العبد فى مكتبة دمياط العامة: ضرورة التأنى وحسن اختيار الحاكم

العبد فى مكتبة دمياط العامة: ضرورة التأنى وحسن اختيار الحاكم

العبد فى مكتبة دمياط العامة: ضرورة التأنى وحسن اختيار الحاكم

جاء خلال المؤتمر الذى عقدته الرابطة العالمية لخريجى الأزهر فرع دمياط حول المعاير الأساسية لاختيار رئيس الجمهورية، وذلك بمكتبة مصر العامة ( مكتبة دمياط العامة ) يوم أمس الأربعاء ، بحضور محمد صلاح سكرتير عام محافظة دمياط وممثلو الأحزاب.

تأكيد الدكتور أسامة العبد رئيس جامعة الأزهر أن الأزهريون لا يعرفون إلا الوسطية والاعتدال ولا يعرفون التطرف أو التعصب . وأن الأزهر يحرص على مبدأ لا إفراط ولا تفريط.

وأضاف العبد أن الأقباط إخوة لنا فى هذا الوطن وإخوة لنا فى إعداد وثيقة الأزهر ومعنا فى بيت العائلة يضعون معنا لمسات الحب والمودة وأضاف أقول لغير الأزهريين ابعدوا عن الأزهر لأن أبناء الأزهر أعلم به وبشئونه. مؤكدا أننا فى حاجة إلى حاكم عادل يرعى حقوق الشعب وأن يكون الحكم فى مصر حكما وطنيا.

وأضاف أن كل فتنة يحاول المتطرفون فعلها بين المسلمين وغير المسلمين عليهم أن يدخلوا جحورهم لأن بيت العائلة متربص بهم، كما أضاف أن الشريعة الإسلامية وضعت حدود للحاكم وغاية الحكم فى الإسلام هى تحقيق العدالة فى الحكم والإدارة وتنظيم المجتمع وتحقيق الأمن والكرامة.

ومن جانبه أكد الدكتور محمد مهنى مستشار فضيلة الإمام الأكبر للعلاقات الخارجية، أن هناك تساؤلا محيرا لنا جميعا من نختار؟ والجميع يجد نفسه حائرا فى الاختيار لأن اختيار الحاكم هو أمر من أجل الأمور التى نعيشها فى حياتنا مضيفا أن الأمر ليس الحاكم ولكن الأمر هو اختيار الأمة مشيرا إلى ضرورة أن يكون الحاكم صاحب رؤية ليوقظ هوية الأمة لأن الناس تفهم السياسة على المذهب الميكافيلى، وهو الغاية تبرر الوسيلة، ودائما ما يكون الحاكم يرضى الخاصة المقربة منه على حساب العامة.

وتساءل كيف يمكن إعادة بناء الأمة وأن نعنى بكامل النهضة فيها؟

مشيرا إلى ضرورة التأنى وحسن اختيار الحاكم حتى يكون قادر على إعادة البناء والتنمية.

مقالات ذات صلة