القبض على ثلاث بلطجية فى دمياط بواسطة الجيش

القبض على ثلاث بلطجية فى دمياط بواسطة الجيش

القبض على ثلاث بلطجية فى دمياط بواسطة الجيش

أصيب نقيب بالقوات المسلحة في دمياط بطلق ناري أعلي فخذه أطلقه عليه أحد البلطجية ويدعي أحمد فرج شاهين, ويعمل أويمجي من قرية السنانية مركز دمياط، حيث كان قد اختلف مع أحد العمال بمحطة تموين بنزين للسيارات بكورنيش النيل بدمياط واستعان بثلاثة شقيقين وصديق ثالث وقاموا الأربعة بالاعتداء علي عمال المحطة الذين استغاثوا برجال القوات المسلحة الذين حضروا علي الفور وعند محاولة القبض علي الجناة قام الأول بإطلاق النار علي الضابط فأصابه وأصيب المتهم الأول وتمكن رجال القوات المسلحة من القبض عليه وشقيقيه أيمن ومحمد بينما تمكن الصديق من الهرب ويدعي محمد فهمي ونقل الضابط والمتهم إلي المستشفي للعلاج.

مقالات ذات صلة

4 تعليقات

  1. عبدالله
    4 مارس 2011 في 12:46 م

    ايمن مظلوم وانسان برئ لابد من ان يتمتع بالحريه وياخ هشام والى تاكد فبل ان تنشر او تكتب عت الابرياء ولابد من ان تكون انت رمز العداله بين الناس من خلال كتابتك لشعب دمياط باذن الله سوف يظهر الحق قريبا

  2. فاروق محسن
    4 مارس 2011 في 12:40 م

    رساله الى القوات المسلحه اظهار الحق ومناصره المظلوم والافراج عن ايمن فرج شاهين من هذه التهمه لان هذا ظلم وحرام ولابد من تحقيق المساواه بين الناس من حق الشعب التمتع بالعدل ايحق للهاربين من السجون ان يتمتعو بالحريه خارج السجون بين الناس لتخريب البلد والامساك بالابرياء ووضعهم فى السجون هل هذا عدل لابد من الافراج عن ايمن لان هذا ظلم كبير يقع على الشعب

  3. فاروق محسن
    4 مارس 2011 في 12:32 م

    بسم الله الرحمن الرحيم والله العظيم انا احدى شهود حادث البنزينة وما قد كتب ليس صحيح لان ايمن لم يكن معه سلاح فقد امسك به الضابط ولم يكن معه سلاح وقد لفىءله الجيش تهمة تحريز السلاح والعنف مع الجيش وكل هذا حرام استحلكم بالله ان تكتبو الحقيقه فقد لاغير وعل كل صحفى مراعه الله وتقديم الدليل لان احمد خرج براءه من القضيه وصدر الحكم عل ايمن ظلم وحرام الظلم والا فترى على الناس الشريفه

  4. أيمن الطرابيلى
    26 فبراير 2011 في 1:02 م

    رسالة الى المجلس الاعلى للقوات المسلحة ومحافظ دمياط نحيط علم سيادتكم بان القرار الذى اتخذ بشأن استئناف الدراسة فى هذا التوقيت ومع عدم وجود الامن بالشكل الكافى فى الشارع ومنه عدم الشعور بالامان على الاطفال ف المدارس خاصة مدالرس البنات الثانوى لما ممكن ان يحدث من بعض الفئات الغير مسئولة والبلطجية الذين يعيشون هذة الايام اسعد ايام حياتهم نظرا للغياب الامنى لذلك نتطلب من سيادتكم تاجيل الدراسة الى حين استراجاع العناصر الامنية فى الشارع ويكون هناك رادع لهؤلاء القلة الغير سوية مع العلم ان يوجد محافظات كثيرة تم تأجيل الدراسة بها وشكرا