي السياق نفسه يحتدم الصراع على مقعد العمال بين عمران مجاهد النائب الحالي مرشح حزب الوفد وايمن سلطان رجل الأعمال ومرشح الحزب الوطنى أما مرشح الحزب الوطني الجديد محمد لبيب البنا وشهرته قابيل البنا ليس له ثقل سياسي ولا  أحد  يعرفه إلا عن طريق المجمع الانتخابي لأنه كان بالخارج منذ فترة طويلة ولم يظهر إلا في هذه الأيام ولا يهمه من دخول الانتخابات إلا كارنيه الحصانة وأضاف أهالي قرية ميت الخولي عبد الله مسقط رأسه أنهم سوف يرشحون عمران مجاهد لكثرة خدماته بالدائرة أما البنا فخروجه أمر متوقع وسوف يتم الإعادة بين كلا من عمران مجاهد النائب الحالي عن حزب الوفد ايمن سلطان  رجل الأعمال ان لم تحسم من اول مرة للنائب عمران لانه اكثر نائب قام بخدمات للدائرة على المستوى العام بل وامتدت خدماته الى خارج الدائرة وخارج المحافظه  أما عن كوته المرأة بالمحافظة فالمنافسة شرسة وخاصة مقعد الفئات الذي يتنافس عليه بنسبة 80 % مرشحة الاخوان اعتماد زغلول فئات ووفاء المندوة حزب وطنى عمال والمعروفه بخدماتها الكثيرة على مدار تاريخها السياسى اما ساميه الزينى أمينة المرأة بالمحافظة والذى لا تلقى بحب بين وسط المجتمع الدمياطى الا قله من الناس سواء بالحزب  الوطنى اوالمجتمع الدمياطى فهى تركن الا دعم اخواها الزينى لعلاقتهم الوطيدة ببعض المسؤلين بالقاهرة وهى القوة التى يستندون اليها والأمر محسوم لاعتماد زغلول  لأنها محبوبة من كل طوائف الدائرة لكثرة خدماتها أما مقعد العمال فيتنافس عليه كلا من حنان أبو الغيط مرشحة حزب الوفد  ووفاء المندوه مرشحة الحزب الوطني وبالتالي الإعادة أمر متوقع بينهما ان لم يحسم من الاول لصالح وفاء المندوة . وتفيد استطلاعات الراى ان مقعد المراة محسوم لاعتماد زغلول اخوان ووفاء المندوة حزب وطنى

مقالات ذات صلة

3 تعليقات

  1. سما
    29 نوفمبر 2010 في 8:58 م

    ان شاء الله عمو ياسر الديب هيفوز والديابة هيكتسوا مجلس الشعب

  2. محمد يوسف
    26 نوفمبر 2010 في 6:47 م

    90% من توقعاتك غير صحيحه وخصوصا دائره الزرقا وفارسكور حيت ان الاكثر حظا بفارسكور هم قويطه وكسبه اما الزرقا فسيكون الزينى والبنا اما من ذكرتهم فنصيبهم قليل جدا وسوف نرى

  3. طاهلاالزميتى
    26 نوفمبر 2010 في 10:44 ص

    باذن الله سيفوز الاستاذ الدكتور عبدالسلام دواد مرشح الحزب الوطنى عن دائرة فارسكور رمز النجمة الفوز سيكون بحب الناس اليه وخدمات التى طالت للمدة عشرين عاما متتالية رئيس اللمجلس المحلى للمركز فارسكور