الصمت .. عنوان جديد لمظاهرات شباب محافظة دمياط للدعوة للقراءة

الصمت .. عنوان جديد لمظاهرات شباب محافظة دمياط للدعوة للقراءة

الصمت .. عنوان جديد لمظاهرات شباب محافظة دمياط للدعوة للقراءة

نشرت جريدة اليوم السابع حول الحملة التى نظمها شباب محافظة دمياط لدعم الثقافة والقراءة بين أبناء المحافظة. حيث أطلقوا مبادرة “مظاهرة القراءة” أو “الصمت” كما يطلق عليها بعضهم …!

شكل جديد من المظاهرات هو الذى دعا له شباب “دمياط”، عندما اختاروا البعد قليلاً عن زحام المطالب السياسية والمظاهرات والمسيرات التى تنتهى، ليدعو إلى مظاهرة من نوع جديد يسودها “الصمت”، ولكن مطالبها تظهر واضحة فى الكتب التى قرروا أن يحملوها فى أيديهم أمام مكتبة مصر العامة بمحافظة “دمياط” الخميس القادم، فى أول مظاهرة تدعو “للقراءة” كمطلب من المطالب الأساسية فى حياتنا والتى لا تقل فى أهميتها عن الخبز والحرية.

“مظاهرة القراءة” الخميس القادم هى المظاهرة التى ينظم لها شباب “تويت شارع” بمحافظة دمياط، كجزء من حملة جديدة لإعادة ثقافة القراءة وتبادل الكتب بين الناس والتى غابت كثيراً عن الشباب على وجه التحديد،

وتشرح “مى على” لـ “اليوم السابع” الفكرة وأهدافها قائلة:

فكرة مظاهرة القراء هى فكرة تم تنفيذها من قبل فى تونس للتشجيع على عودة القراءة لسابق عهدها، ومن هنا حاولنا إطلاق الفكرة فى مصر، من خلال مظاهرة للقراءة.

وعن تفاصيل المظاهرة التى تنطلق “الخميس” أمام المكتبة العامة بـ”دمياط”:

فكرتنا عبارة عن مظاهرة سلمية صامتة، يحمل كل متظاهر كتابين، أحدهما ليقرأه والآخر ليقدمه لمن ينضم للمظاهرة، على أن تنطلق المظاهرة حتى تتوقف أمام مكتبة مصر العامة، وهو المكان الذى يعتبر من المناطق الحيوية بمدينة دمياط، ننتشر بعدها فى كل مكان أمام المكتبة فى صمت ونواصل قراءة الكتب أمام الجميع، حاملين معنا كتباً إضافية لمن يشعر بالرغبة فى الانضمام، وهى الطريقة السلمية التى اخترنا أن نقوم من خلالها بالتوعية بأهمية القراءة وضرورة الاهتمام بها من جديد، ولكن بأسلوب سلمى وجديد ودون الحاجة إلى الكلام، والدعوة بالطبع عامة للجميع.

“هدف تويت شارع هو الكلام مع الناس فى كل حتة” تقول “مى” عن مبادئ حملة “تويت شارع منذ بدايتها” وتضيف: ولكننا اخترنا الصمت هذه المرة، نظراً لأن الظهور بهذه الطريقة حاملين الكتب أكثر تأثيرا من الكلام.

مقالات ذات صلة