جديد

الشاعر الدمياطي أشرف الخضرى

الشاعر الدمياطي أشرف الخضرى

الشاعر الدمياطي أشرف الخضرى

ـ أشرف محمد الخضري  شاعر دمياطي بصراحة اول مرة اسمع عنه يمكن لان انا مش من المهتمين بالشعر بدرجة كبيرة.

ـ مواليد : 1/ 1/ 1973.

ـ مكان الميلاد : مدينة دمياط .

ـ ليسانس لغة عربية 1996 جامعة الأزهر .

ـ يعمل حاليا بالأعمال الحرة .

ـ عضو نادي الأدب بدمياط .

ـ أصدر ديوان ” أحبك صامتا كالورد ” ، الهيئة العمة لقصور الثقافة ، إصدارات الرواد ، العدد 66، سنة 2001.

ـ الجوائز : المركز الأول لشعر الفصحى لإقليم شرق الدلتا 1994.

قصائد من شعر أشرف الخضري

أحبك صامتا كالورد

تخوفت منك ومني
وأخفيت عنك فأخفيت عني
ولو يفضح الموج قاع المحيط
لأطفأت عيني!؟

تنازلت عنك
لأني أخاف عليك الشقاء !!
لأنك لا تحلمين بخبز وماء
لأن مصيري ضباب
وأنت تحبين لون الضياء!؟

تنازلت عنك
الأن ذراعي لحم ودم
وأنت تريدينها من ذهب !؟
لأني سأزرع زيتونتي
ولن أستجدي ماء السحب!؟

تنازلت عنك
لأن الطريق التي سرت فيها
تصب الهلاك على سالكيها
وتقتل أحلامنا بالنهار
وتزعم أنا أعزُّ بنيها !؟

تنازلت عنك
لأن زماني تأخر
لأني توهمت أني انتصرت
لأني ظمئت
ولما أتيت الغدير تبخر !! ؟

*********

القدِيسه

ولمّا تّوقعت أن تهجرينى
تعاظم فى مقلتّى العذاب
وجفّ حنينى
وانتِ تبيعيننى مكرهه
وتنسكبين انسكاب الظلام على الارصفه
وتستسلمين لصمت الحديقه
وتكتئبين كأنّك عصفورة خائفه
تحب زفيف الرياح
وليس لها أجنحه …؟؟؟

تذوبين من نشأة الليل
حتى تحين الصلاه
وحين يقول المؤذن
(خير من النــــــــــوم)
تنتصبين كأنّك قديسة من حجر
تظلين مُفزّعة فى الظلام
كأنّك قطعةُ شاشٍ
عليها دماءٌ أغارت عليها الرياحُ فطارت
ولمّا تدانت من الارض حقَّ عليها العذاب
فصارت بلا جاذبية ؟؟؟

ويمضى بك الدهرُ
فى كل ليل مطر
وفى كل فجر دموع
فماذا سيبقى
وقد غادر العطرُ ورد الربيع
وكيف ستفلت عصفورةٌ
تدانت من النهر عطشانةً
ولمّا اشرأبت بمنقارها
لتدفع فى رقة العاشقه
الى جوفها قطرةً من حنين
تهاوت على رأسها مطرقه.

********

لاتسألينى

جـثـوت أمـامــك أن صدقـيـنـى
فكـدت تهينيـن قلبـى ولـم ترحمينـى
ولـمـا بكـيـت كـغـيـم الـشـتـاء
ترفق قلبـك ثـم تراحـم كاليـا سميـن
وفــــى آخــــر الــيـــأس تطـلـع لــى وردة مــن عـقـيـق
كـخـمــر عــلــى شـفـتـيـك روتـــه دمــوعــى سـنـيـنـا
وفــــى لـحـظــة لمـلـمـتـه شـــفـــاه الــحــريـــق؟؟
وفــــى بـهـجــة أذهـلـتــك
ظـمــئــنــا ظــمـــئـــت
رويـــنــــا رويــــــــت
وفــــى دهــشــة أذهـلـتــك
هوانـا انطـوى ثـم أنـت انطويـت ؟
وحــيــن يــــزوم الـشـتــاء
وتعـوى الشبابيـك خـلـف الستـائـر
يدمـدم فـى القلـب عصـف الـهـواء
ويـزبــد مــــوج الـمـشـاعـر
أحــدث نفـسـى بـأنـك جـئــت
فتقتحـمـيـن عـلــى دمــوعــى
وتكتمـلـيـن خـــلال ضـلـوعـى
وتـلـتـحـمـيـن بـشــفــتــى
أضـمـك فــى لـهـفـة مـحـرقـة
واركــــــع أن صـدقـيــنــى
أحــــبــــك أنــــــــت
فـعـنــهــن لا تـسـألـيـنــى

احبينى وحيدا واحدا

احبينى وحيدا واحدا
وفى كل دمع يا ملاكى لا تعضى النواجزا
وان غبت بعض الليل لا تقولى سرمدا
وان غاب عنك الدفء لا تحسبينى عاجزا
احبينى وحيدا مفردا
لا تحبى معى احدا
ولو كان سيدا ماجدا
الان جئت كأننا ضدان يقتتلان
وانا الذى فجرت بركانا من الوجدان
وانا الذى ماسست دون المس احلاما مواتا
واعدت ارضا للحياة خراب
وعرفت اسرار الجواهر فى التراب
ونزعت عن عينيك اشرطة العذاب
وكاد ينفلت انفلاتا
فكى سلاسلك القديمة ادركينى
وتفرقى فى كون صدرى وادخلى اعراسى
ثم اسمحى لى ان افك جدائلا سكنت طويلا
كى اجعل الريح التى تهوينها تعوى عويلا
فى جوف تلك اللحظة القدسية النفحات
يا ويلنا والصمت ابلغ قيلا
انا ملاذك ما فررت ولن تفرى يا قطيطة قلبى
هيا ادخلى فى جوف شريانى وامطرى بالعنب
احبينى وحيدا واحدا
لا تحبى معى احدا
ولو كان سيدا ماجدا

دي كانت نبذة بسيطة عن حياة الشاعر الدمياطي وبعض من اشعاره وبجد انا فخورة جدا ان دمياط فيها شعراء كمان في الوقت الحالي من الشباب

تحياتي للجميع

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. سيد
    16 ديسمبر 2010 في 4:06 م

    شاعر شاب فعلا له مستقبل كبير
    تحياتي
    سمسم