المؤلف والزجال طاهر أبو فاشا

المؤلف والزجال طاهر أبو فاشا

المؤلف والزجال طاهر أبو فاشا

المؤلف طاهر أبو فاشا (22 ديسمبر 1908 في محافظة دمياط – 12 مايو 1989) ، شاعر وزجال من أعلام الأدب العربى فى مصر.

تعليمه وثقافته الأدبية

بدأ تعليمه بمدرسة الحزاوى الابتدائية ثم بمعهد دمياط الدينى ثم التحق بمعهد الزقازيق الديني حيث حصل على شهادة الثانوية ثم التحق بكلية دار العلوم بالقاهرة ليتخرج بها سنة 1939 بترتيب الثاني على دفعته .

عمل مدرسا في مدرسة ” عنيبة ” ثم بالواحات، وقطع رحلة التدريس بالعودة للقاهرة ليعمل بالفن والصحافة .

 

* راح يؤلف التمثيليات الفكاهية ، وغيرها ، ويختلط ببعض الفرق الفنية التي تمرس من خلال  وسطها الفني الشعبي بخفايا الفن .

*  لما زارت إحدى هذه الفرق مدينة الزقازيق أقام لها إبراهيم دسوقي باشا أباظة باشا حفل غذاء ،  ألقى به الشاعر الشاب قصيدة استرعت نظر الداعي .

*  تعرف أباظة عليه ورعاه ، ودعاه للعودة إلى التعليم .

* عاد مدرسا بمدرسة دمياط الابتدائية الأميرية ، ثم رقى بمدرسة المعلمين بسوهاج .

* حين أنشئت ( جماعة أدباء العروبة ) أنضم إليها .

*  عينه الوزير ابراهيم دسوقي أباظة سكرتيرا برلمانيا بوزارة الأوقاف .، فلما نقل ( الباشا)وزيرا للمواصلات نقله معه ، وجعله وكيلا لمكتب بريد العباسية ، فرئيسا للمراجعة العامة.

 

حياته الوظيفية

بعد تخرجه في دار العلوم التحق بالعمل مدرساً بمدرسة فؤاد الأول بسوهاج في صعيد مصر، ونقل منها إلى الواحات الخارجة، وظل يتنقل بين المحافظات حتى عمل سكرتيراً برلمانياً في وزارة الأوقاف.

عمل رئيساً لقسم التأليف والنشر بإدارة الشئون العامة للقوات المسلحة.

 

مؤلفاته

من أعماله الشعرية  :

ـ صوت الشبـــــاب 1928

ـ القيثارة السماوية .

ـ الأشـــــــــــــــواك 1938

ـ راهب الليـــــــــل  1983

ـ الليـــــــــــــــالي 1987

ـ دموع لا تجــف  1987

بالإضافة إلى قصائد أخرى في بطون الدوريات والصحف لم يجمعها الشاعر, وجمعها الباحث الشاعر عزت محمود علي الدين في رسالته للماجستير (طاهر أبوفاشا شاعراً) المودعة مكتبة كلية اللغة العربية في القاهرة جامعة الأزهر، وقد أفاد منها الأديب السعودي عبد الحميد مشخص حينما كلفه الأمير عبد الله الفيصل بطباعة الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر ؛حيث ضمنها تلك القصائد.

من أعماله في التحقيق والتراجم ، والبحوث :

 

ـ كتاب ( الذين أدركتهم حرفة الأدب) .

ـ كتاب ( هز القحوف في شرح قصيدة أبي شادوف )  .

ـ سلسلة كتب عن التصوف الاسلامي .

 

ـ كتاب عن ( مقامات بيرم التونسي )  .

 

ـ كتاب ( وراء تمثال الحرية ) من أدب الرحلات .

 

ـ كتاب ( قصة بناء السد العالي) .

ـ كتاب ( الجلاء من الألف للياء )  .

 

ـ كتاب ( قصة ميناء دمياط )  .

 

– العشق الإلهي، وفيه مجموعة القصائد التي غنتها أم كلثوم في فيلم رابعة العدوية.

هذا إلى جانب أكثر من سبعة كتب تاريخية وسياسية كلها مذكورة في رسالة (طاهر أبو فاشا شاعرا).

 

من كتاباته في الصحافة :

 

ـ كان ينشر مقالاته الأسبوعية في جريدة محلية هي ( أخبار دمياط ) منذ صدور العدد الأول منها عام 1949 وحتى وفاته .

أعماله للإذاعة :

من أعماله الأذاعية :

ـ كتب للإذاعة أكثر من 2000 عمل فني .

ـ من أشهر ما قدمه برنامج ( ألف ليلة وليلة ) التي ألف منها 800 حلقة ، على امتداد 26   سنة .

ـ له مجموعة من الصور الغنائية ، منها ( ملاح النيل ) ، و ( أصل الحكاية ) ، و( الشيخ مجاهد )

ـ أعد سلسلة ( أعياد الحصاد ) ، وهي سلسلة درامية غنائية تمثيلية راقصة .

ـ كتب عملا دراميا غنائيا ضخما عنوانه ( سميراميس ) كان مفروضا أن تمثله أم كلثوم ، وتوقف لأسباب مختلف عليها .

ـ قدم للإذاعة مسلسل ( ألف يوم ويوم ) في 600 حلقة .

ـ قدم مجموعة كبيرة من الأغاني منها ( نشيد الجيش ) ، و ( نشيد الطيران ) وغنتهما أم كلثوم

– وعدداً من المسلسلات الإذاعية ومنها “الأسرة السعيدة” و”ركن الريف”

حصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1988 بعد أن رشحته للحصول عليها كل من جامعة الزقازيق وجمعية الأدباء.

 

وفاته :

توفى بالقاهرة يوم 12 / 5/ 1989 ، ودفن بها .   حيث كان علي موعد مع أحبائه في دمياط لمشاركتهم الاحتفال بعيد دمياط القومي في 8 مايو كعادته كل عام ولكن المرض والموت منعاه من الوفاء بوعده وتعتبر أغتنيته التي كتبها بالعامية عن دمياط ولحنها الشيخ سيد مكاوي من أجمل ما كتب عن دمياط حتي الآن يقول فيها   :

قالوا منين البلد    أنا قلت دمياطي

وأبو المعاطي نزيل أرضي ودمياطي

وأولادها عمال لهم آمال صنايعيــــة

وأسطوات يا ولد ما يحطوهاش واطي

علي دمياط هلــــي ها الله      علي دمياط هلي ها الله

علي دمياط وهات لي العود     أحييها بلــــحن جـــــــديد

د يوم دمياط هنا الموعـــــود    ولمـــا يعود يجيــنا العـــيد

وأقول للنوتي ما تيللا م طاب الريح وقال يللا

علي دمياط هلي ها اله

من الشرباصي للبـــــــــركة      وشـــي لله يا متبــــــولي

وسوق الحسبة داله حسبة     نسيتـــــــها لما قولتو لـي

روايح الخمــــس أهي هالله     ونــــور الفجر قام صـــــلي

علي دمياط هلي ها الله

أنا عطشان بقي لي زمـان     وهـــي في الدلال ســـايقة

علي دمياط

وترضي إزاي أبات عطشان     وفيها الشيــخ علي الســقا

علي دمياط

نظرة يا سيدي علي السقا    نظرة يا سيدي علي السقا

علي دمياط هلي هــــا الله    علي دمياط هلي هـــــــالله

مقالات ذات صلة